الخميس 9 يوليو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

توزيع الأدوية على 11 ألفًا من المخالطين لحالات كورونا ببنى سويف

 صرح الدكتور محمد يوسف عبدالخالق وكيل وزارة الصحة ببنى سويف بأنه تم توزيع الأدوية اللازمة  على  11297  من المخالطين للحالات المصابة بفيروس كورونا بمدن ومراكز المحافظة الإدارية السبع، بواقع: 982 حالة بالواسطى، و1546 بناصر، و2724 ببنى سويف، و135 حالة باهناسيا، و2139 فى ببا، و1024 حالة فى الفشن، و1525 حالة بسمسطا.



حيث تقوم الرائدات الريفيات بتسليم الأدوية للمخالطين المعزولين فى المنازل بالإضافة إلى تقديم بعض رسائل التوعية مع اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة، التى تضمنت العديد من التوجيهات والإرشادات أثناء فترة العزل المنزلى، منها عدم مغادرة المنزل والمداومة على تطهير الأسطح وتطهيرها وغسيل اليدين باستمرار، مع الحرص على الراحة واتباع نظام غذائى متوازن وشرب الماء الفاتر وتجنب استخدام المضادات الحيوية دون استشارة طبيب، مع مراقبة درجة الحرارة وقياسها كل ثمانى ساعات.

كما تضمنت الجهود التوعية بأهمية ارتداء كمامة مناسبة عند المخالطة والتخلص منها بوضعها داخل كيس، لافتا إلى تكوين منظومة عمل مدربة لهذا الغرض، حيث تم تكليف الرائدات الريفيات التابعين للصحة وبالتنسيق بين إدارات تنظيم الأسرة والطب الوقائى والرعاية الأساسية ومديرى الإدارات الصحية، وذلك فى إطار جهود الوزارة لمواجهة الفيروس من خلال رفع درجة الاستعداد القصوى بكل المنشآت الطبية وأماكن تقديم الخدمة الصحية.

شدد الدكتور محمد هانى غنيم محافظ بنى سويف، على تنفيذ خطة الدولة الشاملة لمجابهة فيروس كورونا المستجد، خاصة فى ملفات توافر المستلزمات الطبية والوقاية بالمستشفيات التى تستقبل حالات كورونا والاشتباه، بجانب متابعة منظومة العمل بالمدن الجامعية المخصصة لاستقبال حالات كورونا المستقرة التى تتطلب دخول المستشفيات، وجهود توزيع الأدوية والمستلزمات الوقائية للحالات المخالطة لحالات كورونا بالعزل المنزلي، والجهود الرقابية والإشرافية للصحة بشأن الكمامات وضمان توافرها بالمواصفات المطابقة، وغيرها من الجهود المنفذة. 

وأعلن الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بنى سويف، عن تعافى وخروج 30 حالة من المصابين بفيروس كورونا المستجد من العزل المخصص لهم بمستشفى بنى سويف الجامعى بعد تلقيهم العلاج اللازم وبعد أن تحولت  نتائجهم من إيجابية إلى سلبية.