الخميس 13 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
عودة الأهلى

عودة الأهلى

استكمال مباريات دورى هذا الموسم أصبح أمرًا حتميًا، وأن الزمالك أرى أنه سيشارك نظرًا لأن القرار لم يعد رياضيًا بل مطلبًا أكبر من الملعب.



ومرتضى منصور وجد نفسه محاصرًا بالدعوة للعب وهناك صفقة لصالح الزمالك أبرمت فى ملف العلاقة بين اتحاد الكرة والزمالك.

فى الأهلى خبر بنجاح إدارة الأهلى فى تجديد التعاقد مع المدير الفنى «فايلر»، والذى تولى تدريب الفريق فى سبتمبر الماضى وحصد معه السوبر المحلى، على حساب الزمالك مع احتلال قمة الدورى هذا الموسم وحتى الآن، فريق الكرة بالزهلى مع المدير الفنى المجدد له إلى نصف نهائى دورى أبطال إفريقيا بينما خسر السوبر المحلى نسخة 2020 مؤخرًا أمام الزمالك بضربة جزاء.

المدير الفنى وجهازه المعاون يحصل على 232 ألف دولار شهريًا، والجهاز المعاون يضم مدرب حراس توماس بينجيللي، مدرب الأحمر، ديفيد سيزا مدرب عام، ميشيل ياناكون مدرب حراس المرمى، سامى قمصان مدرب مساعد مع تعيين طبيب مصرى نفسى للفريق يحدد راتبه.

السؤال هل المدير الفنى للأهل يستحق كل هذه الأموال؟!

أثار إعلان الأهلى أن عضو المجلس خالد مرتجى قد شارك فى إتمام اتفاق الأهلى وفايلر جدلًا حول جهود عضو المجلس فى إتمام الصفقة وإشادة عدد من الإعلاميين لجهود مرتجى والجدل هنا له أسبابه ومبرراته.. لأن نفس الإعلاميين وكانوا قد هاجموا مجلس  محمود طاهر رئيس الأهلى السابق وفى أول أيام توليه المسئولية بالأهلى فقد فوجئ بهجوم عنيف بقيادة ثلا من الإعلاميين وتوجيه الاتهام إلى محمد عبدالوهاب عضو مجلس محمود طاهر واتهموه بأن يتدخل فى اختيارات صفقات اللاعبين، بل إن حسن حمدى نفسه خرج فى هذا الوقت وقال وقتها إن هذا أمر غريب وجديد على الأهلى  أن يتدخل عضو مجلس إدارة فى عمل تعاقدى للاعب درءًا للشبهات.

ازدواجية المعايير من بعض الأهلوية  فى التعليق على موضوع واحد، وبالإشادة  لأن المتداخل هنا هو خالد مرتجى والمنتسب لمجلس الخطيب والهجوم والغضب لأن المتداخل ينتسب إلى مجلس محمود طاهر.

الخلاصة: نفس الإعلام الذى هاجم مجلس محمود طاهر، هو نفسه يبرر لمجلس الخطيب ويدافع عنه سواء فى الخطأ أو الصواب.

■ أعتقد أن إعلان تركى آل الشيخ بالتنازل عن القضايا التى رفعها ضد الأهلى ومطالبته بإعادة ما قام بدفعه للأهلى والبالغ 263 مليون جنيه.. قرار تنازل المستشار مهم وأعتقد أنه طوق إنقاذ إدارة الأهلى خاصة مع اختلاف وجهات نظر حول المبلغ الذى يجب أن تعيده إدارة الأهلى.. تركى آل الشيخ دفع 263 مليون جنيه.. أوراق الأهلى أثبتت أن ما وصل للأهلى 181 مليون جنيه فقط، طبقًا لمحاضر الاجتماعات.. وأخيرًا خرج علينا الأهلى بأن المستحق للإعادة 70 مليون جنيه فقط وهنا كانت المشكلة.

بالفعل كان قرار إعادة الهدايا صائب وبرغم أن من تلقى الهدايا كان قد سلمها للمدير التنفيذى وليس مباشرة لمخازن النادى، وهو أمر يوضح أن التسليم للمدير التنفيذى أمر ودي.. عكس التسليم للمخازن هو الرسمى والدفترى، الفرق أشهر.

ملحوظة: إدارة الأهلى تحركت ولتقنين أوراق هدايا وتبرعات تركى آل الشيخ بعد أن كشف الرجل فى بيان شهير له عن أسرار وأرقام التبرع تركى آل الشيخ الوزير السعودى قال فى بيانه «عفى الله عما سلف».

وأنا هنا أثمن خطوة الرجل الذي أحب الأهلى فعلاً.. وقد لعب دورًا مهمًا فى نجاح مجلس إدارة الأهلى الحالى بعد دعمه له بكل الطرق.

تركى آل الشيخ صاحب أكبر تبرع لصالح الأهلى منذ 50 عاماً.. تبرعه من أجل مجلس إدارة رأى أنه الأقرب لقلبه، والأهم أن تبرعات الرجل كانت بريئة.. لكنه فى الأهلى أراد البعض  أن يطنطن لنفسه على حساب عاشق الأهلى.

وهى المشكلة.. الوزير السعودى كان قد تعهد بتنفيذ برنامج مجلس الخطيب. على العموم.. أنا سعيد بقلق الملف.. ولكن فى نفس الوقت.. الملف مفتوح خاصة لبعض  الأشخاص لعبوا دورًا فى صناعة ضباب حول ملف مازلت أراه أنه نقطة تحول فى العلاقة بين شعارات مرفوعة وممارسة على الأرض.. وأفراد لعبوا دورًا فى تشويه المشهد بشكل عام للحصول على مصلحة على حساب مبادئ موروعة صنعها المؤسسون مع الأسف أرى أن البعض فرد فيها.