الثلاثاء 11 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا
نادى شيراتون ونادى أكتوبر.. سيتى كلوب

نادى شيراتون ونادى أكتوبر.. سيتى كلوب

■ أشرف صبحى نجح فى إطلاق براند جديد اسمه الشباب والرياضة.. وأطلق سباقا بين المستثمرين للمشاركة معه



■ لو أن مديريات الشباب والرياضة اشتغلت بجد فى ملف الاستثمار.. لحققت وزارة الشباب.. رقما قياسيا بين الوزارات…

■ إطلاق ستادات القابضة مجموعة أندية وفروع سيتى كلوب فى ١٥محافظة باستثمارات ٤مليارات جنيه.. إضافة قوية لخطط بناء ناد فى كل محافظة وهناك فرصة لخمسة أندية فى المحافظة الواحدة. 

■ النادى مثل الجامع والكنيسة والمدرسة والمستشفى.. أحد أهم أدوات بناء الإنسان والأسرة ورفع المستوى الثقافى والعلمى والرياضى والصحى للمواطن

■ وقد لاحظت واستكمالا للمقال السابق أمس  

١-الوزارة بدورها أطلقت مجموعة من المشروعات الكبرى.. ليس كمنافس لمن يعمل فى هذا المجال بل للتكامل بتوفير خدمات بسعر مناسب للمواطن.. وكان النادى بـ ٦ أكتوبر  الفرع الأول.. تم افتتاحه الأسبوع الماضى.. وقد حضرت الافتتاح.. شياكة المكان والمنشآت والمستوى المتميز  للأكاديميات المتعاقد معها.. حاجة محترمة جدا.. هدية الوزارة للمجتمع بشكل عام .. وأعتقد أن النادى يحتاج أكثر من سطور فى مقال لأنه نقلة نوعية وحضارية للمجتمع.

والأهم رؤية جديدة لفكر الوزارة.. أيضا وسام على صدر وزارة الشباب  فى نجاحها  بالتفوق على المنافسين  من أصحاب الأندية الخاصة. 

٢-فى شيراتون المطار بالقاهرة.. يتم الآن العمل لإنهاء Sheraton club نادى شيراتون.. باكورة عمل الوزارة..  والفرع الثانى.. من سلسلة الأندية.. . وقد زرت المبانى..  وشاهدت Sheraton club  أحدث أندية وزارة الشباب.. .

الاستثمار هنا حدد وزير الشباب للشركات حدود العمل ممكن بناء وإدارة وأفرع لبنوك بناء مقابل حق انتفاع لعدد متفق عليه من السنوات.. تعود بعدها المنشآت للنادى ويتم طرحها من جديد فى مزايدات علنية وشفافة.. .

آخر خبر فى ملف Sheraton club.. .وأرى أنها تجسيد واضح وترجمة حقيقية لفكر أشرف صبحى.. حيث نجح د أحمد الشيخ رئيس مجلس إدارة النادى فى تحقيق استثمار للنادى فى مزايدة المحال والوصول لأعلى مزايدة فى تاريخ الوزارة بشراء ٦ شركات للكراسات وبدأت المزايدة بـ ٣ شركات وبحضور مستشار مجلس الدولة ومندوب وزارة المالية طوال يوم كامل.. .وصل لمبلغ   ٣٥ مليون جنيه سنويا بزيادة ١٠% سنويا لمدة ١٥ سنة يصل فى نهاية المدة إلى مليار ومائتى مليون جنيه.

الفلسفة الناجحة هنا للوزير وللشيخ  أن هناك أمورا متفق عليها وهى النظر للمستقبل جيدا.. د أشرف صبحى يعنى هنا.. القطاع الخاص مع وزارة الشباب يساعد ويبنى.. دون مصادرة للمستقبل وحق الأجيال القادمة فى الحصول على عائد يتلاءم مع التغيرات السعرية.. بما يضمن لها المساندة المالية واستمرار عملية الاعتماد الذاتي.. وبوضوح غير مسموح بالبيع الكامل والحصول على العائد وحرمان الأجيال  القادمة من   الحصول على ما يساعد فى تأدية المهام ماليا.. تلك النقطة لم يلتفت إليها  إلا أشرف صبحى.. وقد قال لى :«لازم نعمل حسابا للمستقبل للأجيال القادمة  عندما نتعاقد على أى استثمارات ومن حق  أولادنا أن نساندهم فى أن تحقق مشروعات اليوم   عوائد مالية مستمرة ومتزايدة  للمستقبل..

٣-تأكيد على نجاح وزارة الشباب والرياضة فى عملية الاستثمار مع رجال أعمال.. أعتقد أن صبحى نجح فى عمل براند مهم تتسابق اليه الشركات للدخول معه فى شراكة عمل.. البراند هو وزارة الشباب والرياضة.. وهناك تنافس شديد بين شركات لوزارات وقطاع خاص للفوز بورقة تعاون أو شراكة.. مع الوزارة.

ولأن القطاع الخاص ينجذب للربح والرابح وهو الأمر الذى يحدث الآن داخل حجرات وزارة الشباب..