الجمعة 18 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

رفضوا اتهامه بالاقتباس

صناع «زنزانة 7»: صورنا فى ظروف صعبة فيلمنا مصرى ولم نسرقه من تركيا

يحتفل اليوم  الثلاثاء صناع فيلم «زنزانة 7 « بطرحه فى دور العرض السينمائى لينضم لقائمة الأفلام التى تحدت ظروف كورونا وغامر منتجيها فى ظل نسبة الإشغال التى لم تتعد 50% حيث ينتمى هذا لفيلم لنوعية الأفلام ذات الميزانيات البسيطة وبمجرد طرح بوسترات العمل والبرومو الترويجى خرجت اشاعات  تقول عن أن الفيلم مأخوذ عن أفلام أجنبية وإشاعة أخرى تقول إنه قريب من  فيلم تركى يحمل اسم «معجزة فى زنزانة 7» وهذا ما نفاه صناع الفيلم الذين   تحدثوا أيضا  عن كواليس تصويره  قبل طرحه للجمهور.



فى البداية يتحدث السيناريست حسام موسى عن بداية كتابته لهذا الفيلم قائلا: «فكرة زنزانة 7» موجودة لدى من أيام فيلم «قلب الأسد» وكان من المفترض أن يقدمه محمد رمضان لكن بسبب انشغالى بالدراما أجلته خاصة أن رمضان كان يريد أن يبتعد فى هذا التوقيت عن افلام الأكشن فقررت تأجيله إلى أن حدثنى كل من النجوم نضال الشافعى واحمد زاهر اللذين تربطنى بهما صداقة حيث كانا يبحثان عن سيناريو مناسب يقومان ببطولته وبالفعل أعجبا بالفكرة.

وتابع حسام قائلا: تيمة العمل مناسبة لوجود بطلين حيث تبدأ الأحداث داخل زنزانة 7 من خلال اثنين من المساجين هما منصور وحربى تربطهما صداقة داخل «زنزانة 7» وبعد خروجهما من السجن يبدأ الصراع بينهما.

وعن اتهام الفيلم أنه مأخوذ عن تيمة أجنبية أو مشابه لفيلم تركى يحمل اسم «معجزة فى زنزانه 7» نفى حسام موسى هذه الاتهامات مؤكدا أن قصة العمل مصرية خالصة وأنه لم يشاهد الفيلم التركى ولم يعرف بوجوده الا مؤخرا.

وقال موسى: الفيلم كان يحمل فى البداية اسم «الأسطورة» لكن وجدت مسلسل لمحمد رمضان بنفس الاسم فغيرته لـ«المحترف» لكنى وجدت جملة فى حوار الفيلم على لسان البطلين بتقول «فاكر أيامنا فى زنزانة 7» ومن هنا جاء اسم الفيلم.

من جانبه عبر المخرج إبرام نشأت عن سعادته بردود الأفعال التى وصلته على برومو الفيلم الذى تعدت مشاهداته فى خمس أيام ما يقرب من 10 ملايين مشاهدة عبر السوشيال ميديا مشيرا إلى أنه من اصعب الأفلام التى قدمها حيث صور الفيلم فى 12 يوما متفرقة عبر عام ونصف وواجه صعوبة وتوقفات أكثر من مرة بسبب اماكن التصوير وظروف كورونا، وتم التصوير ما بين الغردقة  والقاهرة.

وعن أصعب ما قابله كمخرج اثناء تصوير «زنزانة 7» قال إبرام: الفيلم  تصويره كله صعب حيث يعتمد على الأكشن بشكل كبير والحمد لله ساعدنى خبير الأكشن المصرى عصام الوريث وتعتبر معركة الغردقة من أصعب المعارك الذى تم تنفيذها فى الفيلم. 

وعبر إبرام نشأت عن استيائه من أن اشاعة وجود تشابه بين فيلم «زنزانة 7 » وبين الفيلم التركى «معجزة فى الزنزانة 7».

وقال: معروف فى كل سجون العالم أن زنزانة 7 هى التى يتم وضع المجرمين شديدى الخطورة فيها وهناك أفلام عالمية تناولت ذلك أما فكرة تشابه فيلمى مع الفيلم التركى فهذه اشاعات هدفها الشوشرة على الفيلم، وبالنسبة «زنزانة 7» فهناك مشهدان فقط يتم تصويرهم فى السجن وباقى الأحداث فى القاهرة والغردقة أما الفيلم التركى فاحداثه بالكامل تدور فى الزنزانة.

الفنان نضال الشافعى أكد أنه سعيد بتجربته فى فيلم «زنزانة 7» ومستوى الاكشن الذى قدم مشيرا إلى أن  المشاهد سيشعر بجودته وهو يشاهد الفيلم وان السينما المصرية وصلت لمرحلة متطورة من الاكشن.

أما الشخصية التى يجسدها فقال أنه يجسد شخصية منصور العايق أحد المساجين وهو الذى يتقاسم البطولة أمام الفنان أحمد زاهر مشيرا الى أنه اهتم بكل تفاصيل الشخصية سواء الشكلية أو الأداء.

الفنانة منة فضالى وهى أحد أبطال العمل فقالت: أجسد خلال «زنزانة 7» شخصية الراقصة شجن وهو دور جديد تماما على  لذلك كنت قلقه وأنا أقدمه  لأن الجمهور لم يعتد رؤيتى فيه على الرغم أننى ارتدى بدل رقص محتشمة لكنى سعيدة بهذه التجربة.