الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

أمن سوهاج يعيد طفلًا لذويه بعد خطفه ويطفئ لهيب قلب والدته

«ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع» كهذا تنطبق كلمات هذه المقولة على جناة واقعة اليوم، انتزعت من قلوبهما الرحمة، وفكرا الاثنين وثالثهما الشيطان على تحقيق الثراء دون عناء، فقرروا خطف طفل بريء دون رحمة، ووضعه فى غرفة أشبه بالمقبرة، حتى أسقطتهم إيدى رجال العدالة وحرروا الطفل.



 «بداية الصدمة»

البداية عندما  تبلغ لمركز شرطة أخميم بمديرية أمن سوهاج  من ربة منزل، بغياب نجلها،  6 سنوات عن المنزل، وتلقى شقيق المبلغة اتصال هاتفى من شخص مجهول يفيد بتواجد نجل شقيقته طرفه، وطلب منه مبلغ مالى «نصف مليون جنيه» نظير إطلاق سراحه.

 «تحرير الطفل»

 تم تشكيل فريق بحث جنائى بإشراف اللواء عبدالحميد أبو موسى مدير الإدارة العامة لمباحث سوهاج، توصلت جهوده إلـى أن وراء إرتكاب الواقعة «عامل، تربطه صلة قرابة بالطفل، له معلومات جنائية، وسائق توك توك» مقيمان، حيث اتفقا المتهمان فيما بينهما على خطف الطفل ليتحصلوا على فدية مالية مقابل إعادته لأهليته، مستخدمين فى ذلك التوك توك، وإخفاء الطفل فى إحدى الغرف داخل محجر بالمنطقة الجبلية بدائرة المركز.

 عقب تقنين الإجراءات تم استهداف المكان المشار إليه، وأمكن ضبط المتهمين والتوك توك المستخدم فى الواقعة،  وتحرير الطفل المختطف دون تعرضه لثمة مكروه.

«اعترافات الجناة»

وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة للحصول على مبلغ الفدية من أهلية الطفل نظير إطلاق سراحه.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية.