الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
نظرية الألعاب

نظرية الألعاب

تعتبر نظرية الألعاب Game Theory إحدى فروع علم الرياضيات الهامة والتى تستخدم كثيرا فى بحوث العمليات Operational Research وفى العلوم الاقتصادية والسياسية على حد سواء.



أبسط صورة لتطبيق نظرية الألعاب هو لعبة الشطرنج حيث كل القطع مكشوفة ومعروف إمكانيات كل منها وعلى أساس حركة الخصم يقوم الشخص الآخر بوضع خطة للتحرك... بالطبع الفوز هو الهدف النهائى من تلك اللعبة.

تطبيقات نظرية الألعاب تتم فى العلوم السياسية والعسكرية والتوقعات الاقتصادية وفى العلاقات الإنسانية أيضا ولكنها لا تنجح دائما نظرا لأنها تفترض قدرا كبيرا من العقلانية فى تصرفات الخصم وهو ما لا يكون متوافرا فى أحيان كثيرة.

بدأ علم نظرية الألعاب فى الظهور فى عام 1946 من خلال قيام اثنين من العلماء بتأليف كتاب عن استخدام تلك النظرية فى علم الاقتصاد تحت عنوان The Theory of Games and Economic Behavior.

يتم تقسيم الألعاب إلى عدة أقسام منها التقسيم إلى ألعاب ساكنة وألعاب ديناميكية ويقصد بالألعاب الساكنة أن يقوم كل اللاعبين بعمل استراتيجياتهم واتخاذ قراراتهم فى نفس الوقت  أو بترتيب غير محدد ويتم فيها أيضا اتخاذ القرارات بدون علم باقى اللاعبين بهذه القرارات أما الألعاب الديناميكية فالمقصود منها تلك التى يتخذ فيها اللاعبون قراراتهم الواحد تلو الآخر بترتيب معروف مثل ما يتم فى المثال الشهير الخاص بلعبة الشطرنج السابق الإشارة إليه.

تقسيم ثان مرتبط بحجم ونوعية المعلومات وتقسيمها إلى معلومات كاملة أو معلومات غير كاملة حيث يتم فى الطريقة الأولى اتخاذ القرارات بعد الحصول على جميع المعلومات التى تساعد فى اتخاذ القرار أما الطريقة الثانية فيتم اتخاذ القرارات فى غياب بعض المعلومات المطلوبة لذلك..

التقسيم الثالث للألعاب مرتبط بدرجة تعاون اللاعبين معا وتقسم إلى ألعاب تعاونية وألعاب غير تعاونية.... مثال لذلك الحروب المنفردة أو التى تتم مع جيوش من دول أخرى. ربما يكون إحدى أكبر التطبيقات الضرورية لنظرية الألعاب هو تطبيقها على ما اجتاح العالم خلال التسعة أشهر الماضية من تقلبات واختلافات فى أنماط الحياة والعمل والتعليم والعلاج وخلافه وهو التغيير الذى فرضته جائحة كورونا على العالم كله بصورة غير مسبوقة من قبل لا فى نطاق التأثير ولا فى حجمه أيضا.