الجمعة 22 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

فى ذكرى ميلاده

طه حسين الأديب المستنير

«إياك والرضى عن نفسك فإنه يضطرك إلى الخمول، وإياك والعجب فإنه يورطك فى الحمق، و إياك و الغرور فإنه يظهر للناس نقائصك كلها ولا يخفيها» إنها بضع كلمات رسمت نهجه فى الحياة كشفت عن ذلك الناقد الجلاد فى شخصه وصنعت منه أسطورة لم يرض عشاق أدبه إلا بتنصيبه عميداً للأدب العربى طه حسين الذى تحل ذكرى ميلاده الواحد والثلاثون بعد المائة فى الـ15 من نوفمبر الجارى 



النقد كان أسلوب حياة لطه حسين انتهجه ولم يسلم من عواقبه فقد كان يأبى أن يوجه أحدهم قلمه وفق رغباته لا إرادة حسين ولم يأت لقب عميد الأدب العربى من فراغ فقد كان ردة فعل جراء نقله التعسفى من عمادة كلية الآداب بعد رفضه كتابة الكلمة الافتتاحية فى جريدة الشعب والتى أسسها الحزب المواجه لحزب الوفد آنذاك بعد توجيهات من الملك، فاعترض الطلاب بالكلية على هذا النقل التعسفى غير المبرر، وانضم إليهم طلاب كلية العلوم والطب وقالوا «إذا أقالت الحكومة طه حسين من عمادة كلية الآداب فهو عميد الأدب العربى كله»بعدها عاد طه حسين إلى عمادة الكلية مرة أخرى بعدما التصق به هذا اللقب حتى وقتنا هذا.

طه حسين هو كاتب موسوعى ألقى بسهام إبداعه فى عدة مجالات وأصابها جميعاً إذ بلغت مؤلفاته ما يقرب من الخمسين كتابا، فى الشعر والقصة والسيروالتاريخ والأدب وفلسفة التربية. أما كتبه النقدية والسردية، وهى ما سنتوقف عنده، فيأتى فى مقدمتها كتابه الذى أحدث، ولايزال جدلا واسعا حول آرائه الدينية التى اتهم بسببها بالإلحاد حول كتابه الجريء «فى الشعر الجاهلى»الذى استخدم فيه الشك الديكارتى وطبقه على الشعر الجاهلى، ووصل إلى النتيجة الصادمة، وهى أن أغلب هذا الشعر لا يعبر عن الحياة الجاهلية فى شىء، وأنه قد كتب فى الفترة الإسلامية بلهجة قريش بعد سيادتها وانتشارها فى شبه الجزيرة العربية.. لم يكن الشعر الجاهلى الأروع فى كتابات طه حسين ولكنه كان الأوفر حظاً فى النقد والجدل الذى أثير حوله .. لكن روائع طه حسين لا تعد ولا تحصى إليكم بعض منها .

على هامش السيرة

من أشهر الكتب التى ألفها ورصد من خلالها طه حسين أهم الأحداث فى التاريخ الإسلامي، من الفترة ما قبل ظهور الرسالة النبوية وقصة حفر بناء بئر زمزم، وحتى بعد ولادة النبى وزيجته من السيدة خديجة وحتى نزول الوحي، وقد صرح الكاتب بأن الكتاب لا يحكى شيئًا غير معروف أو يزيد عما ورد فى كتاب سيرة ابن هشام ولكن أثناء قراءته لتلك السيرة كانت لديه أفكار وخواطر كثيرة حول تلك الحكايا والقصص التاريخية فأحب أن يسجلها فى كتاب، وتعود شهرة هذا الكتاب إلى تحوله إلى مسلسل تاريخى يعتبر كذلك من أشهر المسلسلات التى عرضت على شاشة التليفزيون ومازالت تعرض من حين لآخر حتى الآن.

خصام ونقد

أحد كتب طه حسين المثيرة للجدل، فهو من خلال هذا الكتاب يعبر عن استيائه بشكل مباشر عما وصل إليه مستوى الثقافة فى مصر آنذاك، ويشكو من حال المثقفين، وقلة القراء، وانعدام رغبة الجميع فى القراءة والاطلاع وما نتج عن هذا من ضحالة فى العقل ومستوى التفكير، وتدنى مستوى الكتابة إلى العامية بدلًا من الفصحى، وغيرها من الأفكار والنقد المجتمعى والأدبى اللاذع.

حديث الأربعاء

  كواحد من أكثر الكتّاب العاشقين للأدب العربى القديم والمؤثرين به كان لابد أن يكون هناك كتاب خاص به يقدم فيه نقدًا فنيًا لهذا الأدب، من شعر امرؤ القيس وطرفة بن العبد وزهير بن سلمى وكعب بن زهير وغيرهم الكثير، وعلى الرغم من عدم رغبته فى أن يكون هذا الكتاب مرجعا لنقد الأدب العربي، وهذا لأنه عبارة عن مجمع من المقالات التى نشرها فى جريدتى «السياسة» و «الجهاد» كل أربعاء لم يرَ أنها تصلح للنشر فى كتاب لأنها أقل من هذا فى وجهة نظره، لكنه أصبح كذلك لما فيه من معلومات وشرح وتحليل عميق لجزء كبير من الأدب فى العصر الجاهلى والأموى والعباسي.

المعذبون فى الأرض

فى هذا الكتاب عَمد طه حسين إلى حكى مجموعة من القصص القصيرة التى تدور بأكلمها عن حال المجتمع المصرى فى فترة الأربعينيات وما كان بها من فقر وجهل ومرض وجوع، ومدى الطبقية التى وصلت إليها مصر فى هذا الزمن.

مدرسة الأزواج

إذا تعمقت فى كتابات طه حسين بشكل عام فستجد أن الرابط بينها هو انشغاله الدائم بأحوال المجتمع ومحاولاته المضنية فى تغييره، ويحاول الكاتب هذه المرة الدعوة إلى إصلاح مجتمعى شامل يبدأ من إصلاح الأسرة لأنها أساس البناء، والالتفات لحقوق المرأة وذلك عن طريق عرض لبعض من المشكلات التى يواجهها المجتمع فى هذا الشأن وعرض الحلول المقترحة كذلك.

الحب الضائع

مجموعة قصصية يروى من خلالها الكاتب بعض الحكايات الحزينة التى يكون بطلها الحب، وتنتهى بنهاية حزينة للغاية، وأطول قصة فيها هى التى اختار الكاتب أن تكون اسما للمجموعة وهى نفسها التى اختارها المخرج هنرى بركات لتكون حكاية أحد أفضل وأشهر أفلامه من بطولة سعاد حسنى وزبيدة ثروت ورشدى أباظة وتحمل الاسم ذاته مع تغيير فى أماكن حدوث الحكايات ونهايتها، فالرواية تدور أحداثها بفرنسا وتقص أحداثها «مادلين موريل» الزوجة التعيسة التى يقع زوجها فى حب صديقتها وتقع الأخرى فى حبه لتنتهى الأحداث نهاية مأساوية بموت  الصديقتين.

أديب

رواية طويلة يمتزج فيها الخيال بالواقع، بين السيرة الذاتية للأديب الذى يدور حوله الرواية وبين السيرة الذاتية للكاتب نفسه، وأكثر ما يتبين خلال الرواية هو الصراع الداخلى للإنسان، وحول الظلم والكذب والكثير من الرذائل التى يحاول الإنسان طوال حياته مقاومتها فأحيانًا ينجح وأحيانًا أخرى يفشل فى مقاومة رغباته.

الفتنة الكبرى على وبنوه

من أشهر كتابات عميد الأدب العربى وأكثرها ثراءً بالمعلومات التاريخية عن واحدة من أهم الاحداث فى التاريخ الإسلامى والتي، من وجهة نظر الكاتب، نظل نعانى من تبعاتها حتى وقتنا هذا، وهو زمن الفتنة الكبرى الذى بدأ بمقتل عثمان بن عفان وهو يقرأ القرآن فى ساحة منزله وصولًا لمبايعة على والخلافات بينه وبين مؤيدى معاوية بن ابى سفيان فى ضرورة القصاص من قتلة عثمان، وبداية ظهور الشيعة والخوارج، وهى الفترة التى تمثل أكثر من ثلاثين عامًا من تاريخ المسلمين كانت أكثرها إيلامًا وإراقة للدماء.

الوعد الحق

يحكى طه حسين فى هذا الكتاب سيرة ستة من صحابة النبى وهم عمار بن ياسر وبلال ابن رباح وصهيب ابن ابى سنان وعبدالله بن مسعود وخباب ابن الأرت سالم مولى بن حذيفة وعمار بن ياسر، الذى ربما لم يتطرق أحد للاستفاضة فى الحديث عنهم وعن حياتهم قبل الرسالة وبعدها وما واجهوه من عذاب، وذلك بأسلوب سلس وسهل وطريقة فى السرد ممتعة، تجعلك تشعر  بالاستمتاع والونس وأن تقرأ عن كل واحد منهم. 

دعاء الكروان

 أقرب الروايات إلى قلبي، ليس فقط لأنها تحولت لفيلم اعتبره دومًا من أفضل ما قدمت السينما ومن أهم أعمال فاتن حمامة، ولكن لأنها جمعت بين العديد من الأشياء والمتناقضات، فظهر بها الحب فى أعظم صوره حينما لا تعرف تحديدًا لماذا تحب؟

وظهرت مشاعر الانتقام التى تحول الإنسان من حمل وديع لأقوى الوحوش وأشرسها، وظهر الضعف والشهوة والحنان، وكل ما يمكن أن يحمل الإنسان فى داخله من فضائل ورذائل، وكل هذا فى قصة بسيطة بطلتها فتاة من الصعيد حيث لا مكان للنساء إلا داخل البيوت فتقسو الحياة عليهن وتتقدم العادات والتقاليد على حياة البشر، وربما أكثر ما سيعجب أى قارئ فى تلك الرواية هو الاختيار البليغ لطه حسين لكل مفرداته وتعبيراته والتى استطاع من خلالها أن يعبر بها عن كل المشاعر داخل كل شخصية وكل مأساة ومنحة مروا بها.