الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
التواجد الفعال على شبكات التواصل الاجتماعى 3-3

التواجد الفعال على شبكات التواصل الاجتماعى 3-3

بالرغم من التواجد الكبير للعديد من الأفراد العاديين والشخصيات العامة والمؤسسات الحكومية والخاصة وأيضا لمنظمات المجتمع المدنى بشكل موثق على منصة الفيسبوك إلا أن الجانب السلبى المرتبط بنشر الشائعات والأخبار والأفكار المغلوطة وحملات التشويه والتشكيك بالإضافة إلى الكثير من المواد الغثة والتافهة ما يزال كثيرا بالرغم من أن تلك المنصة تعتبر فرصة غير مسبوقة للعديد من الأنشطة الفعالة والمفيدة.



فعلى سبيل المثال يمكن لرواد الأعمال التوسع واستخدام تلك المنصة للوصول إلى المزيد من العملاء والترويج لخدماتهم ومنتجاتهم بصورة جذابة تفتح لهم المزيد من الأسواق حول العالم وتساهم فى نمو أعمالهم وربما تنقذها من الانهيار فى أحوال كثيرة.

أن تكون فعالا على تلك الشبكات يلزمه الكثير من الحذر والانتباه لما تقرأ وما تضع عليها... فرصة لنشر الأفكار الإيجابية والخبرات الحياتية النافعة... كلمة وحكمة ونصيحة... أقوال مأثورة وتفسيرات سليمة لما يجرى من حولنا.... صدقة جارية لك فى حياتك وبعد الرحيل...التحليل والتفكير قبل النشر وكذا أيضا استحضار النية أن ما تقوم بنشره هو لوجه الله تعالى وليس للحصول على شعبية  أو انتظارا لكلمة ثناء أو شكر.

ألا تبخل بمعلومة أو بكلمة طيبة ربما تضئ الطريق للمتعثرين ولمن هو فى حاجة إليها..... زكاة العلم نشره... فلا توجد منصة تمكنك من فعل هذا أقوى من موقع مثل موقع الفيسبوك... بيانات ومعلومات ومقاطع فيديو مصورة وندوات تفاعلية Online... أعرف العديد من الأصدقاء ممن ألوا على أنفسهم اتخاذ هذا الخط رغبة فيما عند الله من رضا وفضل وتوفيق وفلاح.

هذا يحتاج أيضا إلى مراقبة للنفس ومراجعة لما تقوم بفعله كل فترة وذلك لتصحيح المسار والاستمرار فى نشر ما هو سمين والإقلال مما هو غث.

اترك ما تفخر به ويفخر به أولادك وأهلك من بعدك...لا تنتظر عبارات الثناء أو الإعجاب ولا تسير مع التيار المحموم...كن أنت وانشر ما تجيده وما تعبت حتى وصلت إليه فلعل الله يقيض لك من يساعدك ويرشدك أيضا.

انشر ما تفخر به وتستطيع أن تقف بين يدى الله طمعا فى رحمته وفضله وليس خجلا منه أو خوفا من عقابه.

دعوة للفاعلية فى القول والعمل داخل تلك الشبكات وخارجها.

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.