الجمعة 22 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
الموسيقى الفرعونية

الموسيقى الفرعونية

لطالما تساءلت كيف كان المصرى القديم يتحدث بالرغم من الكتابات الكثيرة المدونة على جدران المعابد وفى أوراق البردى المعروفة فاللغة المصرية القديمة ليست من اللغات الحية فاللغة الحية هى اللغة التى يتحدث بها مجموعة من البشر أو من يمكن للباحثين والمتخصصين فى تلك اللغة الحديث بها ومن خصائصها أيضا اكتساب المزيد من المتحدثين مع الزمن وهو ما يجعل الفرق واضحا جليا بين اللغات الحية واللغات الميتة التى لا يوجد إنسان حى يتحدث بها... يطلق أيضا مصطلح اللغات المنقرضة بنفس المفهوم فعلى سبيل المثال فإن آخر لغة منقرضة هى النوشتالت والتى كان يتحدث بها فى كولومبيا البريطانية بكندا حتى فبراير 2016 «تاريخ وفاة اللغة».



أمر مشابه طرحه الدكتور وائل الشربينى أستاذ علم المصريات بجامعة لوفان ببلجيكا من خلال ندوة بديعة نظمتها لجنة الموسيقى و الأوبرا والباليه ومقررتها النشطة الدكتورة رشا طموم  بالمجلس الأعلى للثقافة فى 19 مارس 2018 بعنوان «لموسيقى فى مصر القديمة... إشكاليات البحث والاستلهام» يمكن البحث عن مقتطفات من الندوة على منصة اليوتيوب.

وبالرغم من أن بعض الأبحاث تشير إلى وجود سلم موسيقى خماسى خاص بتنظيم وعزف الموسيقى الفرعونية إلا أن غياب التدوين يجعل من شبه المستحيل التكهن بإسلوب العزف المتبع فى مصر الفرعونية بالرغم من وجود العديد من الآلات الموسيقى والتى كانت تصاحب المتوفى فى رحلته إلى الخلود وهو ما تشير إليه مقتنيات المقابر المكتشفة.

إذا يكون السؤال ما هى تلك المعزوفات التى تطالعنا بين الحين والآخر منتسبة إلى العصر الفرعونى ويجيب عن هذ السؤال بهدوء الدكتور وائل قائلا إن هذا العزف هو استلهام ووجهة نظر العازف الحديث عندما يقوم بالعزف على مستنسخات للآلات الفرعونية القديمة وهو اجتهاد محمود ولكن لا يمكن الجزم بأن هذا هو اسلوب العزف القديم بحذافيره تماما ملثما لا يمكن الجزم باسلوب نطق الكلام سواء فى المحادثات اليومية أو الخطب الحماسية أو فى المنظوم من الشعر وخلافه وأن الحل الوحيد لمعرفة كيف كان يتكلم المصرى القديم ولا كيف كان يعزف على تلك الآلات لن يتأتى إلا فى حالة واحدة فقط وهى أن يبعث أحد قدماء المصريين من مرقده ليرينا كيف كان يتكلم وكيف كان يعزف.

وفى النهاية أود أن اشير إلى أننى لست متخصصا فى علم المصريات ولكن أتوقع أن يثير هذا التساؤل حالة من الجدل والنقاش بين المتخصصين ولكن ستظل اساليب الاستدلال والتتبع هى التى تقرب وجهة نظر وترجحها عن وجهة نظر أخرى فى تصور ما تم قبل سبعة آلاف عام من الآن.