الأربعاء 21 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
المستقبل فى ظل الرقمنة 1-2

المستقبل فى ظل الرقمنة 1-2

لا يمكن التنبؤ على وجه الدقة بشكل المستقبل فى ظل تسارع معدلات التحول الرقمى فى جميع المجالات بصورة تتأثر سلبا وإيجابا بالظروف المحلية والدولية أيضا فربما يكون أحد أهم مزايا وباء كورونا الذى نعانى منه الآن هوزيادة تلك المعدلات وربما تكون القلاقل اوالحروب فى بعض المناطق من أسباب تراجع تلك المعدلات فى بقعة أواكثر من العالم ولكن فى المجمل يمكن القول بأن تلك المعدلات فى زيادة مستمرة وحتى وإن تراجعت فى مكان أو زمان محددين فإنه يوجد دائما ما يمكن أن يطلق عليه «الحد الأدنى من التحول الرقمى» ذلك الحد الذى يبقى الحكومات والمؤسسات والأفراد متصلين ومتواصلين ومتفاعلين مع ما يحدث ومع ما يجرى على جميع الأصعدة.



وفى هذا الإطار دعونا نطرح مجموعة من التساؤلات ونتخيل مجموعة من التصورات لشكل المستقبل فى ظل تلك التغيرات...يأتى على رأس تلك المجالات ما قد يحدث فى مجال التعليم...هل سيظل الاسلوب التقليدى للتعليم هو السائد؟ وأعنى به الكتاب والمحاضرة والمدرس وأساليب الامتحانات والتقييم وقيمة الشهادات الممنوحة... هل سيتراجع أو ينتهى هذا الاسلوب التقليدى أمام أجهزة الحواسب والبرمجيات وشبكات الاتصالات؟...هل سيحتاج الدارس الى هذا الكم من المعارف والتى يرى دعاة التقليدية أهميتها لبناء العقل والاستعداد للحياة العملية؟...جميعنا يتذكر على سبيل المثال درس «القسمة المطولة» وما به من معاناة ثم أصبح جل الاعتماد على الآلات الحاسبة الالكترونية التى تعطينا نتائج دقيقة وسريعة...أتحدى أن يحتاج محاسب اومسئول مبيعات الى استخدام الورقة والقلم لإجراء أى عملية حسابية....هل نحتاج إلى أن نسأل المدرس عن كل صغيرة وكبيرة وحاليا لدينا محركات البحث وعلى رأسها محرك البحث الشهير «جوجل» والذى يعطينا عشرات الالاف من النتائج للإجابة عن أى سؤال مهما كان معقدا أوبسيطا...هل سنستمر فى الحاجة لشهادات نظامية لنتمكن من الانضمام الى سوق العمل أم سنكتفى بالشهادات التخصصية فى فرع اوجزئية صغيرة مرتبطة بما سنقوم به من عمل.

مع تغير الوظائف واستحداث ما يطلق عليه وظائف المستقبل Future Jobs المرتبطة بتحليل البيانات والذكاء الاصطناعى هل سنزال فى حاجة إلى محاسب ومحامى ومذيع وخلافه؟

أما فى القطاع الصحى هل سنزال فى حاجة إلى الذهاب إلى طبيب للكشف والتشخيص وإلى معمل تحاليل لإجراء الفحوصات أيضا هل سنحتاج إلى قيام الجراح بالعملية الجراحية من الألف الى الياء أم ستعاونه آلة تعمل بخوارزميات الذكاء الاصطناعى أم سيأتى يوم يحدث فيه العكس فيعاونها الدكتور وتقوم الآلة بأغلب العمل أم سيأتى يوم تقوم فيه الآلة بالعملية بصورة كاملة. غدا نكمل