الأربعاء 21 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
المراقب الإلكترونى 2-2

المراقب الإلكترونى 2-2

استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعى لمراقبة أداء الطلبة أثناء الامتحانات عن بعد يتم بداية من خلال تنصيب برمجيات لمراقبة الامتحان Proctoring Software والتى تمكن المؤسسة التعليمية من السيطرة على جهاز الحاسب المستخدم لإجراء الامتحان وتستطيع منع الطالب من فتح أى روابط إضافية أو متصفحات آخرى غير تلك التى يجيب من خلالها عن أسئلة الامتحان والتى يفضل أن تأتى فى صورة سؤال واحد فى كل شاشة مع تحديد وقت للإجابة يتم بعده الانتقال إلى السؤال التالى كما أنه فى البداية يتم نوع من أنواع التحقق من شخصية الطالب من خلال رفع بطاقة الهوية الخاصة به إلى الكاميرا ثم يتم التقاط صورة لوجهه للتأكد من شخصيته بالطبع لن يتمكن من السيطرة على الكاميرا أو الميكروفون واللذين سيتم إعطائهما أمرا بالعمل باستمرار منذ بداية الامتحان حتى نهايته كما أن أنظمة الذكاء الاصطناعى ستتمكن من ملاحظة تعبيرات وجه الطالب وحركة عينيه وتستطيع متابعته إذا حاول محادثة أحد من خلال أية وسيلة اتصال آخرى أو فى حالة وجود شخص معه فى نفس الغرفة لمساعدته وفى الغالب يتم استخدام كاميرات تستطيع التصوير فى جميع الاتجاهات  360 درجة وكذلك ميكرفون يستطيع التقاط الأصوات فى كل الاتجاهات هذا بالإضافة إلى الاستعانة بمراقب بشرى لمراقبة سلوك الطالب أثناء إجراء الامتحان أيضا.



كل ما سبق سيجبر الطالب إلى الإذعان والتركيز والبعد عن محاولات التلاعب حيث إشارت بعض الاحصائيات إلى أن الاساليب السابقة تصل بالدقة إلى نحو %98 وهى نسبة عالية بل وربما تكون أفضل من النسب المعروفة فى الأساليب التقليدية القديمة.

بالطبع فإن بعض الأصوات ترتفع متحدثة عن انتهاك خصوصية الطالب من خلال السيطرة على جهاز الحاسب الخاص به والتحكم فيه ولكنها أصوات مردود عليها فالغرض هو منع كارثة حقيقية تقلب موازين النتائج وتعلى من شأن من لا يستحق كما أن هذا هو اتفاق بين الطالب والمؤسسة التعليمية ولم يتم بدون علمه وبالطبع لن يستخدم فى أى أغراض غير بريئة وربما يكون أداء الامتحان من جهاز أو تابلت هو جزء مما يحصل عليه الطالب ضمن مستلزمات الدراسة من خلال الجهة التعليمية... آراه أمرا مشابها لما كان يتم من تفتيش للطلبة قبل دخول الامتحان تجنبا لإخفاء هذا الطالب أو ذلك لما كان يطلق عليه «برشامة» أو آلة حاسبة متقدمة بها ذاكرة للتخزين.

بقى أن نقول إن المشهد الأخير الكوميدى والخاص باستجداء المراقب من أجل عشر دقائق إضافية لن يحدث على الاطلاق حيث إن البرنامج يقوم بالغلق أو توماتيكيا عند انتهاء الوقت المحدد تاركا الطالب فى انتظار نتيجة ما قدمت يداه.