الثلاثاء 18 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

إحدى مصممات الرقص فى موكب المومياوات

شيرين حجازى: كان هدفنا تقديم حركة أقرب للصلاة

«مهندسة الرقص المعاصر».. ليس على سبيل المبالغة أن نطلق على شيرين حجازى لقب مهندسة الرقص المعاصر فهى بالفعل خريجة كلية الهندسة قسم الميكانيكا، مما كان له أثر دائم وواضح بعملها كمصممة للرقص الحديث، تعتبر شيرين أحد جنود حفل موكب المومياوات الملكية فى تصميم التعبير الحركى والرقص المعاصر الذى شهده الحدث فى أشكال متفرقة بين المعابد والأماكن الأثرية وميدان التحرير، كانت شيرين ضلعا أساسيا فى تصميم التعبير الحركى بحفل الموكب بمشاركة زملائها فى نفس المجال، عن كواليس الحدث قالت حجازى: 



المايسترو نادر عباسى هو من رشحنى مع زميلى عزت عزت لتولى مهمة التصميم الحركى بالموكب، تشاور معنا، وأكد لنا أن الموضوع والحدث كبير، جلسنا مع سعدى جوهر رئيس شركة «ميديا هوب» وتحدثنا فى كافة التفاصيل، حتى نعلم بالتحديد ماذا يريدون، فهمنا منهم بعد أن رأينا فيديو لتصميم رقص كلاسيك أنهم لا يريدون الشكل التقليدى أو كلاسيكى فى تصميم الرقص المعاصر، كنت حريصة دائما مع مى جلال مصممة الملابس أن نصنع ملابس طيعة مرنة فى الاستخدام، لأن الملابس من الممكن أن تعطل فى الرقص، صنعنا ملابس من الممكن تشكيلها على ملابس أخرى بحيث يكون من السهل اللعب فيها حتى نستقر على شكل محدد.

وتقول: كل كليب ومساحة تحمل شكلًا فى اللبس مختلفًا عن الآخر هناك تفاصيل فى كل كليب صغيرة جعلته ينفرد عن الآخر على سبيل المثال مصممة الإكسسوار ياسمين كانت دائما تقترح أشياء خارج الصندوق وهى من اقترحت علينا عمل تاج فرعونى على شكل مكعب مصنوع بشكل معاصر للغاية، كنا نتشاور ونتحدث فى كل التفاصيل بشكل دورى خلال الاجتماعات، قمنا بعمل أكثر من معاينة لمناطق الهرم وسقارة حتى نخرج بهذه الأماكن فى التصوير عن شكلها المعتاد والتقليدى كل مكان ذهبنا إليه من زاوية جديدة، المخرج أحمد مرسى كان محترفا للغاية ذهب بزوايا غير تقليدية فى إخراج الأماكن فى التصوير بشكل مختلف تماما.

وتقول: فى هذا المشروع تعلمت وحصلت على الكثير من المعلومات عن هذه الرحلة وهذا العمل، لأننى أحب دراسة كل شيء بدقة قبل الشروع فيه، وكل شيء نقدمه بشكل يكون له موضوع وشكل مختلف عن الآخر، حاولت قدر المستطاع الاللتزام بالخطة بعضها تغير مع الدخول فى نقاشات ومشاروات، الموكب والمسيرة احتوى على أعداد ضخمة من كلية التربية الرياضية كنا نقوم بعمل البروفات فى استاد مفتوح حتى تستوعب العدد الهائل، الميدان وحده احتوى على 95 راقصًا وراقصة، تفرغ عزت لتصميم الموكب وتفرغت مع زميلنا الآخر هانى أباظة لإخراج الكليبات، حتى يسير العمل بالتوازى بيننا، كنا نعمل دائما على رفع المساحات من «جوجل ماب» صورنا المساحات وجلسنا مع المخرج أحمد مرسى حتى نفهم كيف سيتم أخذ الزوايا وبالتالى سنفهم كيفية حركة الكاميرا مع حركة الراقصين.

وتضيف: فى معبد حتشبسوت كان لديها تشوه فى يدها، فهى الملكة التى اكتشفت الإكسسوار المعروف فى العالم اليوم باسم القفاز حتشسبوت كان لديها تشوه فى أصابعها، ففى كل التماثيل الخاصة بها يوضع لها قفاز من الجلد بإصبع زائد، اقترحت على مى أن نضع هذه المعلومة البسيطة فى جزء من الرقصة فكان البنات يرتدون قفازات ذهبية مع حركات أيديهن، أعتقد أن الحفاوة التى استقبلنى بها أصدقائى وممن عملوا معى فى هذا المشروع لم يكن سببها المهارة بقدر اهتمامى بترتيب الأشياء ووضعها فى مكانها الصحيح، كانت لدينا تعليمات بالابتعاد عن الرقص الصريح، وبالتالى كنت أحرص فى اقتراحاتى بالتصميم الحركى على تقديم حركة بعيدة عن الشكل التقليدى للرقص وللباليه تحديدا، كما فعلت فى استعراض المسلة الخاص بأجنحة ايزيس كنت احاول دائما تقديم إضافة بالعمل، فى لوحة ايزيس اقترحت ان نقدم لوحة فيها جناحات ايزيس رفعت المساحات للمكان ودراستى للهندسة انا وعزت افادتنا فى دراسة مساحات الأماكن بشكل جيد، كنا نريد عملًا مضاعفًا للرقم 4 بعد وضع الأربع كباش وجاءنا 48 فتاة استخدمنا السيارات التى يستعينون بها فى إصلاح عواميد النور، كنا نجلس داخلها حتى نرى الشكل من أعلى 360 درجة ونلف بها حول الميدان، وحتى نقوم بعمل البروفات كان يتم غلق ميدان التحرير من الواحدة صباحا وحتى الساعة السادسة صباحا، فى التصميم الحركى حرصنا على تصميم حركة بطيئة تشبه الصلاة، لأن الميدان سيمر خلاله 22 شخصا متوفٍ وكأننا نبارك هذه الأجساد المارة به، كأننا خرجنا من المعبد ووضعنا المعبد فى التحرير ونصلى للموتى والإله لنبارك رحلة انتقالهم عبر الميدان.