الثلاثاء 18 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

علماء يزرعون لحوما حمراء فى المختبر على أوراق السبانخ

لحوم المستقبل.. صناعة منزلية

يسعى العلماء منذ سنوات لإنتاج لحوم حمراء فى المختبرات، لتكون بديلًا مستدامًا للثروة الحيوانية التقليدية التى تلتهم موارد الأرض من ماء ومحاصيل زراعية، وتزيد بنسبة 14.5% الاحتباس الحرارى، والأهم تحقيق اكتفاء لسكان العالم من اللحوم الحمراء.



وتتلخص عملية «الزراعة الخلوية للحوم» فى المعمل بأخذ خلايا عضلية من الأبقار ويتم تغذيتها للتكاثر وتشكيل شرائح اللحوم، ولكى يحاكى هذا النسيج اللحم الحقيقى، يلزم زراعته على هياكل ثلاثية الأبعاد أشبه بالسقالات.

ولإنجاح عملية إنبات اللحوم لا بد من إمداد الخلايا باستمرار بالأكسجين والمواد المغذية، وهى وظيفة الأوعية الدموية فى أجسام المواشى، واستخدمت التجارب السابقة دعامات من جيلاتين حيوانى أو بلاستيك قابل للتحلل لكنها لم تكن مستدامة، لذا فكر فريق من «بوسطن كوليدج» بالولايات المتحدة فى تقنية صديقة للبيئة، باستخدام الهيكل الخارجى لأوراق السبانخ الخضراء لتكون عمودًا فقريًا يدعم نمو البروتين الحيوانى معمليًا، وللحصول هيكل عظمى لأوراق السبانخ ، قام العلماء «بإزالة الخلايا الخلوية» منها، وتجريدها من الخضرة لتصبح مثل شبح  شفاف من ورقة السبانخ ثم وضعوا خلايا عضلات البقر عليه، وظلت الخلايا قابلة للحياة لمدة تصل إلى 14 يومًا قبل أن تتحول إلى كتلة عضلية وهى اللبنة الأساسية لشرائح اللحم.

ويأمل العلماء أن تشكل الدعامات النباتية أساس زراعة اللحوم الصديقة للبيئة فى المستقبل، وأن يستطيع الجميع زراعتها فى مطبخهم.