الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

روحانيات نبوية فى الساحة الرضوانية بليلة القدر

فى أجواء تشتعر منها رائحة المدينة المنورة تقوم الساحة الرضوانية بمنطقة البغدادى بمحافظة الأقصر بمواصلة احتفالاتها السنوية بليلة القدر فى شهر رمضان حيث يجتمع اهل الأقصر  بالساحة من قبل غروب شمس ليلة السابع والعشرين، ..



وفى ظل الظروف العادية كان يقام أكبر افطار جماعى فى الصعيد يجتمع فيه أكثر من عشرة آلاف شخص، وتمتلأ الساحة بالنشاط أستعدادا لأحياء ليلة السابع والعشرين من رمضان، وهو أمر تعكف عليه الساحة منذ ما يقرب من 100 عام وتتوسع فيه.

ويشير أبناء الطريقة الرضوانية  ان الشيخ أحمد رضوان مؤسس الطريقة الرضوانية، رحمه الله، قال ان المائدة التى تقام سنويا فى الساحة ستمتد إلى قضبان القطار على الطريق وهو امر يتم تحقيقه من خلال شراء قطع من الآراضى الممتدة من الساحة وحتى الطريق من فترة لأخرى. ويشير أبناء الطريقة الرضوانية  ان الشيخ أحمد رضوان قال ان المائدة التى تقام سنويا فى الساحة ستمتد إلى قضبان القطار على الطريق وهو امر يتم تحقيقه من خلال شراء قطع من الآراضى الممتدة من الساحة وحتى الطريق من فترة لأخرى.

ويروى  أن الشيخ أحمد رضوان، رضى الله عنه وأرضاه، رأى سيدنا رسول الله ﷺ فى المكان الرحب المواجه للساحة فى مبناها الأول وقد جلس ﷺ على إحدى الأرائك ثم تلا ﷺ (سورة طه) ثم طلب الوضوء فانشقت الأرض ونبع الماء وتوضأ ﷺ... فأصبح المكان ساحة عظيمة حظيت برؤية خير من وطأ الثرى فكانت منارة عظيمة أخّاذة واسعة المقاصد جامعة للأمثلة والشواهد، وهى الساحة الرضوانية.

وفى هذا العام يعود الاحتفال بليلة القدر فى ظل أخذ الاجراءات الاحترازية  داخل الساحة من حيث التباعد الاجتماعى، حيث تقام بالساحة صلاة التراويح وفق الاشتراطات الموضوعية.

وبرصد الأجواء الروحانية التى حملتها الساحة لزوارها يقول زوار الساحة انهم تعودوا كل عام على الحضور للساحة يستشعرون فيها أجواء المدينة المنورة وروحاينات الطاعة فى تلك الليلة والتجمع سويا بلا فرق بين غنى وفقير.

ومع بداية صلاة العشاء يتم تنظيف الساحة وما حولها فى ثوان من خلال شباب الطريقة المتطوعين، وتبدأ الاحتفالات الروحانية باداء صلاة العشاء والتراويح حيث تختتم بأدعية تهتز لها محافظ الأقصر ويسمعها القادم من بداية الطريق للأقصر كما يؤكد أهالى الرضوانية. الفرح بالرسول 

وعن خصوصية الاحتفال بليلة القدر فى الساحة الرضوانية يقول الشيخ زين العابدين احمد رضوان شيخ الطريقة الرضوانية أن ليلة السابع والعشرين هو يوم عرس للفرح بنبينا والسماع من علمائنا، وهى ليلة السرور لعباده الطائعين فايام العشر الأواخر من شهر رمضان ايام تعبد وطاعات للقرب من الله تعالى.

أضاف أن الاحتفال بتلك الليلة يأتى انطلاقا من رؤية الشيخ المؤسس الشيخ احمد رضوان بأن ليلة السابع والعشرين من رمضان هى ليلة القدر وليكون مع الجماعة مؤكدا أنه على المسلم ان ينطلق من شهر ومضان ليكون عبدا ربانيا يسير على الطاعة باستمرار فيهتم بالقرآن والطاعة فى كل وقت.

واستطرد : الشيخ احمد رضوان علمنا ان نكون دائما مع الله، وعلينا  عدم الالتفات لهؤلاء الذين يحرمون كل شيء حتى السلام بين المصلين عقب كل صلاة.

من جهته برى د. مجدى عاشور المستشار العلمى للمفتى ان عودة الساحات الصوفية فى مختلف المحافظات امر هام لمواجهة التطرف بالعلم بالاستقامة لا بالكرامة فاهل العلم يقدمون، وقال : عندما تعددت الساحات فى الماضى لم يكن هناك متطرفين ولا تطرف، فالساحات تقدم بالعلم والسير على نهج رسول معتبرا الساحة الرصوانية نموذجا للساحة الصوفية التى تقدم العلم والرحمة، وأوضح قائلا : كان الشيخ احمد رصوان صاحب. الساحة الرضوانية يقدم اهل العلم وأهل القرآن»، لافتا إلى أنه لا توجد ساحة حقيقية بدون علم وخدمة الناس جميعا فقيرهم وغنيهم، وتفتح ابوابها للجميع وتقف مع الوطن ووحدته دائما.