الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
فيها حاجة حلوة-(البراعم)

فيها حاجة حلوة-(البراعم)

عندما نستمع إلى أغنية «فيها حاجة حلوة» فإننا جميعا نشعر بالفخر وبدفء هذا الوطن لاشك فى هذا وهو إحساس صرح لى به العديد من المهاجرين فى الخارج، وكيف أن أجسادهم تنتابها القشعريرة وتذرف عيونهم بالدموع فور سماع تلك الأغنية.



وفى الحقيقة فإن جملة «فيها حاجة حلوة» هى جملة تبخس هذا الوطن حقه كثيرا، فالحقيقة إن فيه «حاجات حلوة» متعددة ومتنوعة.

ربما ليست كل عين ترى الجمال أو لا تجد الفرصة لاكتشافه ولكن سأحاول فى سلسلة من المقالات أن القى الضوء على حاجة حلوة فى هذا الوطن لمستها، وأجد أن من واجبى كمواطن مصرى أن أشير اليها وأعرف الآخرين بها.

إن الاستمرار فى النقد من اجل البناء فقط وبدون النظر إلى الإيجابيات ونشرها لهو أمر فى غاية الخطورة، فهو مدخل إلى اليأس والكأبة وخاصة عندما يلقى النقد أمام من لا يعرف كيفية الخروج من المشكلة أو الحل.

خلال الشهر الماضى تعرضت لموضوعين فى غاية الأهمية يرتبطان بالثقافة والإبداع أولهما جائزة الدولة للمبدع الصغير والتى أطلقتها وزارة الثقافة تحت رعاية السيدة انتصار السيسى حرم السيد رئيس الجمهورية، وتابعت اللقاءات التليفزيونية مع الفائزين فى المجالات المختلفة-الفنون والآداب والإبداع والابتكار- ومن خلال تلك اللقاءات شعرت بفخر وباطمئنان على مستقل هذا الوطن، فالبراعم الصغيرة فى غاية الروعة والتميز فيما قدموه، وأيضا فى شخصياتهم وسماتها المتكونة فى تلك السن المبكرة.

بالمناسبة جائزة الدولة للمبدع الصغير هى جائزة سنوية أى أننا كل عام سنكون أمام براعم جديدة متميزة هذا بالطبع إلى العديد من المسابقات الأخرى؛ لاكتشاف المواهب ولكن تميز تلك الجائزة هو فى أنها ولأول مرة منذ بدء جوائز الدولة أن تخصص للمبدع الصغير.

الملمح الآخر ما لمسته فى معرض القاهرة الدولى للكتاب هذا العام وفى كم الأعمال الأدبية الجديدة وخاصة من إبداعات الشباب فى كافة المجالات تقريبا مجموعة كبيرة من الكتاب الصغار الذين وجدوا طريقهم نحو النشر مبكرا--البعض سنه أقل من 20 عاما-، وهو ما يجعلنا ننظر إلى السنوات العشر القادمة ونتوقع نجيب محفوظ جديد ويوسف ادريس وانيس منصور وعبدالله الشرقاوى وغيرهم من المبدعين الذين تساقطوا كما يتساقط ورق الشجر، مع حزن كبير شعرنا به ويأس غير مبرر من أن يتم تعويضهم بمبدعين جدد، وهو ما نفيته خلال زيارتى للمعرض هذا العام.