الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

قراءة القرآن للميت جائزة

ما حكم الشرع فى قراءة القرآن وهبة أجرها للمتوفى؟ 



وتجيب دار الإفتاء قائلة: يجوز قراءة القرآن على الموتى وهبة أجرها إليهم، وهى مِن الأمور المشروعة التى وردت بها الأدلة الصحيحة مِن الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة وأطبق على فعلها السلف الصالح وجرى عليها عمل المسلمين عبر القرون مِن غير نكير؛ سواء كان ذلك حال الاحتضار، أو بعده، أو عند صلاة الجنازة، أو بعدها، أو حال الدفن، أو بعده، ومَن ادَّعى أنه بدعةٌ فهو إلى البدعة أقرب، ولا يجوز إنكارها بعد معرفة مشروعيتها. وقراءة القرآن يصل ثوابها للميت وهذا باتفاق الفقهاء، وقراءة القرآن صدقة من الصدقات التى يقدمها الحى للميت حيث قال سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له».

وهناك اختلاف بين الفقهاء فالشافعية يرون أن قراءة القرآن لا يصل ثوابها للميت أما المالكية يرون أن قراءة القرآن يصل ثوابها للميت وهذا هو المفتى به فى دار الإفتاء المصرية.

ويجوز للمسلم أن يهب ثواب قراءة القرآن للميت سواء أكان واحدا أم أكثر من ذلك، وبعدما ينتهى المسلم من قراءة آيات القرآن التى يريد أن يهب ثوابها لأكثر من واحد من المتوفين عليه أن يقول هذا الدعاء: «اللهم إنى أهب ثواب هذا القرآن لفلان وفلان وفلان» ويذكر جميع الأسماء التى يريد أن يهب لهم الثواب.