الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

صاحب تريند «الطفاية دى»: المصرى يكسب

لم يكن يعلم أيوب القاضى بن نجع حمادي، أن جملته الشهيرة «الطفاية دى» التي كان يرددها خلال رحلته اليومية فى القطار ستكون سبباً فى شهرته على مواقع التواصل الاجتماعى ليتحول إلى تريند شهير على السوشيال ميديا، قاده بعدها إلى تحقيق أمنيته فى لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى كرمه وشجعه ودعمه ليقول له بعضاً من أشعاره التي يكتبها بنفسه رغم أنه ليس حاصلاً على مؤهل عال ولا يمتلك سوى شهادة الإعدادية.



وشهد معرض تراثنا الذى شارك فيه أيوب تهافتا كبيرا على شراء «الطفاية» الذى يصنعها بنفسه من خلال خامات رخيصة عبارة عن  سيبداى وأسمنت أبيض مع مواد صلبة وورنيش وألوان ماء حيث تباع الواحدة بخمسة جنيهات فقط، بجانب عدد من الأنتيكات الصغيرة، والتى توضع في»النيش» حيث اعتاد القاضى على مدار السنوات الماضية أن يلفت النظر إلى بضائعه فى عربات القطار بتكرار عبارة «الطفاية دي» دون أن ينطق بأى كلمة أخرى، الأمرالذي يثير فضول الركاب ليتساءلوا «مالها يا الطفاية دي»، فيبادر بالشرح قائلاً: «بتجيلنا من الصين بـ 25 جنيهاً عملناها صناعة محلية بخمسة جنيهات والتحفة دى بتجيلنا من الصين بـ 25 عملناها صناعة محلية بخمسة جنيهات، يعنى معانا الوسيلة الأساسية والترفيهية».

فقد أيوب والده ووالدته فى سن صغيرة فقرر أن ينفق على أخواته الثمانية، وهم أربعة أشقاء غيره وأربع شقيقات، فترك تعليمه واتجه للعمل فى كل شيء آخرها كان بائع عسل حتى فكر فى أن يصنع بيده التحف والأنتيكات التى توضع فى النيش ويتم استيرادها من الصين، وذلك بخامات رخيصة وأسعار أقل بكثير، إذ يرفع شعار «بكل فخر صنع فى مصر» ليحث الناس دائماً على تشجيع المنتج المحلى وصناعة بلدك، كما أنه يعشق الشعر ويدمجه دائماً فى عرضه لبضاعته. ويعد معرض تراثنا  الذى شارك فيه القاضى لأول مرة مفتاح الخير بالنسبة  حيث تم منحه قرضاً لعمل مشروع، أما المفاجأة فهى لقاؤه الرئيس عبد الفتاح السيسى، الذى تمنى أن يكون كل الرؤساء مثله.