السبت 4 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

«رسومات كيكو» تهزم صعوبات التعلم

بينما تتجول فى قاعات المعرض وأقسامه يجذبك شابًا بشوشًا يجلس على كرسى متحرك، يدعى كريستيان أنانيان، إلا أن اسم شهرته «كيكو»، يعشق الرسم وتجذبه الألوان المبهجة فيرسم الشمس ذات اللون الأصفر والبحر الأزرق، ويطبع رسوماته الجميلة على الحقائب واللوحات والمجات والوسائد والمفارش وحقائب اليد والدفاتر والنتائج السنوية لتشع نوعًا من البهجة والتفاؤل.



يعانى كيكو من صعوبات التعلم، منذ أن كان فى الرابعة من عمره، حيث أنه يفهم ويتعلم بشكل جيد لكنه لا يستطيع أن ينتج الذى يتلقاه، ومع إصرار والدته ماريان أن يكون مميزًا بين أقرانه حرصت على أن يتعلم اللغة العربية والإنجليزية ويقرأ بشكل مميز.

واجهت والدة كيكو صعوبة فى تعليمه أكثر مما درسه، لذا اتجهت إلى إنجلترا حيث تعلم الفن، الذى كان يهواه منذ صغره، لكنه لم يكمله لشعوره أن رسوماته ليست دون المستوى ليؤكد أساتذته فى انجلترا أنه يمتلك موهبة فريدة، حيث اشترك هناك فى مسابقة لعمل كارت للكريسماس وحصل على المركز الأول.

كان كيكو يعتقد أن الرسم مثل «الهندسة» له قواعد محددة، إلا أن دراسته بإنجلترا أوضحت له حقائق كانت غائبة وهى أن الرسم ليس له قواعد، فليس شرطًا أن يكون الشجرة لونها أخضر»، وهذا دفع كيكو إلى الانطلاق فى عالم الرسم والإبداع، فعلى الرغم من إعاقته لكنه مازال قادرًا.

عاد كيكو إلى القاهرة، وفى عام 2010 بدأ يحترف الرسم، ثم أسس مشروعه الخاص به فى عام 2011 والذى أطلق عليه «بداية» حيث أراد أسرته وأصدقاؤه تشجيعه لإظهار فنه ونشر رسوماته المليئة بالحيوية وقدرته على اختيار ومطابقة الألوان، وعلى الرغم من إعاقته يستطيع كريستيان الآن، بمساعدتهم له، على تحويل فنه إلى منتجات يمكن للناس شراؤها.

ويهدف مشروعه إلى دعم الفنانيين ذوى الاحتياجات الخاصة للتعبير عن أنفسهم من خلال الفن، وتظل الشمس عند كيكو محور الحياة، فيرسمها على أحجام متعددة من الحقائب وتابلوهات فنية وأجندات أيضًا.

التقى كيكو بالرئيس عبدالفتاح السيسى ثلاث مرات خلال معرض تراثنا السنوات الماضية، حيث أشاد بمنتجاته وموهبته، كما أبدى فرحته بالاهتمام غير المسبوق الذى توليه الدولة بذوى الهمم والاهتمام بحقوقهم فى جميع مجالات الحياة بل إصدار قانون خاص بهم يضمن كافة حقوقهم.