الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
شاعرات من الحياة

شاعرات من الحياة

وراء كل رجل عظيم امرأة والقرآن الكريم وسيرة الأنبياء ذكر فيها دور المرأة فى نصرة النبى منها قصة سيدنا موسى وعيسى والسيدة العظيمة خديجه أم المؤمنين..



الإسلام والشريعة كفل للمرأة ذمة مالية منفصلة وكفل لها حرية التفكير والإبداع والتجارة والكسب..

فى الإسلام نساء خالدات، شاعرات وأديبات مثل (الخنساء)، نساء يعلمن الأمة دينهم وشريعتهم ولم تتعرضن للنهر أو للاضطهاد…

المرأة شقيقة الرجل، لها ماله وعليها ما عليه، لها كل الحق فى التفوق العلمى والدراسى والأدب، والرجل الناجح هو من كانت زوجته ناجحة فى مجالها يتشرف بها وبتوفقها بل وجب عليه أن يساعدها  للتفوق وصولًا لأعلى المكانات، الرجل الناجح تسانده امرأة ناجحة يرعى كل منهما الآخر ويأخذ بيده..

إن كان الرجل متفهمًا وهناك تكافؤ علمى وثقافى بين الطرفين فهو سيدعمها وبالتالى ستحقق نجاحًا إضافيًا بفضله، أما إذا كان الرجل يشعر بالنقص وبالغيرة، فإنه سيحد من تقدمها أو يقضى على نجاحها، وتكثر المشاكل، فلها أن تتحداه وتنفذ ما تراه مناسبًا، أو ستتخلى عن نجاحها محاولة تفادى المشاكل الزوجية…

إن التخلف العلمى والأدبى هو من أدى إلى الأنانية التى تقضى على النفوس البشرية بأمراض العصر ومحاولة جعل الأنثى فى مرتبة أدنى، علمًا بأنه فى الحقيقة سيدات أكثر عقلًا وفهمًا وعلمًا من أزواجهن أو مجتمع بأسره، والأمثلة كثيرة والأسماء عديدة فى كل المجالات..

النجاح ليس وقفًا على الرجل أو المرأة والرجل الناجح تكتمل صورته المثالية أمام مجتمعه بنجاح المحيطين به سواء زوجته أو أولاده أو المحيطين به، وهذه الصورة الذكورية اعتقد أنها لم تعد موجودة والمرأة الآن عندما تتذوق طعم النجاح لن تتنازل عنه أبدًا مهما كانت التضحيات، وهذا يعتمد على العقول التى تتعامل مع الوسط الثقافى والاجتماعى.