الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

إحياء القاهرة التاريخية.. حكاية حضارة

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً،  لمتابعة الموقف التنفيذى لعدد من المشروعات التى تنفذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وذلك بحضور اللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وعدد من مسئولى الهيئة، والمهندس خالد صديق، الرئيس التنفيذى لصندوق التنمية الحضرية.



وعرض رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة موقف مشروعات إعادة إحياء القاهرة التاريخية، حيث أشار إلى أن التنفيذ يركز بشكل مبدئى على 5 مناطق رئيسية ذات أولوية، هى: المنطقة المحيطة بمسجد الحاكم بأمر الله، ومنطقة جنوب باب زويلة، ومنطقة حارة الروم وباب زويلة، والمنطقة المحيطة بمسجد الحسين، ومنطقة درب اللبانة.

واستعرض اللواء إيهاب الفار موقف إخلاء الأراضى الفضاء والمبانى الخربة بمنطقة التطوير، حيث أوضح أنه فيما يتعلق بموقف الأراضى الفضاء، فقد تم التسليم وبدء العمل فى 6 قطع أراض، أما فيما يتصل بموقف المبانى الخربة، فقد أكد أنه يتم العمل على إخلاء 190 قطعة، بمناطق باب زويلة وحارة الروم، ومسجد الحاكم، ودرب اللبانة، من خلال التعاقد مع الملاك والتفاوض مع الشاغلين، مع حصر رغبات التعويض، سواء ببدل نقدي، أو بوحدة بديلة، فى مجمع الصناعات الحرفية بمحور جيهان السادات أو داخل القاهرة التاريخية فى حال توافق النشاط مع مستهدفات تطوير هذه المنطقة.

وتمت الإشارة إلى أنه تم التعامل على 22 قطعة بعد إخلاء الشاغلين بالتوافق معهم، ورفع مخلفات 16 قطعة منها، ويتم استكمال الخطة حالياً. 

كما أوضح اللواء ايهاب الفار أنه يتم تطوير الواجهات بالمنطقة، حيث تم البدء فى تطوير واجهة 18 مبنى، بمناطق باب زويلة وحارة الروم، ومسجد الحاكم، ودرب اللبانة، كما تم حصر المبانى الأثرية التى تحتاج إلى ترميم وبلغ عددها 28 مبنى.   

 واستعرض رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على نحو شامل موقف تطوير القاهرة التاريخية، حيث تطرق إلى موقف تطوير منطقة مسجد الحسين بما يشمل المسجد والساحات الخارجية والمنطقة المحيطة، موضحا أنه يتم حصر المبانى الأثرية بالمنطقة، والتى بلغ إجماليها نحو 110 مبانٍ أثرية من مختلف العصور والحقب التاريخية، بما يعكس ثراء هذه المنطقة وتميزها الحضاري. 

 وأضاف أن تطوير منطقة مسجد الحسين يتم وفق أسس منضبطة على رأسها الحفاظ على الهوية الحضارية لمنطقة القاهرة التاريخية، بحيث يتم مراعاة النسيج العمرانى، من خلال توافق المبانى الجديدة مع الطابع العمرانى للمنطقة، والحرص على المعالجة المعمارية لضمان المظهر الحضارى للواجهات والارتفاعات.

كما استعرض اللواء إيهاب الفار موقف تطوير منطقة مسجد الحاكم بأمر الله، لافتاً إلى أنه تمت إزالة المخلفات على مساحة 2320.7 م2 بهذه المنطقة، مضيفًا أنه من المخطط إعادة إحياء عدد من الوكالات القديمة بالمنطقة، ورفع كفاءة ساحة مسجد الحاكم، وإضافة العديد من الأنشطة السياحية والتجارية والترفيهية والحرفية.

كما عرض اللواء إيهاب الفار موقف تطوير منطقة باب زويلة وحارة الروم، مشيراً إلى موقف استلام الأراضى والمبانى المستهدفة بالتطوير، وكذا موقف تطوير منطقة درب اللبانة التى تضم مساجد الرفاعى، والمحمودية، والعديد من المبانى الأثرية. مشيرا إلى أنه من المخطط رفع كفاءة المنطقة بحيث تضم متنزه القلعة، والحديقة الترفيهية، مع تطوير عمارة الأوقاف، وتنفيذ مجمع حرفي، وإقامة مشروع ترفيهى، ومجمع مطاعم، ومجمع تعليمى ثقافى.

كما تطرق الاجتماع إلى الموقف التنفيذى لمشروع «سكن لكل المصريين»، الذى يأتى ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، لتطوير عواصم المحافظات والمدن الكبرى، حيث تم استعراض موقف الأراضى المتاحة لتنفيذ المشروع على مستوى المحافظات، وما تم تسليمه منها، والأعمال المنفذة عليها، ونسب إنجاز تلك الأعمال.