الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

ازاى تتصرفى لو جوزك اتجوز عليكى؟

تواجه بعض السيدات مشكلة كبيرة عندما يقرر زوجها أن يتزوج مرة أخرى، إذ يسبب ذلك لها ألمًا نفسيًا كبيرًا مما يضعها فى موقف لا تحسد عليه، إما أن تُكمل حياتها معه وتتأقلم مع هذا الوضع الجديد أو تقرر الانفصال نهائيًا.



رصدت «روزاليوسف»، رد فعل النساء على سؤال «هتعملى إيه لو اكتشفتى أن جوزك متجوز عليكى؟ وما هو قرارك؟ وجاءت الإجابات ما بين تهور وعدوانية واشتعال نار الغيرة، وأخرى متزنة ومليئة بالثقة.

جاء رد فعل ريم محمود، عدوانيًا إلى حد كبير، حيث قالت: «هطلق بس هكرهوا فى عيشته الأول»، أما إسراء محمود فأكدت أنها تطلب الطلاق بدون أى تفكير، وعن إمكانية وجود فرصة ثانية، رفضت قائلة: «بالنسبة لى لا يمكن».

وعبرت نيرمين حمزة عن استيائها قائلة: «أكيد هسيبه لأنه بكده بيقولى مبقاش ليكى لازمة فى حياتى»، وجاء رد فعل إيمان سرور عنيفًا، وقالت : «هعمل له عاهة مستديمة»، أما نسرين حمدى فيبدو أن الموضوع ليس مهمًا بالنسبة لها وقالت: «عادى».

وأخذت أية محمد الموضوع بعقلانية وقالت: «لو فيه أسباب للزواج ماشى لو مفيش يبقى ده أمر الله ونصيب لو ينفع نكمل ماشى مش هينفع يبقى الانفصال بالمعروف ولا تنسوا الفضل بينكم»، بينما قالت أية أحمد:»عادى الرجل له أربعة».

ومن جانبها، قالت ميس محمد، مدربة تنمية بشرية: هذه القضية بها فروق فردية، ولا يجب أن تعلق المرأة سعادتها على أحد حتى لو كان زوجها، لافتة إلى أنه يجب على الزوجة البحث عن فرصة عمل مناسبة والاعتماد على نفسها ماديًا وبناء كيان خاص بها.

وأشارت مدربة التنمية البشرية، إلى أن السيدات اللاتى ليس لديهن ذمة مالية خاصة بهن فإنهن فى الأغلب تتجهن إلى الرضوخ للأمر الواقع وتقبل الوضع الذى أجبرن عليه ومحاولة خلق مناخ مناسب مع الزوجة الأخرى وتقبلها فى حياة الزوج، أما من تمتلك ذمة مالية خاصة، فإنها تفضل الانفصال ثأرًا لكرامتها.

وأوضحت أن من قررت الانفصال فالأمر واضح وصريح ولكن من تستمر فى الزواج فى حالة معرفتها يكون الزواج مع إيقاف التنفيذ وأحيانًا ترفض الزوجة الأولى أى علاقه حميمية بينهما لأنها تشعر بأن مشاعر زوجها بأكملها مع الزوجة الثانية فتفضل العيش من أجل الأبناء.

وقدمت خبيرة التنمية البشرية نصيحه للزوجة التى تكتشف زواج شريك حياتها بأخرى، بضرورة ضبط النفس، وقالت: «أنتى صاحبة قرارك إما أن تتحملى وتستمرى معه فى ظل وجود زوجة أخرى وأن تهتمى بحياتك ونفسك وصحتك, فالحياة لن تتوقف على وجود أحد وهو عليه تحمل عواقب فعلته لأنك سوف تموتين قهرًا وذلًا إذا استسلمتى للحزن والهم أو تلجأى للانفصال إذا كان الأمر لا طاقة لكى به».