الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

«قنوات المتحدة» تقدم قضايا المرأة فى مسلسلات «الحلقات المنفصلة»

تقدم عدد من القنوات التليفزيونية ، المسلسلات الاجتماعية التى تضمن حلقات منفصلة متصلة، ويهتم مضمونها بقضايا المرأة، منها قضية المرأة المطلقة والأرملة والمعيلة وغيرها وما تضمنه من عرض للقضية ومحاولة إيجاد حلول لها.



وفى هذا الإطار، نجد القنوات التابعة للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، مثل DMC، تعرض مسلسل «إلا أنا»، والذى قدم عددًا من الحكايات منها حكاية «بدون ضمان» والتى تناولت الفتاة المطلقة بسبب المشاكل التى حدثت لها نتيجة السكن فى بيت العائلة، وقدمت الشخصية الفنانة هنادى مهنا، وحكاية أخرى بعنوان «على الهامش» وقدمت خلاله الفنانة نرمين الفقى، شخصية المرأة التى طلقها زوجها بعد عشرين عامًا لكى يخونها ويتزوج من صديقتها ويطردها خارج المنزل لتضطر البحث عن عمل كى تنفق على نفسها تتأجر منزلًا كى تعيش به، وحكاية بعنوان «ويبقى الأثر» والذى قامت ببطولته الفنانة نجلاء بدر التى جسدت شخصية المرأة الأرملة وما تعانيه من مشاكل فى تربية ابنائها بمفردها بعد وفاة زوجها.

قناة CBC، تعرض مسلسل «زى القمر» والذى قدم حكاية « مش هنفرح بيكى»وتناولت حكاية الفتاة المتأخرة فى الزواج ومعاناتها مع أقاربها وجيرانها بسبب هذا الأمر، وقدمت الشخصية الفنانة جومانا مراد، كما قدم المسلسل حكاية أخرى بعنوان «غالية» بطولة الفنانة درة والتى قدمت شخصية الفتاة التى تتزوج من خلال التعارف بشخص على الانترنت فى فترة وجيزة ثم يحدث الطلاق بينهما.

قناة الحياة، تعرض مسلسل «ورا كل باب» والتى عرضت حكاية «رق الحبيب»، وقامت ببطولتها الفنانة سوسن بدر، وتحدثت عن ام يريد ابناؤها إقامة قضية حجر عليها كى يبيعوا منزلها، وحكاية أخرى بعنوان «فى عشق البنات» والتى تناولت مشكلات لعدد من الفتيات.

وعلق الدكتور محمود علم الدين أستاذ الصحافة فى كلية الإعلام جامعة القاهرة، أن هذه الأعمال الدرامية تعد نقلة فى صناعة الدراما، بالتوقف عن تقديم العنف والصراعات والسلوكيات الرديئة التى تقدم صورة سلبية، الى تقديم مسلسلات تقدم معالجات درامية هادفة عن قضايا المرأة، إذ أنه يتم معالجة قضاياها بدقة وصدق وموضوعية.

واضاف «علم الدين»، لـ»روزاليوسف»، أن المسلسلات الاجتماعية تعرض حكايات تضمن حقوق المرأة الاجتماعية وسط أسرتها، من حيث حقها فى منزل ملائم ، وحقها الإنسانى كزوجة وام ضد ديكتاتورية بعض الرجال والذى يعيشون دور «سى السيد» على حد وصفه.

 دكتورة ماجى الحلوانى رئيس مجلس إدارة معاهد الإعلام بالجامعة الكندية، أكدت أن تقديم القضايا الاجتماعية على مدار حكايات فى حلقات منفصلة متصلة، تعد فكرة رائعة وأهمها أنها قصيرة تقدم فى خمس او سبع حلقات، فهى سريعة ومختصرة و توجز الموضوع بدلا من التطويل، وما ينتج عنه من شعور المشاهد بالملل، كما أن المسلسلات ذات الحلقات المنفصلة أصبحت موجودة فى العالم كله.

وأضافت «الحلوانى»، أن ما يميز هذه الأعمال الدرامية أنها تناقش القضايا الاجتماعية وعلى رأسها قضايا المرأة ، وما تقدمه من أفكار متنوعة .

وتابعت، أن القنوات التليفزيونية تتبنى هذه المسلسلات لكونها ناجحة، فهى أعمال مهمة وتلمس مشاعر الجمهور، لافتة الى ان حكاية «على الهامش» التى قدمتها الفنانة نيرمين الفقى، من اكثر الحكايات التى عجبتها وتدل على ان المرأة المصرية قوية يمكنها مواجهة الصعوبات رغم الظروف الاسرية التى تعرضت لها، مشيدة بأدائها القوى.

وأردفت فى حديثها، أن حكاية «بدون ضمان» كانت من القصص التى جذبتها أيضا والتى قدمتها الفنانة هنادى مهنا، و ناقشت موضوعًا فى غاية الأهمية، يتمثل فى تواجد الأسرة فى بيت العيلة والذى يؤثر فى بعض الأحيان بالسلب على زوجة الابن من خلال تدخل «الحماة» فى حياة ابنها مع زوجته.