الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
20 سنة إدارة (19)

20 سنة إدارة (19)

مقولة إن الشيطان يكمن فى التفاصيل هى مقولة سليمة الى حد كبير وهى من الأمور التى يجب أن ينتبه إليها أى مدير يتعامل مع مرءوسين على أى مستوى من مستويات الإدارة.



فالتفاصيل وإن كانت تبدو براقة والدخول فيها يعطى المدير إحساسا بأنه يمتلك زمام الأمور كلها وأنه يسيطر على كل ما يجرى حوله إلا أن بعض المرءوسين يستخدمون «فخ التفاصيل» للإيقاع بهذا الرئيس وإثنائه عن القيام بعمله الأصلى وتشتيت فكره وتضييع مجهوده فى أمور لا طائل منها. ولا أقول إن على المدير تجاهل التفاصيل بالكلية ولكن يجب عليه الانتباه إلى هذا الفخ الخطير وكيف أن بعض المرءوسين يكونون فى غاية السعادة عندما ينزلق معهم المدير فى تلك الهوة السحيقة التى لا قرار لها، ولكن الحل المناسب يكمن فى أن يستمر المدير فى النظر بشكل استراتيجى إلى الأعمال التى تتم وأن يعتمد مؤشرات واضحة لقياس الأداء Key Performance Indicators (KPI’s) وهى التى تمكنه دائما من رؤية الاتجاه السليم وضبط بوصلة الأداء كلما دعت الحاجة.

وفى الحقيقة فإن هؤلاء المرءوسين ممن يعتمد على أسلوب الإغراق فى التفاصيل للنجاة من المساءلة ولتشتيت المدير وإثنائه عن اتخاذ قرارات قاطعة وفى الوقت المناسب يصابون بنوع من الصدمة عندما يجدون أن المدير لا يستجيب لمحاولاتهم المستمرة فى الزج به إلى القاع.

ليس معنى هذا أنهم سيتوقفون مباشرة عن محاولاتهم الخبيثة بل إن تكرار الرد القاطع من المدير واعتماده لأسلوب استراتيجى فى العمل سيقلل من معدل تلك المحاولات وسيصل به و بمرءوسيه الى صيغة توافقية يكون تحقيق أهداف العمل بالمؤسسة هى هدفهم الوحيد وسيتوقفون عن الدخول فى تفاصيل قاتلة وسيبدأون فى التأكد من أن مديرهم لن يقع فى هذا الفخ.

ولكى تكتمل المنظومة يجب على المدير من وقت لآخر أن يوغل وبقوة فى أحد التفاصيل التى يعرفها تماما ربما بدرجة تفصيل أكثر مما يعتمده المرءوسون ولكن يجب عليه أن يعود سريعا إلى الاستراتيجيات ومؤشرات الأداء.