الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

برلمانيون: حرص الدولة على تنفيذ توصيات الشباب السبب فى ثقة العالم

قال النائب عصام هلال عفيفى، عضو مجلس الشيوخ،  والأمين العام المساعد لحزب مستقبل وطن، إن إطلاق منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة يعد انتصارا جديدا للدولة المصرية فى ظل الأوضاع الحالية الصعبة والإغلاق الذى تشهده البلاد حول العالم، مضيفا أن النسخ السابقة للمنتدى أثبتت أنه مصنع حقيقى للأفكار الجديدة.



وأضاف هلال، أن المنتدى سوف يناقش العديد من القضايا التى تهم المواطنين، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية  للحافظ على حياة الوافدين الحاضرين للمنتدى، موضحًا أن مصر نفذت أفكارًا ولدت من منصة منتدى شباب العالم، مثل مشروع حياة كريمة، وتمكين المرأة والشباب، ومشروعات حماية البيئة والتوسع فى مجال الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

وذكر، أن حرص الدولة على تنفيذ توصيات المنتدى وخروجها للنور هو السبب فى ثقة العالم والمؤسسات الدولية فى هذه المبادرة التى أصبحت منصة مهمة ينتظرها الشباب من مختلف البلدان للمشاركة بها، كما أدت إلى اعتماد  الأمم المتحدة منتدى شباب العالم كمنصة دولية. 

فيما أكد المهندس حازم الجندى، عضو مجلس الشيوخ، ومساعد رئيس حزب الوفد للتخطيط الاستراتيجى، أن منتدى شباب العالم استطاع خلال أعوام قليلة، فى أن يتحول من مجرد مبادرة من مجموعة من الشباب المصرى فى مؤتمر للشباب المصرى فقط بالإسماعيلية، إلى أن أصبح منصة دولية لتبادل الحوار بين شباب العالم أجمع بعد أن تم اعتماده من قبل الأمم المتحدة ليصبح ما يعزز مكانة مصر الإقليمية والدولية فى شتى بقاع العالم، ويصبح نافذة شبابية يطل من خلالها العالم أجمع على مصر، ويتواصل من خلالها شباب مصر مع شباب العالم أجمع.

وأوضح الجندى، أن هذا المؤتمر يمنح الشباب فرصة ذهبية لتفجير وتطوير طاقاتهم الإبداعية والابتكارية، ويعزز تأهيلهم قادة للمستقبل، حيث تعقد بالمنتدى مجموعة من ورش العمل والجلسات تغطى محاور اجتماعية و اقتصادية وسياسية محلية، وتناقش القضايا الدولية ذات الاهتمام العالمى المشترك.

وأكد الجندى أن انطلاق فعاليات منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة رغم ظروف جائحة كورونا المنتشرة حول العالم، يؤكد مدى أهميته كمنصة دولية شبابية حوارية فريدة من نوعها، تدعم تواصل شباب مصروالعالم معا للاستماع لتجارب مختلفة من دول العالم والإنصات لآرائهم ومشكلاتهم وتطلعاتهم وأحلامهم وهمومهم المشتركة، وعرض التجارب والخبرات الناجحة للاستفادة منها، وتقديم النماذج الشابة التى استطاعت تغيير واقعها للأفضل لتكون قدوة أمام الشباب المصرى للاستفادة منها والسعى نحو تحقيق مستقبل أفضل.

بدورها أضافت المهندسة آمال عبدالحميد، عضو مجلس النواب، أن منتدى شباب العالم ينعقد هذه المرة فى نسخته الرابعة، ومصر قطعت شوطًا كبيرًا فى طريقها نحو البناء والتنمية وتوفير حياة كريمة لأبنائها فى كل ربوع الوطن، وأرست دعائم دولة القانون، وفى طريقها لإعلان «جمهوريتها الجديدة» التى باتت ملامحها واضحة للجميع القائمة على أكتاف وسواعد الشباب المصرى. وأوضحت، فى تصريحات صحفية، يأتى منتدى شباب العالم هذه المرة، ليرى شباب العالم بأعينهم، تجربة أقرانهم فى مصر كيف استطاعوا أن يعيدوا بناء دولتهم من جديد، ويدشنوا جمهورية جديدة، وكيف أصبحوا صُناع قرار بعد تمكينهم عبر ضخ دماء شبابية جديدة فى جسد الوطن فى مختلف المواقع.  وأشارت، إلى أن منتدى شباب العالم يعكس ما وصلت إليه مصر وملامح جمهوريتها الجديدة، التى تدعوا إلى السلام، فى الوقت الذى تشتد فيه الصراعات، تمارس دورها الإقليمى والدولى فى التفاعل مع قضايا العالم دون الانكفاء عن الذات وكثرة الشواغل الداخلية، كما يعكس حجم الأمن والاستقرار السياسى الذى تتمتع به والمناخ الملائم لجذب الاستثمارات، محققة من وراء ذلك مكاسب سياسية واقتصادية.