الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
الشرطة.. وبناء الإنسان

الشرطة.. وبناء الإنسان

الشرطة.. هى صمام الأمان.. حائط الصد.. لحماية المجتمع وتسهيل حياة الناس وتنظيمها. الشرطة دورها أيضا، مساندة المجتمع وحمايته ضد الأخطار الحياتية.. فرض القانون.. والعدالة.



بالطبع الشرطة المصرية تملك تاريخا من الأعمال الخالدة والتاريخ المُلهم.. مواقف وبطولات وتضحيات.

أنا هنا هتكلم على مواقف ومشاهد عشتها.. 

بالطبع كل منا شاهد وعاش عن قرب تضحيات الشرطة فى الحرب الأولى ضد الإرهاب فى التسعينيات.. ثم عشنا بذاكرة أفضل دور الشرطة فى يناير 2011 قبلها وبعدها.

أنا أسكن أمام قصر الاتحادية.. عشت أدق تفاصيل الاعتداءات ضد الشرطة، والتزام الداخلية، بقواعد المحافظة على الشعب حتى لو دفع ضباط وجنود حياتهم..

شاهدت وعن قرب مصر بدون شرطة.. وعشت أسوأ أيام حياتى.. تحكم سائقي الميكروباص والتوكتوك فى الشارع.. انتشرت البلطجة.. والتزم المصريون بيوتهم، خوفا على حياتهم.. وممتلكاتهم.

وقتها زاد يقينى أن «الحياة بدون الشرطة مستحيلة».. لأن عملها ومهامها ووظيفتها ممتدة إلى أدق تفاصيل حياتنا وغيابها يعنى عالم تسوده الفوضى والجرائم.

الشرطة توفر لكل منا طوق حماية.. لأملاكه لحياته.. لأمواله، لأسرته.. لسيارته.. لعلاقاته الاجتماعية الصحيحة.. الشرطة حماية للممتلكات والأعراض، والثقافة، والدين.. والعمل والسلام الاجتماعى، للمواطن.

الشرطة فى مصر دورها امتد إلى ملف بناء الإنسان بل أزعم أنها تؤدى دورًا فى غاية الأهمية ومنذ سنوات فى هذا الملف.

أنها أيضا تعمل لمستقبل الوطن والمواطن.

لديها حزمة برامج لنشر الوعى، وتصحيح المفاهيم.. لشباب الجامعات ووزارة الشباب وقطاعات أخرى.

هذا الملف تحديدًا مهم، الشرطة هى أكثر المؤسسات علما وإدراكا بما يهدد المجتمع من الأخطار كالشائعات وتزوير وتزييف الحقائق بغرض ضرب الجبهة الداخلية، وتدرك كل أساليب الشر.

الشرطة المصرية الآن كحماية للمجتمع، تقاوم العنف وتدفع بجنودها وضباطها للصفوف الأمامية فى الحرب على الإرهاب، وتضحيات الشرطة فى معركتها ضد كل الأخطار التى تعيق أو تهدد حياة المواطن، تضحيات معروفة.

الشرطة المصرية من الواضح لم تكتف بدورها التاريخى فى محاربة الجريمة والأخطار والتحديات التى تعيق الحياة.. بل أمتد دورها لتؤدى دورًا مهمًا فى صناعة وحماية المستقبل للبلد وللمصريين، وأعتقد أن وحدات البحوث وأوراقها البحثية حول التحديات المستقبلية وكيفية المواجهة من جانب الشباب أحد عناصر العمل التى تقوم بها الشرطة المصرية حاليا بناء على توجيهات وزير الداخلية لواء محمود توفيق.

أنا شخصيًا أعلم.. يعنى أيه دور الشرطة ويعنى أيه دورها فى حماية البلد والمصالح والمؤسسات، وقد عشت أسوأ أيام عمرى.. عندما غابت الشرطة عن شوارعنا وأيضا عندما قامت نيابة عن البلد والشعب.. بمواجهة المجرمين ممن أرادوا لنا الموت وللبلد الخراب.

إلى اللواء محمود توفيق وزير الداخلية.. وجنوده وضباطه.. كل سنة وأنتم طبيون.. تضحياتكم من أجل أن يعيش البلد والشعب أمر مؤكد وواضح.

لقد أقسمتم على التضخية بحياتكم من أجلى وأسرتى وكل المصريين..

أقسمتم على أن تتلقى الشرطة الرصاص نيابة عن الشعب، تضحيات تجسد دور الشرطة فى حماية مصر والمصريين..

ليحفظ الله الشرطة وقادتهم..

وكل من يعمل لصالح بلدى..