الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
هل يختفى اليابانيون؟ 1/2

هل يختفى اليابانيون؟ 1/2

فى السابع من مايو الماضى قام رجل الأعمال الأغنى والأشهر ايلون ماسك بالتغريد عبر منصة تويتر التى قام بشرائها منذ أسابيع قليلة بمبلغ 44 مليار دولار أمريكى، كانت التغريدة فى شكل تساؤل ولا أعرف إن كان يقصد بها السخرية أم أن التساؤل حقيقيا، التساؤل ببساطة كان حول الشعب اليابانى حيث يشير اليون ماسك فى تغريدته إلى أن العالم ستكون خسارته كبيرة بانتهاء الشعب اليابانى ما لم تزد معدلات المواليد على معدلات الوفيات كما هو الحال الآن.



وفى الحقيقة وعلى الرغم من أننى أحد المعنيين والمهتمين أيضا بقضايا السكان على المستوى المحلى والدولى إلا أن تلك التغريدة قد أثارت انتباهى لأذهب إلى محرك البحث الشهير «جوجل» لكى استطلع الأمر ولماذا يتحدث عن اليابان بالذات خاصة أن معدلات الوفيات أكبر بالفعل من معدلات المواليد فى دول كثيرة حول العالم أغلبها يقع فى أوروبا، فالإحصائيات تتحدث عن أنه ومع دخول العالم إلى الألفية الثالثة فإن عددا كبيرا من دول أوروبا تعانى من تناقص عدد السكان حيث تزيد معدلات الوفيات على معدلات المواليد هذا بالإضافة إلى بعض البلدان الأخرى كروسيا وأوكرانيا واليابان وسيصل عدد تلك الدول إلى نحو 60 دولة بحلول منتصف هذا القرن وترتفع إلى 120 دولة بنهاية عام 2100.

وبالنظر إلى تقديرات وبيانات الأمم المتحدة حتى منتصف هذا القرن نجد أكثر الدول فى معدلات التناقص كنسبة من عدد السكان الحالى هى دولة بلغاريا تليها لاتفيا ثم مولدوفا بمعدلات 22% و20% و18% على التوالى، تأتى اليابان فى الترتيب الحادى عشر ضمن تلك القائمة بمعدل تناقص نحو 14% من إجمالى عدد السكان حتى منتصف القرن. 

إذا ليست اليابان هى الدولة الأعلى فى معدلات ونسب تناقص عدد السكان ولكن بالطبع مفهوم لماذا خصها ايلون ماسك بهذه التغريدة، فهى ثالث أقوى اقتصاد فى العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية والصين بناتج محلى إجمالى يبلغ 4.97 تريليون دولار.

غدا نكمل