الجمعة 19 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

لعنة المعلم

تطارد المدرب الوطنى

يعيش المنتخب الوطنى فترات من التخبط وعدم الاستقرار منذ رحيل المعلم حسن شحاتة عن تدريب الفراعنة فى عام 2011 عقب إخفاقه فى التأهل إلى كأس الأمم الإفريقية.  



ويطارد الفشل جميع المدربين المصريين الذين دربوا المنتخب الوطنى بعد رحيل حسن شحاتة وكأن لعنة المعلم أصابتهم فكان مصيرهم جميعا الإقالة. 

وبعد رحيل شحاتة عن منتخب الفراعنة، تعاقب على قيادته 7 مدربين، بينهم 3 وطنيين، لم يحقق منهم أى نجاح يذكر، بل كانت الإقالة السريعة مصيرهم جميعا.

غريب

شوقى غريب أول مدرب وطنى يتولى مهمة تدريب منتخب مصر بعد المعلم خلال فترة لم يكن خلالها تحدى سوى التأهل إلى كأس الأمم الإفريقية، ولكن المنتخب فشل تحت قيادته فى التأهل بعد خسارة أربع مباريات من أصل ست فى دور المجموعات أمام تونس والسنغال ذهابًا وإيابا.. وتمت إقالته فى النهاية. 

البدرى

أيضا حسام البدرى قاد منتخب مصر للتأهل إلى كأس الأمم الإفريقية والحصول على 4 نقاط فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ولكن تمت إقالته من قبل أحمد مجاهد رئيس اللجنة التى كانت تدير اتحاد الكرة وقتها عقب التعادل مع الجابون فى تصفيات المونديال بسبب سوء المستوى والأداء.

جلال

أما آخر المدربين الذين طالتهم لعنة المعلم فكان إيهاب جلال الذى تمت إقالته بعد نحو شهرين من توليه المهمة، عقب تلقى الفراعنة هزيمتين متتاليتين أمام إثيوبيا 0-2 فى تصفيات أمم أفريقيا 2023، وأمام كوريا الجنوبية 1-4 وديا.. وسيصبح المدرب الجديد المنتظر تعيينه قريبا هو رابع مدير فنى لمنتخب مصر خلال نحو 10 أشهر.