الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
الإنسانية وسعادة الجميع

الإنسانية وسعادة الجميع

يوجد فى زمننا هذا من يعرف ويهتم بِقيمة الخير والمحبة والانتماء والأخلاق، من لا ينجرف وراء تيار المادة ويسير متتبعا لخُطوات جمع المال، بلا سؤال عن محتاج أو يتيم أومن ذوى الاحتياجات.



هؤلاء الأخيار من يبذلون معظم أوقاتهم وأغلب مجهوداتهم وينفقون الكثيرمِن أموالهم فى سبل الخير وتقديم المساعدات وتلبية الاحتياجات وإسعاد الآخرين ورسم الابتسامة على وجوههم وبأفئدتهم على الدوام.

قد بدأ الظهور بالكثير من الأعمال الخيرية والتطوعية التى يقوم بها الأفراد أو الجمعيات فى الآونة الأخيرة بكثرة ،بهدف تقديم خدمات أوسلع أوأطعمة إلى ذوى هؤلاء بمختلف الأمكنة.

الاهتمام أيضًا بالرعاية الصحية وكفالة الأيتام، ونشر التكافل والتضامن الاجتماعى بين الكثيرين من فئات هؤلاء الأشخاص، كى يتم القضاء تدريجيا على منظومة الفقر والحد من الأمراض مع الحفاظ على كرامة تلك الأفراد وتوفير حياة كريمة إليهم جميعًا.

هذا وبجانب القضاء على الأنانية والحد من الكبرياء ومنع الاحتكار لأناس معينة على حساب هؤلاء الأشخاص المحتاجين إلى يد المساعدة والسكينة والاطمئنان.

جوانب أخرى من أنواع الأعمال التطوعية الخدمية متمثلة بالمساهمة فى منظومة أعمال النظافة والحفاظ على البيئة من الضوضاء والملوثات والاهتمام بالتشجير والعمل على المحافظة على الممتلكات العامة وعدم الإساءة باستخداماتها، أيضًا تجميل وتزيين المناطق العشوائية حتى تصبح ذات مظهر جميل حضارى لائق بجميع المتواجدين الأحياء بها.

يجب العمل على توفير وتقديم سبل الخير إلى الجميع دائمًا وأبدا، مما يعمل على تعزيز سمة العطاء مع التوعية والتوجيه والإرشاد وزيادة روح الانتماء ونبوغ وازدهار سمات الإنسانية والمؤاخاة والمواطنة.

هذه الأعمال الخيرية التطوعية تتم جميعها بلا مقابل، بلا تحقيق أرباح أو توفير أموال، بل جميعها الهدف منها تقديم الخير ونشر المحبة والإخاء بين الأفراد.