الخميس 6 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

نواب: رسائل الرئيس أمام رؤساء الدول والحكومات تنقذ العالم من مخاطر المناخ

أكد نواب أن رسائل السيسى  أمام رؤساء الدول والحكومات تنقذ العالم من مخاطر المناخ وأكد النائب علاء عابد النائب الأول لرئيس البرلمان العربى ورئيس لجنة مكافحة الإرهاب والتطرف أن الرسائل المهمة التى جاءت فى كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى أمام الاجتماع المغلقلرؤساء الدول والحكومات حول تغير المناخ تنقذ العالم كله بصفة عامة والدول الإفريقية والنامية بصفة خاصة من المخاطر الوخيمة لظاهرةتغير المناخ التى باتت تمثل خطرًا كبيرًا على البشرية جمعاء.



وقال «عابد» إن الرئيس السيسى كان واضحًا فى رسالته التى أكد فيها أننا كمجتمع دولي، وبصرف النظر عن أى ظرف عالمى، أو خلاف سياسى لن نتراجع عن التزامات ارتضيناها، وتعهدات قطعناها على أنفسنا ولا عن سياسات انتهجناها، حققت بالفعل مكتسبات مهمة، في مواجهة تغير المناخ مؤكدًا على ضرورة أن يعطى المجتمع الدولى أكبر اهتمام لهذه الرسالة التى تكفل التزام دول العالم بأن تفى بجميع تعهداتها لمواجهة ظاهرة تغير المناخ.

وأشاد النائب علاء عابد بتأكيد الرئيس السيسى فى كلمته التى أشار فيها الى أن حجم الجهد المبذول، لا يفى بالمطلوب تحقيقه وأننا سنتخذ كل الإجراءات اللازمة لتنفيذ تعهداتنا سواءً من خلال رفع طموح، وتحديث مساهماتنا المحددة وطنيًا، تحت اتفاق باريس أو منخلال دعم كل الجهود والمبادرات، الهادفة إلى تعزيز عمل المناخ بالشراكة مع كل الأطراف الحكومية وغير الحكومية، من المجتمع المدني والبنوك ومؤسسات التمويل الدولية والقطاع الخاص العالمى وهى أطراف، لا غنى عنها فى هذه المواجهة مؤكدا أن الأمر يتطلب مضاعفة المجتمع الدولى لجهوده فى مواجهة ظاهرة تغير المناخ.

وأشاد النائب علاء عابد بحديث ورسالة الرئيس السيسى عن الدول النامية وتأكيده لرؤساء وحكومات العالم والتى أكد فيها أن حجم العبءالملقى على عاتق الدول النامية والأقل نموًا وحجم ما يتعين عليها مواجهته، للوفاء بتعهداتها المناخية، مع الاستمرار فى جهود التنمية، والقضاء على الفقر، فى ظـل أزمتى غــذاء وطـاقـة غيـر مسـبوقتين وإننا نتعهد، الدول المتقدمة منا، بالإسراع من وتيرة تنفيذ التزاماتنا، تجاه هذه الدول، بتوفير تمويل المناخ لصالح خفض الانبعاثات والتكيف، وبناء القدرة على التحمل سواء بالوفاء بتعهد الـ 100 مليار دولار وتعهد مضاعفة التمويل الموجه إلى التكيف أو بالإسراع من التوافق على هدف التمويل الجديد، لما بعد 2025.

وقال النائب علاء عابد إن الرئيس السيسى وضع المجتمع الدولى أمام مسئولياته خلال مشاركته فى قمة المناخ العالمية التى تنعقد فى مدينة شرم الشيخ عندما أعرب عن ثقته بأن هذه الرؤية عندما يأتون قيادات العالم إلى شرم الشيخ سيكونون محملين بتطلعات وتوقعات شعوبنا جميعًا ولا يساورنى شك، أننا كقادة للعالم، سنرتفع إلى قدر المسئولية الملقاة على عاتقنا، لوضع هذه الرؤية موضع التنفيذ لكى لا تنظر إلينا الأجيال القادمة لتقول: «كانت لديكم فرصة فأضعتموها، وها نحن اليوم ندفع الثمن باهظًا مشيرًا الى ضرورة حرص المجتمع الدولى على تنفيذ رؤية الرئيس السيسى لمواجهة التداعيات السلبية والخطيرة لظاهرة تغير المناخ.

وصف النائب أحمد فؤاد أباظة وكيل أول لجنة الشئون العربية بمجلس النواب كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى بالجمعية العامة للأمم المتحدة الموجهة للعالم خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتاريخية مشيدًا بما جاء من قضايا مهمة فى الرئيس السيسى حول كل ما يتعلق بالمخاطر والتداعيات السلبية والخطيرة لظاهرة تغير المناخ.

وأعرب «أباظة» عن ثقته التامة فى أن تنفيذ المجتمع الدولى لرؤية الرئيس السيسى التى جاءت فى كلمته سوف يحقق مكاسب كبيرة للمجتمع الدولى لتجنب المخاطر التى تهدد البشرية جمعاء بسبب الآثار السلبية والوخيمة لظاهرة تغير المناخ خاصة أن الرئيس تحدث بموضوعية وبكل الصدق والأمانة وطرح القضية بشكل محدد من ناحية تعريفها وتعريف آثارها الكبيرة، بإشارته إلى ما يجرى فى دول أخرى من جفاف وفيضانات ومشاهد مفزعة تدل على مستقبل مفزع، إذ ما استمرينا على هذا المنوال مؤكدًا أن الرئيس السيسى تحدث بشكل محدد وموضوعى عن اتفاقية باريس وما تنص عليه من إلزامات لتقليل الانبعاثات الكربونية وصولًا إلى حد الصفر، لافتًا إلى خطورته التى تهدد العالم كله.

وقال النائب أحمد فؤاد أباظة إن العالم كله استمع لكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسى لأن مصر هى الدولة المستضيف لقمة المناخ الـ 27 فى نوفمبر المقبل مشيرًا الى أن التغيرات المناخية هى أزمة مستمرة واستمرارها يزيد من الأزمة وانعكاساتها السلبية على المجتمع الدولىبأسره وبجميع دوله سواء المتقدمة أو النامية وهذا يتطلب من المجتمع الدولى الاسراع فى تنفيذ تعهداته لتجنب مخاطر ظاهرة تغير المناخ.

اعتبر الدكتور طلعت عبد القوى عضو مجلس النواب ورئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية وعضو مجلس أمناء الحوار الوطنى كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام الاجتماع المغلق لرؤساء الدول والحكومات حول تغير المناخ بمثابة وثيقة شاملة أمام قمة المناخ العالمية التى تنعقد فى شهر نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ المصرية مؤكدًا أن هذه الكلمة تعتبر ايضًا رسالة عاجلة أمام العالم بجميع دولهومنظماته لتحمل مسؤولياته التاريخية للحد من التداعيات الوخيمة لظاهرة تغير المناخ.

ووجه «عبدالقوى» التحية والتقدير للرئيس السيسى على طرحه الواضح والصريح لجميع القضايا وبشكل محدد لظاهرة تغير المناخ وتعريفها وتعريف آثارها الكبيرة من خلال إشارته إلى ما يجرى فى دول أخرى من جفاف وفيضانات ومشاهد مفزعة تدل على مستقبل مفزع إذ ما استمررنا على هذا المنوال وحديثه أيضًا بشكل محدد وواضح عن اتفاقية باريس، وما تنص عليه من إلزامات لتقليل الانبعاثات الكربونية وصولًا إلى حد الصفر، لافتًا إلى خطورته التى تهدد العالم كله.

وقال الدكتور طلعت عبد القوى إن العالم أجمع استمع لرؤية صادقة وواضحة لجميع القضايا التى تناولها الرئيس عبدالفتاح السيسى خاصة أن مصر هى الدولة المستضيف لقمة المناخ الـ 27 فى نوفمبر المقبل مطالبًا العالم كله بالاسراع فى تنفيذ هذه الرؤية لانقاذ دول العالم بصفة عامة والدول الإفريقية والنامية من مخاطر ظاهرة تغير المناخ.

خاصة أن العالم كله يعى جيدًا أن التغيرات المناخية هى أزمة مستمرة واستمرارها يزيد من الأزمة وانعكاساتها السلبية على المجتمع ولابد من مواجهتها مواجهة شاملة.