الأربعاء 22 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

بعد تردد أنباء عن الموافقة على عضوية أوكرانيا فى الحلف

الكشف عن عدم توافق الآراء فى «الناتو» لتعزيز فكرة عضوية كييف

قال نائب الأمين العام لحلف الناتو، ميرسيا جوان، أمس الاثنين، إنه لا يوجد حاليًا إجماع فى الناتو على الترويج لفكرة عضوية أوكرانيا.



وأضاف جوان: «قادة دول الحلف فى قمة فيلنيوس سيتخذون قرارات بشأن مزيد من التقارب مع أوكرانيا».

وأفاد بأن «قادتنا سيقررون الخطوة التالية التى يجب اتخاذها لتقريب أوكرانيا إلينا».

وقال جوان، فى جلسة للجمعية البرلمانية للناتو فى لوكسمبورج: «أنا سياسى، وأرى الحقيقة، لا يوجد حاليًا إجماع فى الحلف للتحرك نحو عضوية أوكرانيا».

وأضاف جوان: «سيكون هناك نقاش مهم حول هذا الأمر فى أوسلو الأسبوع المقبل اجتماع غير رسمى لوزراء خارجية الناتو فى أوسلو فى 31 مايو، وسيتخذ قادة دول الناتو قرارًا فى القمة فى فيلنيوس فى 11-12 يوليو.

وكرر موقف الحلف، أن أى مفاوضات بشأن عضوية أوكرانيا فى التحالف لا يمكن أن تبدأ إلا بعد انتهاء الصراع

ميدانيا، أعلن جهاز الأمن الفيدرالى الروسى، أمس، أنه أحبط هجومًا إرهابيًا أعدته الأجهزة الأمنية الأوكرانية فى نوفوترويتسك فى مقاطعة أورينبورج الروسية.

وبحسب جهاز الأمن الفيدرالى: «اعترف المحتجز بأنه بناء على تعليمات من أشخاص أوكرانيين كان عليه ترتيت وتجهيز لهجوم إرهابى».

وقال: «تم إحباط هجوم إرهابى فى نوفوترويتسك فى مقاطعة أورينبورج، واعتقال مواطن روسى من مواليد عام 1997، كان يقوم بناء على تعليمات من الخدمات الخاصة الأوكرانية، بالتحضير لإشعال النيران فى محطة السكك الحديدية وفى مبنى مكتب التسجيل والتجنيد العسكرية».

وأفاد جهاز الأمن الروسى: «تم العثور على مكونات لصنع قنبلة، ومراسلات فى «تلجرام» مع أجهزة المخابرات الأوكرانية».

من ناحية أخرى ورغم التأكيدات الروسية السابقة بالسيطرة كلياً على المدينة، أكدت وزارة الدفاع الأوكرانية أن قواتها تتقدم فى محيط باخموت، شرقى البلاد.

وأوضحت نائب وزير الدفاع الأوكرانى حنا ماليار، أمس، أن قوات بلادها ما زالت تتقدم على أطراف باخموت، رغم انخفاض شدة تحركاتها، لافتة إلى أن روسيا تجلب المزيد من القوات.  وقالت فى تصريحات متلفزة إن لأوكرانيا موطئ قدم صغير داخل المدينة نفسها، ونفت مرة أخرى تأكيد روسيا أنها فرضت سيطرتها الكاملة على باخموت.

كما رأت أنه من خلال التحرك العسكرى فى الشمال والجنوب «بدأت القوات الأوكرانية تنجح فى تدمير العدو». 

وتابعت قائلة «عبر احتلال ارتفاعات معينة هناك، جعل قواتنا المسلحة من الصعب للغاية على الروس البقاء فى المدينة نفسها».

يذكر أن القوات الأوكرانية حققت فى الأسبوع الماضى أسرع مكاسبها منذ ستة أشهر فى ضواحى باخموت الشمالية والجنوبية، وأقرت روسيا بتعرض قواتها لبعض الهزائم، إلا أن المشهد تغير قبل يومين.

وكانت كييف تسعى إلى جذب القوات الروسية من أماكن أخرى إلى باخموت، من أجل إلحاق خسائر كبيرة بها هناك، وإضعاف خط دفاعها فى المناطق الأخرى قبل شن هجوم مضاد كبير مخطط له.