الأربعاء 22 مايو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الرئيس يفتتح أكبر مجمع صناعى متخصص فى إنتاج الكوارتز بالعين السخنة

عصر جديد مـن الريادة فـــــــــــــــــــــى الصناعات التعدينية

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، افتتاح مجمع مصانع إنتاج الكوارتز بالعين السخنة فى محافظة السويس، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة، حيث بدأ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ أيمن عقل.



كما افتتح الرئيس، عبر الفيديو كونفرانس، مصنع التكسير الأولى لخام الكوارتز بمدينة مرسى علم، حيث قال المهندس حسام محمد أنور مدير مصنع التكسير الأولى لخام الكوارتز بمرسى العلم، إن المصنع طاقته الإنتاجية 140 ألف طن سنوى، مضيفا أن المصنع يتكون من وحدة تغذية رئيسية ملحق بها وحدة تكسير رئيسية، ووحدتى تكسير فرعية للوصول بالمنتج لحجم 5 سنتيمترات، ثم ينتقل الخام إلى الهزاز لفصل الخام من خلال السيور الناقلة.

عقب ذلك شاهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، فيلمًا تسجيليًا، عن مراحل إنتاج الكوارتز المصري، الذى تصل نسبة نقائه إلى 99.9%.

وبحسب الفيلم التسجيلى، فإن الكوارتز يدخل فى صناعة أشباه الموصلات وألواح الطاقة الشمسية والمستشفيات والسكك الحديدية، كما أن مصر تعد من أكبر الدول التى تملك احتياطات من الكوارتز، مشيرا إلى أن مصر كانت سابقا تصدر الكوارتز الخام بأسعار زهيدة حتى عام 2020 عندما وجه الرئيس السيسى بضرورة الاستفادة القصوى من هذا الخام، وعلى إثر ذلك تم إنشاء أكبر مجمع صناعى متخصص فى إنتاج الكوارتز، واستعرض الفيلم مراحل إنتاج الكوارتز بداية من استخراجه وتكسيره وتخزينه حتى المراحل النهائية للتصنيع. وفى مداخلة للرئيس خلال افتتاحه مجمع مصانع إنتاج الكوارتز، دعا الحكومة إلى إزالة كل المعوقات أمام المستثمرين المصريين والأجانب للاستفادة من جميع الفرص التى تتيح زيادة الإنتاج والحد من الاستيراد وزيادة التصدير، وقال، إن ضخ الاستثمارات يزيد الإنتاج والتصدير ويخفض فاتورة الاستيراد ويوفر فرص عمل جديدة. 

وأضاف السيسى: «إنه إذا كانت التكلفة اللازمة لما تم فى المرحلة الأولى بالإضافة الثلاث مراحل المتبقية لهذا المجمع تصل إلى 700 مليون دولار- وهو مبلغ ليس بقليل- لكن علينا دراسة ما سيوفره الإنتاج من مبالغ كانت ستدفع فى الاستيراد بالإضافة إلى ما تحققه من عوائد تصدير»، متابعًا: »إذا اكتفينا نقول دائما، من أين لنا العملة الصعبة اللازمة للاستثمار؟ فإننا لا نتقدم إلى الأمام وبالتالى فعلينا المضى قدما فى الاستثمار وضخ الأموال التى ستحقق عوائد كبيرة متمثلة فى الحد من الاستيراد وزيادة الصادرات، بالإضافة إلى تشغيل عدد كبيرمن القوى العاملة».

وأكد، أن ما يتم افتتاحه من مشروعات متاحة للمستثمرين المصريين والأجانب وأيضا متاحة للاستثمار فى البورصة لمساعدة المواطنين على الاستثمار فى فرص لها عائد جيد، مطالبًا بعمل دراسة تكلفة المراحل المقبلة من المجمع الصناعى والعوائد المنتظر تحقيقها منها وعرضها عليه ليتم اتخاذ قرار فى ضوء ذلك والإسراع فى الانتهاء من جميع المراحل المستقبلية من المجمع.

وأكد الرئيس السيسى الحرص على إزالة أى معوقات أمام الهيئة المصرية للثروة المعدنية أو أية مؤسسة أخرى،  مشددا على ضرورة دراسة كافة المخططات الخاصة بإنتاج الكوارتز التى تضمن إمكانية إنتاج المواد المستخدمة داخل مصر بدلا من استيرادها من الخارج.

وأشار إلى أن هذا المشروع يعد فرصة استثمار جيدة داخل مصر، موجها رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بضرورة إعطاء فرصة للقطاع الخاص للاستثمار فى هذا المشروع.

وأكد الرئيس، أهمية عقد لقاءات واجتماعات مع المتخصصين فى مجال التعدين من أجل جذبهم للاستثمار فى مجمع إنتاج الكوارتز لأنه يمثل فرصة استثمارية جيدة يجب استغلالها، لافتا إلى أن الدولة عازمة على إكمال المرحلتين الثانية والثالثة من إنشاء مجمع إنتاج الكوارتز بالعين السخنة، داعيًا المستثمرين للاستثمار فى هذا القطاع لتحقيق أقصى استفادة من الفرص المتاحة فى هذا المجال.

وأضاف، إن المبلغ الذى أنفقته الدولة على إنشاء المصنع المقدر بحوالى 700 مليون دولار ستستعيده فى ظرف ثلاث أو أربع سنوات من عوائد المشروع، موضحا أن تكلفة إنتاج المصنع قد تظهر كبيرة لكن فى الوقت نفسه إذ لم تتخذ الدولة هذه الإجراءات «لن نتحرك إلى الأمام». 

وتابع الرئيس السيسى: «إن تكلفة استيراد ما سينتجه هذا المصنع تكلف الدولة أموالا كثيرة لكن إذا عملنا على توطين هذه الصناعة سنوفر عملة صعبة بالإضافة إلى فرص عمل كبيرة للشباب»، مؤكدا أن كافة المشروعات التى تفتتحها الدولة سيتم طرحها فى البورصة المصرية لإتاحة فرصة استثمار جيد للمصريين، مشيرا إلى أن الدولة تشجع المستثمرين على المشاركة فى هذه المشروعات سواء بالعمل بمفردهم أو العمل مع الحكومة. وطالب الرئيس السيسى بعرض عوائد المشروع بشكل مستمرعليه لعرضها على المستثمرين ومن ثم تحديد الوقت اللازم لإتمام كافة المراحل حتى يكون المشروع متاحا للاستثمار، مؤكدا أيضًا العمل على تنمية وتعظيم موارد ومشروعات الهيئة العامة للثروة المعدنية.

ودعا الرئيس السيسي– فى مداخلة أخرى خلال الاحتفالية- الحكومة الإيطالية وسفيرها بالقاهرة إلى دراسة الإسراع بتنفيذ باقى المراحل من مشروع مجمع مصانع الكوارتز بالعين السخنة، إذا وافق ذلك ما جاء فى دراسات جدوى المشروع، مستطردًا: »فكروا جيدا وسنجرى الاتصالات اللازمة مع الشركة المنفذة للمشروع والحكومة والسفير الإيطالي؛ ونحن مستعدون للتواصل على أعلى مستوى مع الحكومة الإيطالية لدعم استثمار المراحل المتبقية من خلال الشركات الرائدة فى هذا المجال فى إيطاليا أو من خلال وكيل الشركة من أجل أن تدخل هذه المراحل فى الإنتاج فى أسرع وقت ممكن، وأن الحكومة المصرية ستوفر المكون المصرى مهما كانت قيمته». 

وأضاف: «من جانبنا سنقوم بتوفير المكون المصرى المطلوب مهما كانت قيمته، وعلى حكومة إيطاليا وسفيرها بالقاهرة دراسة جدوى الإسراع فى تنفيذ المشروع واستثمار الوقت بشكل أفضل».

ونوه الرئيس السيسى، بأنه إذا توفر الاطمئنان وفق دراسات الجدوى لهذه المراحل، سيتم التنفيذ المباشر فى أسرع وقت، مؤكدا دعم الدولة المصرية الكامل لهذه الشركات لتنفيذ المصانع أو المساهمة فى المشروعات، مضيفا «أن الحكومة ملتزمة بشكل كامل بتوفير المبالغ المطلوب منها فى الأعمال المدنية والإجراءات الإدارية«. 

وتوجه الرئيس السيسى بالشكر للقطاع الخاص والمستثمرين فى مصر، داعيا إياهم لاستغلال الفرصة واستثمار الوقت وتنفيذ المشروعات فى أسرع وقت ممكن.

ولفت الرئيس السيسى إلى أن حجم المشروع ودراسة الجدوى والبيانات الخاصة به تؤكد أنه سيلقى نجاحا كبيرا ويعود بدخل كبير، منوها إلى أن مصر تملك المواد الخام التى ستساعدها على توطين هذه الصناعة وتوفير ما يتم استيراده من منتجاتها ويكلف خزينة الدولة أموالا ضخمة.

كما قام الرئيس، بجولة لتفقد مجمع مصانع إنتاج الكوارتز، حيث استمع- خلال الجولة- إلى شرح مفصل حول مجمع مصانع إنتاج الكوارتز ومراحل الإنتاج، حيث يضم المجمع أربعة مصانع تم إنشاؤها على مساحة تبلغ حوالى 66 فدانا.

واستمع إلى شرح مفصل حول مجمع مصانع إنتاج الكوارتز ومراحل الإنتاج، حيث يضم المجمع مصنع التكسير الرئيسى الذى تم إنشاؤه على مساحة 12 ألف متر مربع بطاقة إنتاجية تبلغ حوالى 140 ألف طن فى العام، كما يشمل المجمع منطقة تخزين إنتاج كوارتز بسعة حوالى 4 آلاف طن ومنطقة تخزين المنتج النهائى بسعة 2000 طن. 

ويضم المجمع أيضا مصنعا لإنتاج الألواح الخاصة بالكوارتز بطاقة إنتاجية تبلغ حوالى 438 ألف طن مربع فى العام، كما يضم منطقة مراقبة الجودة ومكاتب إدارية ومراقبة الإنتاج ومسطحات خضراء بمساحة 120 ألف متر مربع؛ ما يمثل 40 % من إجمالى مساحة هذا المشروع.

وعقب ذلك، تفقد الرئيس السيسى أحد المعامل الخاصة بإنتاج الكوارتز، واستمع إلى شرح مفصل حول مراحل إنتاج الكوارتز الذى يأتى فى البداية الأمر على هيئة بودرة مطحونة عالية الجودة تستخدم منها حوالى 55 ألف طن من بين 140 ألف طن لإنتاج ألواح الكوارتز والباقى يتم بإعادة تعبئته فى عبوات مخصصة لاستخدامها محليا فيما بعد.

واستمع الرئيس السيسى لشرح المهندس إبراهيم محفوظ على المسؤول عن مصنعى الفحم فى مجمع مصانع إنتاج الكوارتز، اللذين لهما قدرة هائلة على تخزين ألواح الكوارتز.

وأشار محفوظ على إلى أن مرحلة إنتاج الكوارتز داخل مصنعى الفحم التى تضم أربع مراحل تبدأ بمرحلة التغذية التى يتم فيها نقل كامل للكوارتز الناتج فى المقصورة الرئيسية ثم تمر عقب ذلك بمرحلة التنقية بواسطة وحدات الفصل المغناطيسى ووحدات الفصل الضوئى، موضحا أن مصنعى الفحم يعملان على طحن حبيبات الكوارتز حتى تبلغ مقاسها حوالى 1.2 ملليمتر بواسطة الطحن بالضغط ثم تمر بمرحلة أخيرة وهى مرحلة الطحن الإلكترونى. 

وأكد أن جميع العمليات الإنتاجية الخاصة بإنتاج الكوارتز يتم التحكم بها بطريقة أوتوماتيكية، مشيرا إلى تزويد مصنعى الفحم بوحدة لتنقية الهواء من الغبار الناتج أثناء عملية طحن الكوارتز، وذلك حفاظا على البيئة وسلامة العاملين.

كما استمع الرئيس إلى شرح مفصل من المهندس مصطفى حسن المسئول عن خط تشكيل ألواح الكوارتز الذى يعمل بطاقة إنتاجية تصل إلى حوالى إنتاج 19 لوح كوارتز فى الساعة بما يعادل 100 متر مربع تقريبا. 

وفى ختام الاحتفالية، توسط الرئيس عبدالفتاح السيسى صورة تذكارية مع رئيس الوزراء الدكتور الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير الدفاع والإنتاج الحربى الفريق أول محمد زكي، والعاملين بمجمع مصانع إنتاج الكوارتز بالعين السخنة فى محافظة السويس.