الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

الإذاعى عثمان أباظة: «هـاف تـايم» يهتم بكل الألعـاب الريـاضيـة وأستعد لـ «استديو 93.7» لتغطية الدورى

كشف الإذاعى عثمان أباظة مقدم برنامج «هاف تايم» على راديو ON Sport FM، أن برنامجه سيكون إجازة خلال الفترة المقبلة، والمقرر عودته بعد انتهاء الدورى المصرى.



وأضاف «عثمان» لـ «روزاليوسف»، أن البرنامج يشاركه فى تقديمه كل من المذيع محمد محمود وماركو مراد، والبرنامج يذاع على مدار ثلاث ساعات، منها ساعة متابعة أخبار وأحداث رياضية ثم ساعتان مع الضيف، لكن من المقرر أن يتم وجود ضيفين كل منهما ساعة لمتابعة كل الأخبار والتعليق على الأحداث الرياضية الموجودة، لافتًا إلى الاهتمام بالتنوع فى الضيوف والموضوعات التى يناقشها، منعًا لملل المستمعين، فحلقة يوم الاثنين مثلًا قدمت متابعة لمباراة مصر والكاميرون فى نهائى الكرة الطائرة فى بطولة إفريقيا، كما تحدثت عن انتخابات الزمالك وبطولة أمريكا المفتوحة للتنس، أى أن البرنامج لا يهتم بكرة القدم فقط وإنما بمختلف الألعاب الرياضية.

وعبر عن سعادته لتلقيه ردود فعل قوية من الجمهور على البرنامج، سواء عبر رسائل sms والتعليقات على الفيس بوك بالإضافة إلى خدمة واتس اب التى تمت إضافتها مؤخرًا، ويتم عليها التفاعل بشكل كبير للغاية، لافتًا إلى أن أغرب وأظرف رسالة تلقاها كانت على سؤاله بالإحصائية التى أجراها عن الأرقام المتبقية التى سيختار منها اللاعب موديست لكى يحملها التيشرت الخاص به وهى 3، 10، و29، وقال إن رقم 29 بمثابة لعنة على كل لاعب يرتديه لا يستمر عام ويغادر الفريق، فأجابه أحد متابعيه بأن موديست لاعب فرنسى ولن تصيبه لعنة الفراعنة.

وعلى جانب آخر، أوضح أنه يستعد لتقديم «استديو 93.7»، وهو استديو تحليلى للدورى المصرى الجديد، ابتداءً من يوم الاثنين المقبل، ويشارك فى تقديمه محمد محمود وأحمد خيرى وماركو مراد وشادى عيسى.

وأضاف إن الاستديو يهتم بكل الأنشطة الكروية فقط من خلال تحليلها مع وجود ضيوف.

وأشار إلى أن الراديو يجد تفاعلًا أكبر من التليفزيون لأن الراديو سيظل الوسيلة الأسهل والأقرب فى التواصل مع الجمهور، نظرًا لأن أغلب المستمعين فى الشارع ويستمعون إلى الراديو فى ظل الازدحام وهم ذاهبون وعائدون من العمل، وأيضًا الراديو مع المزارعين فى الريف، والعاملين فى المصانع وغيره، لافتًا إلى أن هذا من ضمن الأسباب لعدم تفكيره فى تقديم برنامج عبر شاشة التليفزيون، بالإضافة أن الراديو ينمى خيال المستمع الذى يتخيل مذيعه المفضل من خلال صوته فقط.

عثمان أباظة، كشف عن أن عشقه للراديو بدأ منذ الطفولة ووقتها كان فى الصف السادس الابتدائى، حيث أصبح يقدم الإذاعة المدرسية، بالإضافة إلى أن وقت إجازة الدراسة كانت والدته تأخذه لقضاء الإجازة عند جده ووقتها لم يكن التليفزيون منتشرًا فى الريف وكان الراديو وسيلة التسلية الوحيدة وكان لديه راديو ترانزيستور ثمنه جنيهان وخمسة وسبعون قرشًا، أهدته له والدته لتفوقه فى المرحلة الابتدائية بمجموع كبير، وكان يستمع إليه طوال الوقت من أغانٍ وبرامج ومسلسلات، لافتًا إلى أنه حينما أصبح مذيع راديو حقق هدفه وحلمه.

وأضاف أن مثله الأعلى هو عدد من الإذاعيين مثل الإذاعى كامل البيطار، والإذاعى حمدى الكنيسى، عمر بطيشة، والإعلامى الرياضى حسام فرحات مؤسس ورئيس قناة النيل للرياضة الأسبق، موضحًا إن هؤلاء كانوا حلمًا له ولم يصدق أنه سيقف أمامهم فى يوم من الأيام، سواء كامل البيطار الذى قابله أول مرة فى الإذاعة وحمدى الكنيسى الذى أعطاه محاضرات مختلفة فى معهد الإذاعة والتليفزيون.

وأشار إلى أن كامل البيطار رحمه الله عليه قضى معه شهرًا كاملًا اثناء تغطيته دورة الألعاب الأولمبية عام 1996 فى أطلنطا فى الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا: «كنت وقتها مذيعًا فى إذاعة الشباب والرياضة أما الإذاعى الكبير كامل البيطار كان فى صوت العرب وكان يعاملنى كابنه ويوجهنى ويقدم لى العديد من النصائح دائمًا».