السبت 15 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رواية فنلندية بنكهة بوليسية ذات طابع سياسى عاطفى

صدر حديثًا عن دار العربى للنشر والتوزيع ترجمة عربية لرواية «الحارسة الشخصية» للكاتبة الفنلندية لينا ليهتولاينين وبترجمة للمترجمة أمل رواش.



تدور الرواية بخصوص الحارسة الشخصية هيلجا إلفيسكيرو التى قليل ما تفقد هدوءها، بل ذات يوم من الأيام، ينشب مشاجرة بينها وبين زبون فى حانوت للفراء بموسكو يكون السبب فى استقالتها. 

يتبين بينما عقب مقتل الزبون، لتكتشف هيلجا أنها المدعى عليه الأساسى.

 أثناء محاولاتها لتبرئة ذاتها والعثور على القاتل، تقوم بكشف جميع الحيل والخدع الممكنة. وفى وسط كل المكائد المستترة والغدر، تجد هيلجا ذاتها مغرمة برجل محرض للشبهات غير أن غير ممكن معارضة إعجابها به، هل يطغى فؤادها على عقلها؟ فى هذه القصة ذات الطابع السياسى العاطفى الممتلئة بذوى التأثير الروس، والسياسيين الفنلنديين وأفراد أجهزة الأمن المتخفين، لا واحد من يوضح مثلما هو فوقه وغير ممكن الوثوق بأحد. من نسيج الرواية:

«استنتجت أنا وريسكان أن هناك حاجة لتثبيت جهاز تتبع فى هيلينا لو حدث واختفت سيمكننى من العثور عليها، سيتعين علينا اكتشاف طريقة لاخفاء الجهاز فى مكان بها بحيث لا يتمكن الشرير من العثور عليه، استبعدنا المجوهرات أو الساعة، ثقبت هيلينا اذنيها لكنها تغير أقراطها حسب حالتها المزاجية، يمكن وضع جهاز داخل ضرس من ضروسها لكن هذا يتطلب رحلة الى طبيب الاسنان وقررنا اخيرا وضع جهاز التعقب فى الشعر الزغبى بمؤخة عنق هيلينا، حيث كان أكثر كثافة».

يذكر أن المؤلفة لينا ليهتولاينين ولدت فى مقاطعة فيسانتو فى فنلندا عام 1964 درسن الأدب فى هلسنكى حتى عام 1995 وكتبت روايتها الأولى وهى فى عمر العاشرة ونشرتها وهى فى الثانية عشر، ترجمت رواياتها إلى أكثر من عشر لغات، بدأت فى نشر روايات الجريمة «سلسلة المحققة ماريا كاليو» منذ عام 1993 والتى نشرت العربى للتوزيع الجزء الأول منها بعنوان «جريمتى الاولى» فى عام 2021 والجزء الثانى بعنوان «من عدوها؟ فى عام 2022.