السبت 15 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مصر سند فلسطين

تتحرك الدولة المصرية بشكل متكامل ومتناغم فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، بتقديم جميع أشكال الدعم للأشقاء فى فلسطين، حيث تابع الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، وصول 28 طفلًا من الأطفال المبتسرين، أمس عبر معبر رفح البرى، ويجرى حاليًا نقل الأطفال للمستشفيات المعدة لاستقبالهم، بفرق طبية وتجهيزات على أعلى مستوى لتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم.



من جانبه، كشف الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، عن استعدادات وزارة الصحة المصرية لاستقبال الأطفال حديثى الولادة «الخدج» القادمين من قطاع غزة إلى المستشفيات المصرية، موضحًا أن هناك توجيهات لوزارة الصحة بالعمل على استقبال الأطفال الخدج من قطاع غزة، مضيفًا: «مجموعة الأطفال الخدج الموجودين فى مستشفى الشفاء، نستعد لاستقبالهم فى مصر فى ظل عدم قدرة المستشفى الفلسطينى لتقديم الرعاية الصحية لهم، وهناك توجيهات لكل جهات الدولة للعمل على استقبال الأطفال الفلسطينيين».

وتابع المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان: «هناك سيارات إسعاف مجهزة أمام معبر رفح، تحمل حضانات متنقلة وتتواجد منذ عدة أيام، فى انتظار وصول الأطفال الخدج من خلال الهلال الأحمر الفلسطينى، وجرى تجهيز أماكن بالمستشفيات المصرية لاستقبال الأطفال». وأكد عبدالغفار، أهمية عامل الوقت فى التعامل مع الأطفال الخدج، موضحًا أن متوسط الحالات المصابة، التى تستقبل من قطاع غزة يوميًا، يقدر من 40 إلى 50 حالة، 39% منها أطفال تحت سن الـ18، سواء كانوا مصابين جراء القصف الإسرائيلى أو مصابين بالأورام ولم يتلقوا العلاج منذ أكثر من شهر، مشيرًا إلى أن نسبة النساء التى جرى استقبالها تبلغ 25% من إجمالى المصابين، لافتًا إلى استعداد وزارة الصحة التام لاستقبال أى حالة أيًا كان الوضع، موضحًا أن هناك خطة تم وضعها بعد اجتماع مجلس الأمن القومى المصرى برئاسة الرئيس السيسى، للتعامل مع كل السيناريوهات المرتبطة بالوضع الصحى سواء من حيث الطواقم الطبية أو التجهيزات والأماكن والمستلزمات والأدوية.

الجدير بالذكر، أن الجيش الإسرائيلى يحاصر منذ أيام عدة مستشفى الشفاء ـ الأكبر فى قطاع غزة ـ كما شوهدت دبابات وناقلات جند وغيرها من الآليات المدرعة فى محيطه، بينما حلقت فوق المنطقة طائرات مسيرة، فيما تعمل مصر، بالتعاون مع دول عدة، على نقل أكبر عدد من الحالات الحرجة، خاصًة الأطفال الرضع، عبر معبر رفح، حيث تم تجهيز أكثر من 35 سيارة إسعاف مزودة بحضانات أطفال متنقلة أمام المعبر لاستقبال الأطفال.

وفى سياق متصل وصل عدد الطائرات التى هبطت بمطار العريش الدولى، لنقل المساعدات إلى غزة منذ 12 أكتوبر الماضى إلى 153 طائرة، حيث أفاد بيان عن الهلال الأحمر المصرى بشمال سيناء بأن الطائرات نقلت نحو 4000 طن من المساعدات المتنوعة، تم تخزينها فى 7 مخازن مؤمنة فى مدينة العريش، ونقلها إلى قطاع غزة بالتنسيق بين الهلال الأحمر المصرى والهلال الأحمر الفلسطينى، وشملت تلك المساعدات «مساعدات إنسانية ـ أدوية  ـ مستلزمات ـ أجهزة طبية ـ مواد غذائية ـ خيام ـ سيارات إسعاف مجهزة». وأوضحت غرفة عمليات محافظة شمال سيناء، أن آخر ما شهده مطار العريش وصول طائرات تحمل 247 طنا من المواد الإغاثية الطبية والغذائية والأخرى، ومنها طائرة من قطر وتحمل 38.646 طن، وطائرتان من السعودية وتحمل 48.454 طن، و3 طائرات من الكويت وتحمل 96.372 طن، وطائرة من الإمارات وتحمل 35.75 طن، وطائرة من الهند وتحمل 30.55 طن.

وأكدت غرفة العمليات، أن المنظمات الدولية الإغاثية التى وصلت منها طائرات المساعدات وصلت من منظمة الغذاء العالمى، واليونسيف، منظمة الصحة العالمية، الصليب الأحمر، طائرة من منظمة أطباء بلا حدود، اتحاد الأوروبى، الأمم المتحدة، والدول التى وصلت منها طائرات نقل مساعدات لغزة وهبطت بمطار العريش هى: «الكويت، تركيا، قطر، الإمارات العربية المتحدة، روسيا، الجزائر، الأردن، العراق، إندونيسيا، فرنسا، المغرب، السعودية، باكستان، البحرين، انجلترا، البرازيل، تونس، فنزويلا، الهند، كينيا، كولومبيا، ماليزيا، اليونان، ليبيا، تركمنستان، بولندا، الدنمارك، سلطنة عمان، الشيشان».