السبت 15 يونيو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

رئيس إذاعة القرآن الكريم لـ «روزاليوسف»: نحن الأعلى استماعًا فى العالم.. وقريبًا نبث 2000 تلاوة جديدة

رضا عبدالسلام
رضا عبدالسلام

«إذاعة القرآن الكريم.. من القاهرة»، ما إن تقع على مسامعنا هذه الجملة بصوت رخيم يكسوه الوقار، حتى نعلم أننا دخلنا عالم إذاعة عمرها 60 عامًا، شكلت وجدان المسلمين، ليس فى مصر فقط، لكن فى جميع أنحاء العالم، إذ تحتفل الإذاعة المصرية بمرور 90 عامًا على أول بث يوم 31 مايو 1934.



وبهذه المناسبة، كشف الإعلامى رضا عبدالسلام، رئيس إذاعة القرآن الكريم، فى حواره لـ«روزاليوسف» عن أسرار نجاح هذه الإذاعة، وكيف يتم اعتماد القرّاء بها، فضلًا عن منهج الإذاعة فى مواجهة التطرف بنوعيه «اليمينى واليساري»، مؤكدًا أنها الإذاعة الأعلى استماعًا فى العالم، وإلى نص الحوار..

■ بداية.. كيف تحافظ إذاعة القرآن الكريم على مكانتها رغم ظهور منافسين؟

- إذاعة القرآن الكريم بها ما لا يوجد فى باقى الإذاعات المنافسة، فلا تجد فى أى إذاعة هذا الكم من القرّاء الأعلام أمثال الشيخ رفعت وعبدالفتاح الشعشاعى والمنشاوى وعبدالباسط ومصطفى إسماعيل، وأنا أسمع جميع الإذاعات الأخرى وأعلم ما يميزنا جيدًا.

■ إذًا.. ما أبرز ما تتميزون به بخلاف التلاوات لكبار القرّاء؟

- المنهج الذى تبثه إذاعة القرآن الكريم من خلال رسالتها، منهج الأزهر الشريف الذى يجمع بين جميع المذاهب الإسلامية، على عكس إذاعة القرآن الكريم فى السعودية مثلًا، فإنها تبث مذهبًا واحدًا فى رسالتها ولا وجود لمذاهب أخرى، كما أن لدينا انفتاحًا فى التناول والإجابة عن الفتاوى، فهى اجتماعية أكثر من كونها شرعية فقط، كما أن لدينا مذيعين مشهورين ومعروفين عند الجمهور وهذا لا يوجد فى باقى الإذاعات.

■ هل يتم اعتماد قرّاء جدد؟

- يتم اعتماد قرّاء جدد بشكل مستمر، وفى الفترة الأخيرة ترقّى عدد من القراء فى حيز مدة البث من ربع ساعة إلى نصف ساعة وآخرون سينتقلون للإذاعات الخارجية.

■ إذًا ما الآلية؟

- يخضعون لاختبار لجنة القرّاء فى الإذاعة، وهذه اللجنة برئاسة رئيس الإذاعة وتضم اثنين من كبار علماء الموسيقى والمقامات، و3 من كبار علماء التجويد، بالإضافة إلى عضوية رئيس إذاعة القرآن، ورئيس البرامج الدينية فى التليفزيون، ورأى العلماء فى اللجنة مُقدم على رأينا كعاملين فى المجال.

■ كم عدد القراء المعتمدين لديكم؟

- لدينا 165 قارئًا منذ نشأة الإذاعة حتى الآن، ولا توجد أى إذاعة قرآن كريم فى العالم لديها 165 قارئًا من المواطنين.

■ هل يُسمح بمشاركة قرّاء غير مصريين فى الإذاعة؟

- هذه الفكرة غير مطروحة بالمرة، لأن مصر هى التى تصدّر القرّاء للعالم وليس العكس، كما أن لمصر خصوصية وفكرًا فى قراءة القرآن المجوّد، ووزارة الأوقاف تصدّر القرّاء لجميع دول العالم فى شهر رمضان، ما يعكس مكانة القارئ المصرى.

■ كيف تواجهون التطرف بنوعيه اليمينى واليسارى؟

- نعمل على تأصيل المسائل ونتحدث عن الدين الوسطى، وعند تحدثنا عن الدين الوسطى والانفتاح الذى يتحلى به الإسلام مع كل التيارات فهنا نتعرض للتطرف بالنظرة الإسلامية أو العلمانية، وعندما نوضح الصورة الحقيقية للإسلام يسقط منها التطرف الإسلامى والعلماني، ومن يشذ عن منهج الوسطية فهو فى نظرنا متطرف.

■ ماذا فعلتم لمواكبة الـ «سوشيال ميديا»؟

- نتواجد على وسائل التواصل الاجتماعى من خلال صفحتنا التى تضم 4 ملايين متابع، لكنى أعترف أننا لم نصل لفئة الشباب بشكل مناسب، وهذا قد يرجع إلى ضعف الإمكانات وعدم وجود مذيعين شباب.

■ هل تحتفظ إذاعة القرآن بتسجيلات لم يسبق بثها؟

- بالطبع.. مُنذ أن توليت المسئولية قمت بإذاعة 2000 تلاوة لم يسبق إذاعتها، ولدينا فى الأرشيف عدد مماثل من التلاوات فى طريقها للبث.

■ هل تفكّرون فى عمل بث مرئى للإذاعة؟

- لدينا فكرة للتطوير بها هذا الاقتراح ونحن فى طريقنا إلى تنفيذه فور اعتماده.

■ الحج على الأبواب.. كيف تستعدون لهذا الموسم؟

- لدينا حالة من الفرح فى الإذاعة احتفالًا بموسم الحج، إذ نقدم مجموعة برامج منها برنامج د. هاجر سعد الدين «الكعبة المشرفة فى موكب الزمان»، وبرنامج «فى رحاب الحرمين»، ومسابقة «الركن الخامس» بالتعاون مع وزارة الأوقاف، كذلك أحاديث تراثية لكبار المتحدثين، ونقدم «التلبية» ما بين برامجنا، كذا نقدم إذاعة خارجية يومية فيها قارئ ومبتهل ومتحدث عن الحج.