الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

1.8 مليون حاج ينتهون من رمى الجمرات الثلاث

أنهى حجاج بيت الله العتيق مشاعر الحج بالانتهاء من رمى الجمرات أمس والبدء فى طواف الوداع على مدار أيام التشريق الثلاثة فى مشعر منى برمى الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، متبعين بذلك سنة رسول الله (صل الله عليه وسلم) شاكرين الله تعالى على ما أنعم به عليهم من أداء مناسك الحج.



وبلغ عدد الحجاج هذا العام حسب ما أعلنته وزارة الحج السعودية ما يقرب من مليون و800 ألف حاج وخُصصت مسارات متعددة لتوزيع الحشود على الأدوار المتعددة لمنشأة الجمرات لضمان انسيابية حركة الحجيج على جسور المشاة المترابطة مع «قطار المشاعر» والمناطق المحيطة بمخيمات الحجاج فى منى، والتى شهدت هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة.

ويستعد ضيوف الرحمن المتعجلون لمغادرة مشعر منى، بعد رمى الجمرات، قبل أن يتوجهوا إلى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع آخر أعمال الحج، ليكملوا بذلك أداء المناسك بأركانها وواجباتها وفرائضها كاملة.

من الجانب المصرى أكد رئيس بعثة الحج الرسمية أن بعثة القرعة بدأت فى تفويج الحجاج المتعجلين من مشعر منى إلى فنادقهم بمكة المكرمة، عقب انتهائهم من رمى الجمرات، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من تفويج عدد من الحجاج، وجارٍ تفويج النسبة الباقية من الحجاج.

لافتًا إلى أنه تم المرور على الحجاج بمخيماتهم بمشعر منى لمعرفة من يريد التعجل فى رمى الجمرات، وإعداد كشوف بأسمائهم لتفويجهم إلى فنادقهم بمكة المكرمة، على أن يتم تفويج باقى الحجاج غير المتعجلين، بداية من الأربعاء والخميس والجريدة ماثلة للطبع، بناء على رغبتهم.

وشدد على أن غرفة عمليات بعثة القرعة، تعمل على مدار الساعة؛ لمتابعة عملية تفويج الحجاج، وفقًا للخطط الموضوعة.

وأعلن رئيس لجنة التائهين والمفقودات بالبعثة الرسمية للحج السياحى المتواجدة بالأراضى المقدسة أن اللجنة نجحت فى إعادة 142 حاجًا تائهًا منذ بداية موسم الحج حتى الآن، وتم التواصل معهم وذويهم وإعادتهم إلى إقامتهم.

ومن المقرر أن شركات السياحة، قد استعدت من الثلاثاء الماضى بمغادرة الحجاج لمنى، والعودة إلى مكة المكرمة أو للمدينة المنورة لاستكمال باقى برنامج الحج، والعودة بسلامة الله الى أرض الوطن.

وقدمت المملكة السعودية خدمات صحية استفاد منها ما يقرب من 142 ألف حاج، محذرة من تعرض الحجاج إلى أشعة الشمس على مدار هذا الأسبوع لحين مغادرة أفواج الحجيج الأراضى المقدسة متوجهين إلى بلادهم بعد أداء فريضة الحج هذا العام.

من جانبه، أكد الدكتور محمد العبد العالى، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة السعودية، أن الحالة الصحية لضيوف الرحمن مطمئنة، ولا يوجد أى تحديات ذات صلة بالصحة العامة، كما لا يوجد أى تفشٍ للأمراض العامة، لافتًا إلى أن الإجهاد الحرارى هو التحدى الأكبر لهم، وقد أدى عدم تقيد البعض بالتعليمات إلى تعرضهم لضربات الشمس والاجهاد الحرارى على مدار الأيام الثلاثة الماضية مما أدى إلى حدوث بعض الوفيات من الحجاج وقد سجّلت درجة الحرارة فى الظل عند الساعة الواحدة ظهرًا بالمنطقة المركزية 51.8 م، وعرفات 48 م، ومنى 46م، ومزدلفة 46 م.

فى نفس السياق ونيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، سلّم الأمير سعود بن مشعل بن عبد العزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، كسوة الكعبة المشرفة لسدنة بيت الله الحرام.. ووقّع محاضر التسليم الدكتور توفيق الربيعة وزير الحج والعمرة رئيس مجلس إدارة «هيئة العناية بشئون الحرمين»، وعبد الملك الشيبى نائب كبير سدنة بيت الله الحرام.. يأتى ذلك إيذانًا باستبدال كسوة الكعبة المشرفة فى غرة محرم 1446هـ، بعد أن أتمت الهيئة صناعتها بـ«مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة»، باستخدام الحرير الطبيعى المصبوغ باللون الأسود، ويبلغ ارتفاع الثوب 14 مترًا، وفى الثلث الأعلى منه يوجد حزام عرضه 95 سنتيمترًا وطوله 47 مترًا، مكون من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.