الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

انطلاق مجموعة من الكوميديانات الجدد فى «عامل قلق» على مسرح البالون

عادة ما يتراجع النجوم فى الإقبال على خوض تجارب مسرحية تابعة للدولة، لما تشهده تلك التجارب من جهد ووقت نظير مقابل مادى ضعيف، بينما لم يتردد النجم سامح حسين فى تكرار تجربته مع الدولة، خاصة بعد نجاح عرضى «المتفائل» على خشبة المسرح القومى و»حلم جميل» بالمسرح الكوميدى، يشارك هذا العام فى أحدث تجاربه «عامل قلق» على خشبة مسرح البالون للمخرج إسلام إمام وتأليف أحمد الملوانى ومحمد زناتى، أحب حسين جمهور المسرح وبادله جمهوره المحبة والإقبال عليه، فلم يقدم تجربة إلا وشهدت زحاما كبيرا ونجاحا جماهيريا ملحوظا، منذ اليوم الأول لافتتاح العرض رفع مسرح البالون، لافتة كامل العدد وحقق أعلى إيرادات فى تاريخ قطاع الفنون الشعبية.



«عامل قلق» كوميديا اجتماعية يتناول فيها المؤلفان أحمد الملوانى ومحمد زناتى المخاوف والإحباطات التى يمر بها المجتمع على خلاف طبقاته من خلال شاب وفتاة، كلاهما يترك حلمه وعمله ويلتقيان فى موقف ملتبس بالشارع يحدث بينهما شجار على مقعد الانتظار، ويظن المارة أنهما زوجان يعانيان من مشكلة ولابد من المساهمة فى الصلح بينهما، ويقتحم فريق عمل برنامج مسابقات هذا الشجار، وتبدأ المذيعة فى الصلح بين الزوجين مقابل الفوز بمبلغ نصف مليون جنيه، يوافق الشاب والفتاة على هذه المساومة المادية فى مقابل تصديق كذبة أنهما زوجان!

سوء تفاهم جمع بين اثنين وبعض المارة انطلقت منه كوميديا هادئة على تعدد أشكالها، رحلة يخوضها البطل والبطلة بتصميم تطبيق على شبكة التواصل الاجتماعى لحل مشاكل وأزمات الناس تحت اسم «الطبطبة»، يمر البطل والبطلة خلال تلك الرحلة على أنماط من المعاناة: رجل يخشى زوجته منذ ليلة الزفاف لأنه ظن أنها ستحاول التخلص منه، ثم مجموعة من العاملين فى شركة يتكالبون على تحقيق أعلى معدلات بيع خوفا من الفصل من العمل وانقطاع الرزق، مجموعة من النساء يقبلن على الانتحار بسبب مشقة ومتاعب الحياة، أم أرهقها السعى وراء الأبناء، وفتاة بالثانوية العامة وأخرى تركها ابنها وحيدة ثم يتعرض البطل والبطلة للتهديد والخوف أيضا من تاجر مخدرات ادعى أنهما تسببا فى خسارة له فى عمله بسبب نجاح تطبيق «الطبطبة» فى حل أزمات الناس دون الحاجة إليه.

 

جانب من مسرحية «عامل قلق»
جانب من مسرحية «عامل قلق»

 

 

لعب المؤلفان على تيمة الخوف والقلق: الخوف من المستقبل أو الحرص على الأشياء خوفا من فقدانها، ثم اليأس والإحباط والخوف من مواجهة الحياة حتى يقرر البعض إنهاءها، لم يتوقف العمل أو المخرج إسلام إمام عند مجرد تقديم كوميديا أو صناعة ضحك من أجل الضحك بينما يسعى دائما لطرح فكرة من خلال هذا الضحك، يمتع جمهوره بالكوميديا والغناء والاستعراض وتتضمن هذه المتعة تناول مشاكل معاصرة، لم تنفصل الكوميديا عن معاناة الجماهير اليومية بل يسعى دائما لتقديم كوميديا من قلب هذه المعاناة الإنسانية، وبالتالى ينجح إمام فى تقديم توليفة مسرحية مكتملة الأركان بداية من اختيار نجم محبوب جماهيريا إلى توظيف هذا النجم فى عمل كوميدى استعراضى ملتحم بحياة الجماهير وأزماتهم المعاصرة، هكذا يضمن لنفسه ولعرضه النجاح الجماهيرى لقدرته على تقديم عمل مبهج يسعى للترفيه ومخاطبة وجدان الجماهير.

غالبا ما يتهم نجوم الكوميديا بالطمع والأنانية فى الانفراد بصناعة الإفيهات والضحك على مدار العمل بالكامل، بينما فى «عامل قلق» يتمتع سامح حسين بذكاء فنى كبير سواء باختيار شكل الأعمال التى يقدمها على خشبة المسرح ونوع الكوميديا التى غالبا ما يكون مدخلها المواطن المطحون، وبالتالى هو قريب من قلب كل فرد يشعر بالظلم الاجتماعى، ثم يضاف لذكاء اختياره للعمل فتح مساحات لظهور مجموعة من الكوميديانات الجدد، ففى هذا العمل فتح حسين المجال والمساحة لأكثر من وجه جديد، مع إبراز مواهب أخرى بجانبه مثل بطلة العرض سمر علام التى تثبت وجودها فى تقديم نمط من الكوميديا النسائية؛ الفتاة المتورطة معه فى زيجة مزيفة جمعت بين خفة الظل والحركة وشكلت ثنائيا فنيا ناجحا مع حسين فى بطولة «عامل قلق»، ثم محمد يوركا فى دور المعلم تاجر المخدرات، يقدمه يوركا بخفة ظله وحضوره القوى على المسرح سواء بالغناء أو التمثيل، ثم عدد من الشباب الجدد لعب كل منهم أنماطا لمجموعة شخصيات متنوعة على مدار العرض بالكامل، منهم مصطفى سعيد الذى لعب شخصية حامل الصاعق وبهنسى حارس القطار، قدم مصطفى الشخصيتين بمهارة واحتراف كبير وشاركه نفس المهارة والاحتراف عدد من زملائه وكأنهم أصحاب خبرة طويلة بمجال الكوميديا مثل سهيلة الأنور فى دور أم صالح، باسم سليمان أحد أفراد العصابة، رامى حازم شبل الذى يثبت وجوده فى تقديم أكثر من شخصية، محمد صفاء، عماد عبدالعليم، أدهم الدكرورى، وفاء سليمان، حسن على، سما، حامد الزناتى، عنان، ومنة، كما ذكرنا لم يبخل الفنان سامح حسين على كل هؤلاء بمنحهم مساحات رحبة اتسعت لاستيعابهم جميعا دون محاولة منه للتضييق على أحد، بالإضافة إلى الكوميديا وثراء العرض بأنماط وأشكال مختلفة من الكوميديا بين النساء والرجال، تميز العمل فى عناصر أخرى مثل الغناء والأشعار وتصميم الاستعراضات لهانى حسن وديكور حازم شبل وتصميم الأزياء أميرة صابر.