السبت 19 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
احمد باشا

الفن فى زمن كورونا.. فتاة بكمامة وفستان مزين بالورود

كان لتفشى فيروس «كورونا» تأثير كبير على كل نواحى الحياة، حتى أن اللايف أستيل الخاص بنا أصبح صحياً للغاية، نلتزم التعليمات ونجلس فى المنزل ونتناول الأكل الصحى لرفع المناعة ونمارس مختلف أنواع الأنشطة من المنزل لأنه «لن تتوقف الحياة» وهو العنوان الذى أطلقته الفنانة التشكيلية دينا محمود على لوحتها الجديدة التى أتمتها، وهى تلتزم المنزل حسب تعليمات الحكومة.



رسمت دينا لوحة تتضمن فتاة ترتدى فستانا مُزيّنا بالورود، وفى يديها طائرة ورقية، كانت تُمنى نفسها بتحليقها فى السماء، ليقف الوباء العالمى حائلًا أمام تنفيذ رغبتها، فترتدى الكمامة وتضم الطائرة بين كفيها وتنظر للاشىء، لعل يحدث شيء ما يغير الوضع الراهن.

دينا، التى تعمل مدرسة تربية فنية، قامت برسم اللوحة للتعبير عن الوضع الحالى الذى يعيشه العالم أجمع فى ظل تفشى فيروس كورونا المستجد كيوفيد 19، فى وسيلة للتخفيف من الضغوط التى تعيشها خلال يومها المزدحم، بين متابعة أبنائها اللذين يكملان دروسهما،  ولكنها عن طريق الإنترنت، وبين عملها من خلال الإنترنت أيضًا، كمعلمة تربية فنية فى مدرسة تتبع النظام الأمريكى، غير الضغط والتوتر الذى يعانيه الملايين، قالت دينا: الفتاة وهى البطلة الرئيسية  فى العمل، ترتدى قناع طبى «كمامة» كنوع من الوقاية، وبيدها طيارة ورقية «لا تستطيع أن تلعب بها وسط وباء عالمى ينتشر بسرعة،، ونظرتها غير قادرة على تحديد ماذا يحدث ، لكننى تعمدت أن ترتدى  فستانا مزينا بالورود تطلعًا للأفضل.