الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

دورى الأبطال يقلب مزاج البدرى قبل مواجهتى توجو

تواصل مباريات نصف نهائى أفريقيا سواء على صعيد دورى الأبطال التى يشارك فيها الأهلى والزمالك أمام كل من الوداد البيضاوى والرجاء البيضاوى المغربيين أو «الكونفدرالية» بظهور خاص لبيراميدز أمام حوريا كوناكرى الغينى حصد اللاعبين الذين تعرضوا للإصابات بعد أن شملت القائمة عدد غير قليل من اللاعبين الدوليين الذين حدد حسام البدرى المدير الفنى للمنتخب الوطنى الأول أسمائهم للاعتماد عليهم بصفة أساسية خلال المرحلة المقبلة والتى تشمل مواجهتى منتخب توجو خلال الفترة من 9 إلى 17 نوفمبر المقبل، ضمن الجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات المجموعة السابعة القارية المؤهلة نحو بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون 2022، حيث حدد اتحاد الكرة يوم 14 نوفمبر لاستقبال توجو.



فى الوقت نفسه، بات رئيس اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد كرة القدم عمرو الجناينى على  أبواب تنفيذ وعده للبدري، بعد أن حددت لجنة المسابقات 30 أكتوبر الجارى موعدا للجولة الأخيرة من عمر مسابقة الدورى العام الممتاز حيث تنتظر اللجنة وصول الموافقات الأمنية للإعلان عن مواعيد الجولة الأخيرة ليسدل الستار رسميا على الموسم الكروى الحالى 2019 – 2020، الصعب بسبب جائحة «كورونا»، والذى توقع له الكثيرون عدم الاستمرارية، إلا أن الخماسية وضعت خطة محكمة لإنهاء الموسم بنجاح، بعد أن حصد اللقب النادى الأهلي. من بين التضحيات ضمن خطة اللجنة الخماسية لتمرير الموسم الكروى الصعب، اقناع البدرى بالتنازل عن حقه فى عمل معسكر للمنتخب الوطنى فى أكتوبر، وفقا لأيام أجندة الاتحاد الدولى «فيفا»، والذى استثمرته جميع منتخبات العالم فى عمل ودية أو إثنين على الأقل، فى أول ظهور للمنتخبات منذ الجائحة المدمرة، إلا أن الجناينى عقد جلسة مع البدرى قبل شهر، واقناعه باستثمار وقت عمل المعسكر فى دفع مزيد من عجلة مباريات الدورى وكأس مصر بهدف انهاء الموسم فى موعده المحدد، مقابل أن يفوز البدرى بفترة زمنية مطولة من التجمع قبل مواجهته الرسمية المقبلة.

وينتظر «الفراعنة» مواجهتين رسميتين أمام منتخب توجو خلال الفترة من 9 إلى 17 نوفمبر المقبل، ضمن الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات القارية المؤهلة نحو بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون 2022، حيث حدد اتحاد الكرة يوم 14 نوفمبر لاستقبال توجو، على أن يتم السفر مباشرة عقب المباراة لأداء مباراة العودة فى الجولة الرابعة، وهو الأمر الذى دفع البدرى للتشديد على ضرورة توفير طائرة خاصة للسفر بها لتسهيل المهمة. من جانبه اختار البدرى نخبة من اللاعبين المميزين فى مسابقة الدورى قبل الدخول فى معسكر لمواجهة توجو يومى 14 و17 نوفمبر المقبل، وهم: محمد صلاح ومحمد الننى ومحمود تريزيجيه وأحمد حجازى وأحمد حسن كوكا وأحمد المحمدى ومحمد الشناوى وأحمد فتحى وأيمن أشرف وياسر إبراهيم ومحمد هانى وعمرو السولية وحسين الشحات ومجدى قفشة  ورامى ربيعة وحمدى فتحى ومحمود وحيد ومحمد أبوجبل ومحمود جنش وعبد الله جمعة ومحمود علاء ومحمد عبد الغنى وطارق حامد ومصطفى محمد ويوسف أوباما ومحمود الونش. 

أيضا ضم المعسكر المهدى سليمان وعبد الله السعيد وأحمد أيمن منصور ونبيل عماد دونجا وعمر جابر ومحمد حمدى ورجب بكار وإبراهيم عادل وعلى جبر ورمضان صبحى وعبد الرحمن مجدى وأحمد جمعة وكريم العراقى  وخالد قمر ومحمود رزق وناصر ماهر وحسام حسن وصلاح محسن وأحمد فتوح ومحمد إبراهيم وأحمد على ومحمد بسام وأكرم توفيق. سبق وخرج البدرى بتصريحات مثيرة تناول فيها مهاجم الزمالك الأول مصطفى محمد، مطالبا إياه بضرورة تطوير نفسه، فى الوقت الذى أشاد فيه بمهاجمين أخرين كان على رأسهم مروان محسن مهاجم الأهلى وأحمد حسن كوكا مهاجم أولمبياكوس اليونانى وعمرو وردة المنضم حديثا إلى فولوس اليونانى ليعيد بذلك البدرى حال الاعتماد على الثلاثى أجواء وأيام سالفيه الأرجنتينى هيكتور كوبر والمكسيكى خافيير أجيرى مع تطبيق طريقته المفضلة فى اللعب 4-2-3-1 فى ظل الوفرة الهجومية بجانب باقى المحترفين وعلى رأسهم محمد صلاح نجم ليفربول ومحمود تريزيجية جناح أستون فيلا الإنجليزي.  ربما تأتى تصريحات البدرى بشأن مصطفى محمد بنتائج عكسية مستقبلا خصوصا وأن مهاجم الزمالك على رأس قائمة شوقى غريب فى المنتخب الأولمبى الذى يستعد لأولمبياد طوكيو العام المقبل بعد تأجيلها بسبب جائحة «كورونا» فضلا عن اتخاذ التصريحات شكل وقالب حرب الأهلى والزمالك لما يعتبره جمهور الأخير حربا كلامية من مدرب الأهلى السابق الأمر الذى قد يبعد اللاعب عن احتياجات البدرى مستقبلا إذا لم يكن يقصد استفزاز ملكات المهاجم الشاب.