الإثنين 12 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
«مستقبل مصر»

«مستقبل مصر»

الواقع يؤكد أن مصر على مدار تاريخها الممتد عبر آلاف السنين، تمتلك مقومات قوتها وإرادتها الوطنية، فهى « سلة غذاء العالم» وكرمها الله فى كتابه الكريم عندما وصفها بـ» خزائن الأرض»، ولم يغفل التاريخ دورها البارز فى إنقاذ البشرية من المجاعات، لعل آخرها خلال أزمة وباء كورونا، حيث ساهمت المنتجات الزراعية المصرية فى حل أزمة الغذاء العالمية، ووصلت السلع الغذائية المصرية للأسواق العربية والأوروبية والأمريكية التى تضع قيودا مشددة على وارداتها الغذائية.



التخطيط من أجل المستقبل، هدف حددته وتنفذه دولة 30 يونيو، لتحقيق الاكتفاء الذاتى والأمن الغذائى للمواطنين من السلع الغذائية الاستراتيجية، بمضاعفة المساحة التى يعيش عليها المواطنون من 7% إلى 14% من خلال التوسع العمرانى، واستصلاح الأراضى، وإقامة مجتمعات عمرانية وزراعية وصناعية جديدة، ومشروعات قومية عملاقة تستوعب الزيادة السكانية فى الوادى والدلتا، وتعويض ما تم تدميره وفقده من الأراضى الزراعية فى الوادى والدلتا، وتوفير حياة كريمة للمواطنين.

الرئيس عبد الفتاح السيسى، إيمانا منه بمبدأ من لا يملك قوته لا يملك قراره، نفذ مشروعات قومية كبرى لتحقيق الاكتفاء الذاتى من السلع الغذائية، حيث كانت البداية فى 30 ديسمبر عام 2015، عندما أعطى الرئيس السيسى إشارة البدء للتوسع الأفقى فى الزراعة بتنفيذ المشروع القومى لاستصلاح المليون ونصف المليون فدان، فى 8 محافظات بصعيد مصر وسيناء، ثم المشروع القومى للتوسع الرأسى بالزراعة بإنشاء 100 ألف صوبة زراعية، فضلا عن مشروع المليون رأس ماشية، والمشروع القومى للاستزراع السمكى.

وفى عام 2017، أعلن الرئيس السيسى عن تنفيذ مشروع « مستقبل مصر» لاستصلاح مليون و100 ألف فدان، والذى يقع ضمن المشروع القومى العملاق « الدلتا الجديدة»، والذى يستهدف غزو الصحراء وتحويلها إلى أرض خضراء، باستصلاح وزراعة جميع الأراضى الواقعة على امتداد الساحل الشمالى الغربى والذى يتضمن نحو 8 ملايين فدان صالحة للزراعة.

اليوم، مصر تجنى ثمار المجهود والعرق، حيث حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى على تفقد موسم حصاد البطاطس وبنجر السكر بمشروع « مستقبل مصر» للتأكيد على اهتمام القيادة السياسية بنجاح المشروع العملاق، وأن الدولة لن تتراجع عن تحقيق التنمية الشاملة، وتذليل العقبات أمام المستثمرين لتحقيق أفضل إنتاجية بأقل تكلفة.

مشروع « مستقبل مصر» يعد أحد أهم مشروعات التوسع الأفقى للزراعة، ويمثل إضافة للرقعة الزراعية، حيث يتميز بالقرب الشديد من القاهرة الكبرى، ويقع على محور الضبعة ومحاور المشروع القومى للطرق، وعلى بعد مسافة قليلة من مطارى سفنكس وبرج العرب، وميناءى الدخيلة والإسكندرية، مما يساهم فى سهولة عمليات نقل البضائع للأسواق المحلية وتصدير الفائض للأسواق العالمية، ويجعل المشروع مقصدا زراعيا جاذبا للمستثمرين.

مشروع « مستقبل مصر» يساهم فى دخل مصر الجمهورية الجديدة بنهضة زراعية متكاملة، حيث تعد « الدلتا الجديدة أكبر مشروع زراعى تشهده البلاد عبر تاريخها لزراعة المحاصيل الاستراتيجية من القمح والشعير وبنجر السكر، كما يتضمن المشروع مجتمعات عمرانية وزراعية ومجمعات صناعية تقوم على الإنتاج الزراعية المتكامل.