الجمعة 17 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

البنجر كلمة السر فى الاكتفاء الذاتى من السكر

تحدٍ جديد نجحت مصر أن تجتازه بجدارة بفضل عقول أبنائها وإرادتهم لتوفير أعلى معدلات الأمن الغذائى لمصر، فقد تمكنت مختلف الأجهزة التنفيذية والبحثية من تحويل أزمة نقص سلعة السكر للاكتفاء الذاتى من هذه السلعة الاستراتيجية.



وفقًا لتصريحات وزير التموين مؤخرًا، فقد تمكنا من تحقيق الاكتفاء الذاتى من هذه السلعة بنسبة 90٪، وتوقع رئيس مجلس المحاصيل السكرية أن تبدأ مصر خلال العام المقبل 2022 تصدير ما لديها من فائض من هذه السلعة، بعد أن توسعت بفضل التوسعات التى تمت فى زراعة محصول بنجر السكر.

 

أبواليزيد: زراعة البنجر حققت طفرة نوعية فى السنوات الخمس الأخيرة

 

قال الدكتور أحمد أبواليزيد - رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر والعضو المنتدب - إن محصول بنجر السكر أحد المحاصيل التحويلية الاستراتيجية التى حققت فيها الدولة طفرة نوعية فى السنوات الخمس الأخيرة.

وأشار أبواليزيد إلى أنه بعد أن كانت مصر تعانى من عجز شديد من سلعة السكر مع حدوث تقلبات سعرية شديدة بها من ناحية ارتفاع الأسعار، إلا أن الأمر تغير حاليًا حيث اقتربنا من معدل الاكتفاء الذاتى بنسبة تتراوح ما بين «86: 90٪» وارتفع المعدل النسبى للمخزون الاستراتيجى فيها لما يزيد على 6 أشهر.

وأوضح أبواليزيد أن محصول بنجر السكر يساهم فى إنتاج حوالى 65٪ من إجمالى السكر المنتج محليًا, موضحًا أن هناك 3 منتجات يتم استخراجها من هذا المحصول وهى: السكر الأبيض والمولاس وتفل البنجر الذى يستخدم فى صناعة الأعلاف.

وأشار رئيس شركة الدلتا للسكر إلى أن إنتاج السكر فى مصر يتم من خلال 3 مصادر هى: قصب السكر «900 ألف طن وبنجر السكر 1.7 مليون طن، و250 ألف طن من المحليات الصناعية من الذرة.

وكشف أبواليزيد عن زيادة مساحة بنجر السكر, فبعد أن كانت المساحة لا تتعدى الـ300 ألف فدان، فقد وصلت إلى640 ألف فدان نظرًا لاهتمام الدولة بهذا المحصول الاستراتيجى المهم الذى تعتمد عليه 8 مصانع تنتج السكر من البنجر.

 

عبدالجواد: البنجر يصلح للزراعة فى مختلف أنواع الأراضى

 

كشف الدكتور مصطفى عبدالجواد رئيس مجلس المحاصيل السكرية - بوزارة الزراعة عن عدة مزايا لمحصول بنجر السكر على رأسها تحمله لدرجات مرتفعة من الملوحة. وفند رئيس مجلس المحاصيل السكرية، المزايا الأخرى للمحصول التى من بينها أن هذا المحصول تجود زراعته فى مختلف أنواع الأراضى الجيرية والرملية والكلسية.

وكشف عبدالجواد أن مصر ستشهد العام المقبل 2022 البدء فى تصدير سلعة السكر للخارج بفضل الجهود التى بذلتها كافة أجهزة الدولة لتشجيع المزارعين على زيادة المساحات المنزرعة بمحصول بنجر السكر عبر آلية الزراعة التعاقدية التى تعول عليها الدولة كثيرًا فى شراء المحاصيل الاستراتيجية.

وأشار رئيس مجلس المحاصيل السكرية، إلى أن الدولة فتحت أيضًا الباب أمام الاستثمارات الأجنبية فى مجال زراعة هذا المحصول وتصنيعه، الأمر الذى شجع إحدى الشركات الكبرى على استصلاح مساحة 180 ألف فدان فى منطقة غرب المنيا تمهيدًا لزراعتها بهذا المحصول.

وتابع: هذه الشركة تخطط أيضًا لبناء مصنع سكر وصومعة تتسع لمليون طن سكر، الأمر الذى سينعكس إيجابًا على صناعة هذه السلعة الاستراتيجية فى مصر ويفتح الباب أمام تصدير كميات منها للخارج بعد تغطية احتياجات السوق المحلية.

وأوضح رئيس مجلس المحاصيل السكرية، أن القيادة السياسية مهتمة حاليًا بضرورة تصنيع المنتجات الثانوية لمحصول البنجر «العلف والمولاس» بدلًا من تصديرها فى شكلها الخام بالكامل للخارج، مؤكدًا أن هناك خطوات جادة فى هذا الشأن تتم حاليًا.