الأحد 1 أغسطس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
ميثاق الكلمة دلال الوجود

ميثاق الكلمة دلال الوجود

بالبداية أشير إلى ثلاثة أفعال من التعاملات بين نماذج من البشرية، ثلاثة لا أمان بينهم، إذا تحدثوا كذبوا، وإذا وعدوا أخلفوا، وإذا أؤتمنوا خانوا…



لا بد من توازن تلك العقول والأذهان كى نتفادى السقوط فى بئر هؤلاء، حتى لا تتعدد وتكثر الاضطرابات النفسية، واللا اتزان عند اتخاذ العديد من القرارات.…

إنه بالعلم وبالثقافة وبالقراءة وبالتعلم والاستفادة من الخبرات السابقة لنا، بالتعامل الميدانى والاجتماعى فى ظل التنشئة والتربية والمبادئ والقيم الأخلاقية الجيدة…

بالتالى تنمو قدرة وإيجابية الفرد على التعامل الواضح الصادق الراقى المفيد، والابتعاد عن شتى الأمور العشوائية والغوغاء والهمجية..

من ذاك تسموالإيجابية الفعالة فى تكوين الذات، فهى تختلف من فرد لآخر، من رجل إلى امرأة، على حسب المقدرة الذهنية ومدى الفهم والإدراك والاستيعاب، تحت نطاق الظروف المجتمعية والاختلافات بين عادات وتقاليد الشعوب والمجتمعات، من تقبل المحيطين للإنسان من أفكار أو مفاهيم  مفيدة..

يجب علينا الابتعاد عن الأشخاص الكاذبة والخائنة حتى ننجح ونرتقى، للأسف نرى بملامحهم مقت النجاح، هجر العلم والابتعاد عن ذوى الثقافة والمعارف والإبداع، تتملك من سماتهم الأنانية والغدر والكبرياء، عدم مد الأيدى لمساعدة أبنائنا وأصدقائنا وأخواتنا، بالتعليم وتبادل المعرفة والخبرات، للارتقاء والتميز والنبوغ فى العلم والدراسة والإثراء والتنبؤ واليقين، فى شتى الميادين…

خير المثل بالتعاون وبالمحبة وبالسلام أفلاطون، من دعا للحق وللخير وللجمال، كى نشيد ونبنى مجتمعات وشعوب وأوطان متزنة ثقافيًا وعلميًا ووجدانيًا…

الاهتمام والتطوير من العقول الراكدة والعمل على تنميتها وبالتعامل بما يتناسب معها فى ظل العولمة والانفتاحية بالعصر الحديث…

القراءة والاطلاع على ماضينا وربطه بواقعنا الحالى، القضاء على الجهل والمرض والفقر، بالعلم والمعرفة وحسن التعامل باتزان وبثقة، من هذا نصل إلى النجاح والعلا حتى النهاية.