الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

مشروعات عملاقة لإعادة تدوير مياه الصرف الزراعى

يصل طول شبكة المصارف الزراعية المكشوفة والمغطاة الى أكثر من 22 ألف كيلو متر، وتخدم زمام يصل إلى 8.40 مليون فدان على مستوى الجمهورية تقوم وزارة الرى والموارد المائية بالعديد من المشروعات فى مجال اعادة استخدام مياه الصرف باعتباره أحد أهم الوسائل  لمواجهة التحديات التى تواجه القطاع المائى.



وضعت وزارة الموارد المائية والرى خطة لتنفيذ عدد من المشروعات من خلال الهيئة العامة للصرف برئاسة المهندس عاشور راغب عبدالكريم تتنوع ما بين مشروعات صرف مغطى فى زمام 6.40 مليون فدان، وإنشاء وتوسيع وتعميق المصارف المكشوفة العامة فى زمام قدره 8.50 مليون فدان بالوجهين البحرى والقبلى، مشيراً إلى أن نسبة التنفيذ تخطت 94% لأعمال الصرف المغطى، و98% لأعمال الصرف العام أهمها.

 

مشروع مصرف بحر البقر

 

 أحد المصارف الرئيسية الكبرى بشرق الدلتا، يمتد بطول 106 كيلومترات، ويخدم زمامًا يزيد على 800 ألف فدان والاستفادة من المياه بتصرف حوالى 5.60 مليون متر مكعب يوميا، ويستقبل مياه الصرف الزراعى من 16 مصرفا رئيسيا، أهمها مصرفا بلبيس والقليوبية الرئيسى،وينتهى صرفه على بحيرة المنزلة.

تشمل مكونات المشروع على تنفيذ أعمال ترابية وصناعية لتحويل مسار مصرف بحر البقر، من خلال توسيع وتعميق مصرف «أم الريش» بطول 5.8 كيلو متر، وإنشاء 3 قناطر وهى قنطرة حجز على مصرف بحر البقر، وقنطرة فم على المسار الجديد لمصرف بحر البقر، وقنطرة موازنة على مصرف أم الريش، بالإضافة لإنشاء محطتى رفع على المسار الجديد لمصرف بحر البقر.

 

مصرف المحسمة

 

يهدف المشروع لمعالجة مياه الصرف التى سيتم نقلها عبر السحارة من غرب قناة السويس لرى أراضى سيناء بزمام تقريبى 60 ألف فدان بتصرف نحو 1 مليون متر مكعب / يوم - تقع بمنطقة سرابيوم بشرق قناة السويس، غرب الإسماعيلية إلى شرقها أسفل قناتى السويس الجديدة والحالية

- تتضمن إنشاء «قنطرة حجز – قنطرة فم- أعمال ترابية – إنشاء وتوسيع مصارف - سحارة - محطات رفع المياه العكرة، أحواض تسمكى الروبة، مبنى التجفيف الميكانيكى، ومبنى الكلور، مبنيى الحقن الكيميائى، منشأت خدمية»، ومحطة معالجة بتكلفة 1.8 مليار جنيه، فضلا عن نحو 1.3 مليار جنيه  للسحارة.

وحصل المشروع على جائزة أفضل مشروع على مستوى العالم عام 2020.

 

مصرف كتشنر

 

يعد أكبر مصرف فى مصر ويبلغ مساحتة 69 كيلومترا أنشئ عام 1899 ويمر ب3 محافظات هى الدقهلية والغربية وكفر الشيخ كان يعد مصدرا للتلوث لكافة القرى التى يمر بها، فيما تعد محافظة الغربية تتصدر المحافظات التى تتسبب فى زيادة تلوث المصرف نتيجة للتلوث الناتج من مصانع الغزل والنسيج.

يهدف المشروع إلى تطهير المصرف وتحسين الأحوال البيئية والصحية للمواطنين  بالمناطق والقرى الذى يمر بها المصرف والبحر المتوسط، ويساهم فى توفير5 ملايين متر مكعب من المياه تقريبا يمكن استخدامها فى الزراعة.

وتتولى وزارة الموارد المائية والرى اعمال التطهير والتى تشمل تنفيذ أعمال لتأهيل المصرف وفروعه وتدعيم الجسور.

 

مشروع البرنامج القومى الثالث للصرف

 

من أهم المشروعات التى تقوم بها الوزارة حاليا ويهدف لدعم التنمية الإقتصادية والإجتماعية فى مصر والعمل على تحسين منظومة الأمن الغذائى من خلال المساهمة فى زيادة الإنتاجية الزراعية فى مناطق التنفيذ من خلال تحسين كفاءة الصرف الزراعى بزمام 257 ألف فدان والبنية الأساسية لزمام 70 ألف فدان من المصارف المكشوفة، بالإضافة إلى مراجعة ووضع الاستراتيجية المستقبلية لتطوير مصانع المواسير البلاستيكية بالهيئة، وخفض مناسيب المياه بالتربة بطريقة مستدامة لمنع تخزين المياه والحد من ملوحة الأراضى الزراعية.