الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
الإبداع كثير والعمر قصير

الإبداع كثير والعمر قصير

رؤية الوجوه الشابة المثقفة المتعطشة للآداب والعلوم المختلفة تتصفح الإصدارات الجديدة بمعرض القاهرة الدولى للكتاب تعطى أملًا كبيرًا فى المستقبل



هؤلاء الشباب يقرأون وليس كما هو شائع أن القراءات تتمركز حول الأعمال البوليسية والعاطفية وأدب الرعب فقط بل إنهم يطرقون مجالات عدة مقتحمين عرين الكتاب الكبار  أن تراهم يتناقشون ويبدون آراءهم فى كافة المجالات لهو أمر أدهشنى خاصة أانها آراء عميقة وتنم عن فهم وإدراك ومعرفة فى غاية العمق والتميز

شاهدت الكثير منهم يحمل شنطة سفر تجرها عجلات صغيرة ليتمكن من التجول بالحصيلة التى اختارها ربما ليستأنس بها حتى ميعاد المعرض القادم.

لا يمكن أن أتغاضى عن الإشارة إلى أن نسبة لا بأس بها من تلك الإصدارات أتت من الهيئة المصرية العامة للكتاب وباقى هيئات وزارة الثقافة بالطبع لأن أسعارها أقل كثيرا من أسعار دور النشر الخاصة والتى لا أستطيع أن أحملها مسئولية ارتفاع الأسعار ومحاربة الطبعات غير الشرعية وتحقيق ربح مناسب وبغض النظر عن آلام وعذابات منظومة الإبداع والنشر فإن هؤلاء الشباب رائعون بالفعل.

عدت إلى المنزل بحصيلة ليست بالكبيرة فأنا أقوم بالتجول فى المكتبات واقتناء الكتب ربما بصورة شبه أسبوعية ولكن راعنى كم الكتب المغلقة والتى لم أجد الوقت لفتحها والبدء فى قراءتها.

راعنى أيضا عدد الكتب التى أقوم بقراءتها فى نفس الوقت -ربما تزيد عن خمسة كتب- ولا أجد الوقت لاستكمالهم.

نظرت إلى ما هو متبقى من العمر وبحسبة هندسية بسيطة وواقعية فى نفس الوقت أيقنت أننى لن أستطيع أن انتهى من قراءة كل ما لدى قبل النهاية.

أعرف أن هذا أمرا يشعر به العديد من القراء وهنا نبدأ فى البحث عن أساليب لحل المشكلة منها القراءة السريعة ومنها قراءة مقتطفات ومنها قاعدة الـ100 صفحة ناقص العمر (100-عمرك) وهى ببساطة أن تتوقف عن قراءة أى كتاب إذا لم تشعر بأنه جذاب وذلك بعد عدد من الصفحات يساوى 100 مطروحًا منها عمرك فإن كان عمرك 20 عامًا فمسموح الاستمرار فى الكتاب حتى صفحة 80 قبل أن تقرر وإن كان عمرك 70 عامًا فمسموح الاستمرار حتى صفحة 30.

أترك كل تلك القواعد وكل تلك الهواجس وأعود لقراءة «ملحمة الحرافيش» لأديب مصر العالمى الأستاذ نجيب محفوظ ربما للمرة الخامسة عشر خلال ثلاثين عامًا.