الجمعة 22 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

«نتنياهو» ينضم لـ «المعارضة» ويهاجم الحكومة الجديدة

استغل رئيس المعارضة فى الكنيست الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، الموازنة الجديدة التى أقرتها الحكومة الإسرائيلية، برئاسة نفتالى بينيت، وما تضمنها من فرض ضرائب جديدة لتوجيه انتقادات كبيرة للحكومة. وقال نتنياهو إن رفع سقف الضرائب المفروضة على الإسرائيليين فى إطار مشروع الموازنة الجديدة، يأتى لتمويل ما تعهدت به الحكومة من تحويل خمسين مليار شيكل إلى «القائمة العربية الموحدة». كذلك اتهم نتنياهو الحكومة بأنها تقف «مكتوفة الأيدى» تجاه المشروع النووى الإيراني، وذلك بعد أن تعهدت بالامتناع عن اتخاذ عمليات مفاجئة ضد هذا المشروع، فى حين يواصل «نظام الملالى» التقدم بسرعة نحو امتلاك أسلحة نووية.



من جانبه، دافع رئيس الوزراء بالتناوب ووزير الخارجية، يائير لابيد، عن مشروع الموازنة الجديدة الذى أقرته الحكومة، قائلا إن القرارات المتخذة بشأنها صائبة ودقيقة، وتعهد بمناقشة بنود الموازنة مع جميع كتل الكنيست منها العربية واليهودية المتشددة دينيا.

كذلك أصدر حزب «إسرائيل بيتنا» بيانًا أكد خلاله أن الميزانية تشمل إنجازات كثيرة للمواطنين، أيضا قال وزير الدفاع، بينى جانتس، إن هذه الميزانيات ليست ضريبة على باقى المواطنين، بل واجب مدنى لصالح هذا المجتمع.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت، أمس الأول الاثنين، على الميزانية العامة بعد أن تعطل إقرارها لمدة 3 أعوام مما وجه انتقادات كبيرة لرئيس الحكومة السابق، بنيامين نتنياهو.

فى سياق منفصل، حددت نائبة رئيس الكنيست الإسرائيلى العربية، غيداء ريناوى زعبى، ثلاثة ملفات رئيسية تحظى بأولوية قصوى بالنسبة لعملها داخل البرلمان، مرتبطة أساساً بقضايا الاندماج والشراكة للمواطنين العرب داخل المجتمع الإسرائيلى.

وأشارت إلى أن انتهاء حالة الجمود السياسى فى إسرائيل مرهون بنجاح الائتلاف الحكومى فى اختبار الميزانية، لافتة إلى أن هناك اتفاقًا داخل الحكومة حول عدم تداول الملفات السياسية الضخمة والحساسة خلال أول عامين قدر الإمكان، مع التركيز بالأساس على القضايا الاقتصادية والاجتماعية.