الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

القمر فى التاريخ والأساطير وأثره على النساء جديد العربى للنشر

صدر حديثًا عن دار العربى للنشر والتوزيع «القمر فى التاريخ والأساطير وأثره على النساء» للكاتب الألمانى بيرند برونر وترجمة هبة شريف.



يتناول الكتاب كل العادات والطقوس الشعبية الخاصة بالقمر، إلى جانب رصده للأساطير فى التاريخ والتى لها علاقة مباشرة بالقمر، إلى جانب كل هذا فهو يبحث فى التصورات الشائعة والسائدة عن القمر عند الشعوب.

يشير الكاتب إلى أن الكثير من الثقافات تحذر من القيام بأى نشاط فى ضوء القمر، ربما فقط لأنَّ الليل هو وقت الاستجمام والراحة من العمل طوال النهار.

وأضاف: كان الناس فى القرن التاسع عشر يتناقلون اعتقادًا شعبيًّا يقول إنَّ كل من يعمل فى ضوء القمر يتلقى لطمة من يد خفية، أو إنه يعرض عينيه للعمى، ويجب ألا يعمل الناس على دولاب النول حتى وقت متأخر فى الليل

وأكد الكاتب: «كان نفس الحال مع الكثير من الفقراء قبل الثورة الصناعية، فذلك يمكن أن يتلف الغزل، وأحيانًا تبالغ المعتقدات الشعبية هنا لتحذر من أن الخيوط المغزولة فى أثناء الليل ستتحول إلى حبل يمكن أن يلتف حول رقبة أحد الأقارب فيما بعد».

وأضاف: يقال أيضًا إننا إذا تركنا الغسيل ليجف تحت ضوء القمر، فسوف يصبح القماش خفيفًا، أو إنه سيلتقط ندى الليل السام، كما يجب ألا يسقط ضوء القمر على فراش الزوجية، ويجب ألا تحمل النساء وقت ضوء القمر حتى لا يولد الأطفال بعيوب خلقية أو يولدون مصابين بمرض عقلي.

من خلال الكتاب سنرى استخدام الناس للقمر من أجل تشكيل بنية الوقت وأولى خرائطه التى رسموها له، وكيف قاموا بشرح أصله ونشأته وتأثيره على الطبيعة وعلى النساء بشكل خاص، فنعرف من خلال الكتاب علاقة القمر بحالتهن المزاجية وسلوكهن وكيف يمكنه أيضًا أن يحدد لهن مجرى حياتهن، ما هذه العلاقة الغريبة بين أطوار القمر والنساء. وهل يمكن لضوئه أن يُحدث تغيرات بيولوجية لهن؟ وهل يمكن لاكتمال القمر أن يتحكم فى كل ما يتعلق بالحياة اليومية كقص الشعر وحتى موعد الولادة؟

كما سنتعرف أيضًا من خلال الكتاب كيف تخيل العلماء والكُتاب وصانعو الأفلام الحياة فوق سطح القمر، ولماذا ما زال بعض البشر يفترضون أنه لم يحدث أن هبط الإنسان على سطحه وأن الهبوط عليه كان مشهدًا مدبرًا على الرغم من تعدد برامج رحلات وكالة ناسا له. وإذا قام الإنسان بالتبول فى اتجاه القمر، فيمكن أن يصاب بتورم فى عينيه، وإذا تقيأ أحدهم فى اتجاه القمر، فسيصاب فمه بطفح جلدي. كما كان يقال إنَّ حتى الرقص تحت ضوء القمر يمكن أن يكون له مخاطر، لأنَّ هناك اعتقادًا أنَّ القشرة الأرضية تكون فى تلك الفترة رقيقة للغاية. كما يعتقد الناس أنَّ خطوات الراقصين التى تدق على الأرض يمكن أن تتسبب فى هزات بسيطة تستدعى الأرواح التى تسكن تحت الأرض».

بيرند برونر هو مؤلف وكاتب مقالات اشتهرت أعماله باستكشافها للعلاقة بين الإنسان وكل ما يبدو بسيطًا فى ظاهره، مثل الكمثرى والقمر والاستلقاء، نشرت له عدة مجلات، منها نيويورك تايمز، وتليجراف، وتايمز، وواشنطن بوست، وترجمة أعماله لأكثر من 11 لغة، كما قامت دار العربى بترجمة بعض أعماله ومنها كتاب «الرمان.. تاريخ وحكايات من حول العالم».