الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

بعد ثلاث سنوات من التدشين تعيد هيكلة نفسها

تنسيقية شباب الأحزاب فى ثوبها الجديد

استراتيجية جديدة وضعتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بهدف تطوير الذات وتلافى الأخطاء جاءت بعد مراجعة وتقييمًا، للأداء قامت به لجان التنسيقية للتقييم الذاتى خاصة بعد وصول 31 شابًا من التنسيقية للمجالس النيابية، فضلًا عن وجود آخرين فى الأجهزة التنفيذية للدولة سواء نواب محافظين أو معاونى وزراء, شباب التنسيقية من النواب تحدثوا لـ»روز اليوسف» حول أهم ملامح الاستراتيجية الجديدة والأهداف التى يضعونها نصب أعينهم خاصة أن التغييرت جاءت جذرية.



1-التدريب الشاق..

قال النائب علاء عصام عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب أن أعضاء التنسيقية يخضعون لتدريبات شاقة تتعلق بكل مناحى إعداد الكادر السياسى  والقيادة حيث يتم التدريب على ثلاث مراحل الأول تنمية الجانب القيمى وغرس قيم حب الوطن وآخر حول فن إدارة الوقت والتحدث بطلاقة ولباقة والثالث برامج متعلقة بالتثقيف فى شتى المجالات منها السياسى والجغرافيا الاقتصاية وموارد الدول ذات الصلة بمصر ما يمكن شباب التنسيقية من أداء دورهم فى المواقع المختلفة.

2-بروتوكولات وحوار سياسى

كشفت النائبة رشا أبوشقرة أمين سر لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب وعضوة تنسيقية شباب الأحزاب أن التوسع فى البروتوكولات مع جهزة الدولة يضمن الاستمرارية وتحقيق أهداف التنسيقية فى الوصول للناس وخدمة مصالحهم موضحة أن توجههم نحو التعاون مع الوزارات التى تؤثر بشكل مباشر على حياة الناس ولفتت إلى أن استحداث لجان جديدة فى شكل منتديات هدفه الأساسى هو استيعاب مزيد من الشباب واستقطابهم نحو العمل السياسى البناء.

3-حقوق الإنسان

أكد النائب محمود القط عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب أن تنسيقية شباب الأحزاب أصبحت مدرسة الكادر السياسى نظرا لاهتمامهم بتشكيل الكادر والقيادة السياسة وثقل خبرات الشباب المنضمين من خلال دورات تدريبية مكثفة يتلقوها فور دخولهم فى صفوف التنسيقية مما جعل هذا الكيان محط أنظار الجميع لافتا إلى أنهم يعملون وفقا لاستراتيجة محددة.

علاء عصام: البرامج التدريبية تراعى عناصر التثقيف وقيم الوطن والعلاقات الخارجية

بداية التدريب له عناصر كثيرة منها الجانب القيمى وتربية الكارد السياسى وغرس قيم الحب للوطن وعمل زيارات ميدانية لأماكن ومعالم وطنية ومتاحف عسكرية والاختلاط مع قادة فى المواقع التنفيذية وساسة ورجال عسكريين ممن لديهم خبرات اكتسبوها بالفعل طول حياتهم وهم يقومون بنقل تلك الخبرات لشباب التنسيقية وهناك جانب متعلق بالمهارات والمعارف وفن إدارة الوقت وكيفية إجراء حريث إعلامى والتحدث بلباقة لوسائل الإعلام وكيفية تنظيم وعقد المؤتمرات الداخلية وكذلك تدريب حول كيفية العمل بشكل جماعى فى إطار فريق العمل وفق استراتيجية وأهداف. 

العنصر الثالث من عناصر البرامج التدريية هو التثقيف سواء كان سياسيا أو اقتصاديا ومصطلح الجغرافيا الاقتصادية والموارد الموجودة فى الدول خاصة المهمة منها بالنسبة لمصر والأزمات الموجودة فيها والنزاعات والتكوين الاجتماعى والنزاعات العرقية فالشاب المتدرب يخضع لتدريبات شاقة لثقله وخلق قيادة منه فنحن نعتبر أن التنسيقية بمثابة مكان لتنمية الحياة السياسية والحزبية وجعلها أقوى فالرئيس السيسى يسعى لتنمية شاملة فى تنمية موارد البلاد وإصلاح اقتصادى وخلق مناخ اقتصادى جيد وكذلك إصلاح سياسى وبالتالى فنحن هدفنا بناء نخبة سياسية جديدة.

حدثنى عن طموحاتكم حول مزيد من التواجد فى السلطة التنفيذية وهل ممكن يكون منكم شباب فى الحكومة؟

بالفعل نحن مشاركون فى السلطة التنفيذية كنواب للمحافظين ومعاوني وزراء وأعضاء فى المجالس النيابية «الشيوخ والنواب» وأعضاء مجالس إدارات فى المؤسسات الصحفية والمجلس الأعلى للأعلام والهيئة الوطنية للصحافة والمجلس الأعلى لتنظيم إعلام والصحافة فأصبح هناك نخبة جديدة تتشكل فى المجتمع وشئنا أم لم نشأ التنسيقية أفرزت نخبة جديدة بديلا عن النخب دائمة الصراعات وحالة من التراشق المستمر وعدم الانضباط خلقت التنسيقية حالة من الاتزان والالتزام والمسئولية بداخل أعضائها لأن الجميع يسعى للحفاظ على الكيان وبالتالى لدينا حالة من إنكار الذات ونخضع للائحة وفقا لمبدأ المحاسبة.

وعن إمكانية وجود وزراء من شباب التنسيقية؟

ليه لأ.. الرئيس السيسى يمكن الشباب باستمرار ونحن موجودون فى السلطة التنفيذية والتشريعية وداعمون للدولة المصرية وكل ما تم من مشروعات وإنجازات ونقف خلف الرئيس.

هل تجد التمكين فى مؤسسات الدولة يجرى ويتسق مع ما يسعى اليه الرئيس أم لاتزال هناك عراقيل؟

مؤسسات الدولة بمختلف أنواعها تجد هذا المناخ جديدا عليها وبدأت حالة المقاومة للتغير تقل بعض الشىء خاصة بعد أن حقق الشباب والمرأة نجاحات وإنجازات إلا أن هذا التمكين قد يتعارض مع مصالح البعض فى المواقع التنفيذية لكننا نناضل طول الوقت ونعمل على خبراتنا وقدراتنا لأن الأمر ليس مجرد تمكين بينما هو متعلق بنضج سياسى واتصال  تواصل.

رشا أبو شقرة: التوسع فى البروتوكولات مع أجهزة الدولة يضمن الاستمرار فى العمل الخدمى

بداية حدثينا عن أطر التعاون والبروتوكولات التى تقوم بها التنسيقية مع أجهزة الدولة والهدف منها وكيف تمكنكم من أداء عمل جماهيرى فعال خاصة أنكم أوليتم اهتماما كبيرا بها فى الاستراتيجية الجديدة؟

التنسيقية دائما تجدد نفسها وتعمل باستمرار على ايجاد أطر جديدة للتفاعل مع قضايا المجتمع المصرى ولتحقيق هذا كان لابد من التعاون بشكل مباشر مع أجهزة الدولة للتنسيق وتوحيد الجهود ظهر هذا فى شكل بروتوكولات تعاون تضمن الاستمرارية وتحقق أهدافا وطموحات المواطن الذى ينتظر الكثير من الجيل الجديد من شباب السياسيين سواء الذين يمثلونهم فى البرلمان أو من يعملون بالأجهزة التنفيذية أو يعملون بالعمل العام.

لذلك دائما تحاول التنسيقية عمل بروتوكلات تعاون خاصة مع الوزارات التى تؤثر تأثيرا مباشرا على حياة المواطن المصرى وتمس احتياجاته اليومية  ولذلك تشكيل لجنة مختصة بالبروتوكولات، بدءًا من اقتراحها حتى اعتمادها بصورة نهائية، وتتضمن مهامها التواصل الخارجى مع الطرف الثانى بشأن بروتوكول التعاون، حتى ترتيبات يوم التوقيع.

وتتلقى هذه اللجنة مقترحات بروتوكولات التعاون، وتتابع خطوات العمل عليها، وتنفيذها مع الجهات الموقعة، إلى جانب تحديد اجتماعات دورية مع هذه الجهات، والتواصل مع المختصين أو المهتمين بمجال بروتوكول التعاون من داخل التنسيقية لوضع وتحديد مجالاته فى المسودة الأولية وتختص اللجنة كذلك بإعداد إحصائية شهرية لقياس مدى التزام الجهة الموقعة بتنفيذ بنود البروتوكول، ومدى استفادة أعضاء التنسيقية منه، فضلًا عن التواصل الدائم مع المسئولين وأعضاء التنسيقية الموقعين على البروتوكول.

وفى رأيك ما أهمية الحوار المستمر داخل التنسيقية داخليا بين الشباب ومن جانب وإجراء حوار مجتمعى ومع أطراف وشخصيات من خارج التنسيقية كحزبيين وسياسيين ومختصين فى شتى المجالات؟

توسيع اختصاصات لجنة التنظيم، بحيث تتولى تنظيم اللقاءات الداخلية والمحاضرات والتدريبات، ومختلف الفعاليات والمؤتمرات والصالونات، وكتابة التوصيات المنبثقة عنها، فضلًا عن حصر المناسبات الاجتماعية المختلفة للأعضاء وتنظيم مشاركة التنسيقية واستحدثت التنسيقية أيضًا ضمن الاستراتيجية الجديدة، لجنة لمسئولى التواصل، تختص بالتواصل مع مسئولى الأحزاب السياسية، التى تتمتع بعضوية التنسيقية، والتنسيق لعقد اجتماعات دورية ربع سنوية مع لجنة المنسقين ومجلس الأمناء.

استحداث لجنة جديدة مختصة بالحوار السياسى، تهتم بإعداد الحوار فى الموضوعات المتعلقة بقضايا المجتمع التى تشغل الرأى العام، أو التى تعبر عن هموم ومشاكل المواطنين واحتياجاتهم، أو تناقش الظواهر الطارئة على الشارع المصرى وفى الحقيقة استحداث لجان جديدة فى شكل منتديات هدفه الأساسى هو استيعاب مزيد من الشباب واستقطابهم نحو العمل السياسى البناء الذى يخدم فى النهاية الصالح الوطنى العام.

محمود القط: طورنا أهداف منتدى حقوق الإنسان لتتواكب مع الاستراتيجية الوطنية فى مصر

تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أصبحت من الكيانات الشبابية التى تصدرت المشهد السياسى ولها ممثلون بمجلسى النواب والشيوخ.. حدثنا عن طموحات التنسيقية فى المرحلة المقبلة.

تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين كانت فكرة وأصبحت مشروعا متكاملا وقد بدأت الفكرة بمجموعة من الشباب من مؤسسات مختلفة وأصحاب أفكار مختلفة جمعهم هدف واحد وهو بناء الوطن وبدأ يكون لنا دور مؤثر فى المؤتمرات الشبابية التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى تنمية الحياة السياسية فى مصر وتطور الأمر إلى أن يكون لنا مشروعات قوانين تتم مناقشتها فى البرلمان وأفكار خارج الصندوق وكان الملفت أن هؤلاء الشباب على اختلاف أيديولوجياتهم وأفكارهم استطاعوا تقديم أطروحات متوافقة ومتكاملة أدى ذلك إلى أن ينالوا ثقة القيادة السياسية.. وتحولت الفكرة إلى مشروع الكادر السياسى الذى يسهم فى بناء الجمهورية الجديدة وقد أصبح طموحنا بلا سقف مشروط بالاجتهاد والاخلاص فى العمل وذلك نتيجة للمساحة الكبيرة التى أعطاها الرئيس عبدالفتاح السيسى للشباب.

المتابع لأخبار الصفحة الرسمية الخاصة بالتنسيقية والبيانات الصادرة عنها يلمس قيامكم باستحداث عدد من اللجان ،فما هى هذه اللجان؟ وآلية العمل داخل اللجان؟

التنسيقية دائمة التطوير من نفسها فنحن شباب ويجب أن يكون أهم ما يميزنا التقييم الدائم لأنفسنا والتجديد الدائم لأدواتنا لذلك تم استحداث المنتديات بدلاً من اللجان لتكون هناك مرونة أكثر لأعضاء التنسيقية فى اختيار الموضوعات التى يرغبون التفاعل معها دون التقيد بلجنة بعينها ونستطيع أن يكون لنا تلاحم أكثر مع كل ما يخص الشأن المصرى سواء محلياً أو دولياً أما اختيار رؤساء المنتديات فيكون دائماً بالتوافق بين الجميع وتكون اجتماعاتنا فى مقرات التنسيقية ونظراً لاختلافاتنا الفكرية وتعدد أيديولوجياتنا وأفكارنا قمنا بعمل لائحة منظمة لأعمالنا تكون ملزمة للجميع دون استثناء.

س: كلمنا عن أنشطة ومشاريع تنسيقية شباب الأحزاب والمستقلين فى مجال حقوق الإنسان؟

نحن نهتم جداً ببناء وحقوق الإنسان، ويظهر ذلك فى حرص التنسيقية بأن يكون من بين أعضائها وكيل لجنة حقوق الإنسان فى مجلس الشيوخ ووكيل لجنة حقوق الإنسان وأمين السر فى مجلس النواب ليكون لنا دور فى الشق التشريعى الذى يضع التشريعات والقوانين المنظمة لهذا الغرض، ولدينا فى الهيكل الجديد منتدى حقوق الإنسان وقمنا بتطوير أهدافه لتتواكب مع إطلاق استراتيجية حقوق الانسان فى مصر فنحن ننظر لحقوق الانسان بشكل تكاملى وليس جزئيا فحق الإنسان فى حياة كريمة بكل مشتملاتها من تعليم وصحة وسكن وأمن وأمان لا تقل أهمية عن حقه السياسى وهذا أحد أهم أساسيات تعاملنا مع حقوق الإنسان.