الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
الحماية الاجتماعية

الحماية الاجتماعية

إذا نظرنا إلى مصر الآن نظرة فاحصة من الشرق إلى الغرب ومن الجنوب إلى الشمال نجد أن دولة 30 يونيو لم تترك شبرًا واحدًا على أرض مصر دون أن تصل فيه إلى جميع المواطنين لتشملهم بالرعاية الاجتماعية والصحية وتحيطهم بالأمن والأمان مع احتضان الفئات الأكثر احتياجًا وهم الأولى بالرعاية.



بعد سبع سنوات كاملة تغير الوضع تمامًا فى الجمهورية الجديدة ونستطيع أن نقول الآن فى عام 2022 أن مخصصات الدعم والمنح والمزايا الاجتماعية على مستوى جميع المحافظات ارتفعت إلى 263 مليار جنيه وأن الموازنة المخصصة للدعم النقدى خلال سبع سنوات ارتفعت بعد تنفيذ برنامج المساعدات النقدية المشروطة تكافل وكرامة من 3.7 مليار جنيه إلى 19 مليار جنيه بنسبة 413٪ وهو ما لم يكن يتحقق من قبل مع ارتفاع عدد الأسر من 1.7 مليون أسرة تضم 6.4 مليون فرد إلى 3.8 مليون أسرة تضم 14.1 مليون فرد كما أن عدد المستفيدين - المعاشات التأمينية من 8.7 إلى 10.5 مليون مواطن بنسبة 20.7٪.

واستطاعت وزارة التضامن الاجتماعى حسب الإحصائيات الصادرة من مجلس الوزراء أن تؤكد أن الوزارة نفذت 68 برنامجًا ونشاطًا ومشروعًا بتكلفة بلغت 152.5 مليار جنيه فعلى مستوى الضمان الاجتماعى والتمكين الاقتصادى تم تأسيس 20.6 ألف وحدة سكنية وتجهيزها لصالح الأسر التى تم نقلها من مناطق غير آمنة إلى مناطق جديدة بتكلفة 643 مليون جنيه ويتم الآن إنشاء وتجهيز 11 ألف وحدة سكنية لاستيعاب باقى الأعداد بالإضافة إلى 78 ألف أسرة فقيرة استفادوا من توفير سكن كريم ورفع كفاءة منازلهم وتوصيل مياه الشرب والصرف الصحى لهم فى القرى والنجوع الأكثر فقرًا وتم وضع حد أدنى للمعاشات بعد أن تم رفعها فى يوليو عام 2016 إلى 500 جنيه وتمت زيادتها تدريجيًا لتصل الآن إلى 900 جنيه وهو ما لم يكن يحدث من قبل.

مصر الجديدة تهتم بمواطنيها من كل المستويات، ولكن الاهتمام الأكبر بالمواطنين الأكثر احتياجًا أو ما يطلق عليهم الأولى بالرعاية من أهالى القرى والنجوع والأماكن العشوائية الذين ظلوا لسنوات طويلة بعيدين عن أعين الدولة أو رعايتها حتى أنهم كانوا يشعرون أنهم خرجوا من تحت مظلة الدولة وولايتها وظلوا طوال السنوات الماضية لا يشعر بهم أحد إلا وقت الانتخابات عندما كان يتم الدفع بهم أمام اللجان الانتخابية لشراء أصواتهم مقابل جنيهات قليلة، أو مقابل كرتونة مواد تموينية لا تسمن ولا تغنى من جوع.

هؤلاء هم الأولى بالرعاية  الذين احتضنتهم الجمهورية الجديدة، وحولت حياتهم من حياة ميؤوس منها إلى حياة كلها أمل وتفاؤل بالمستقبل لهم ولأبنائهم بعد أن تم القضاء على الفقر الذى كانوا يعيشون فيه وعلى حياة البؤس، بالإضافة إلى التأمين الصحى الشامل لهم  الذى قضى تمامًا على الأمراض خاصة مرض فيروس «سى» الذى ظل سنوات ينهش فيهم بلا رحمة حتى جاء اليوم الذى يتباهى فيه بالقضاء على هذا المرض اللعين.

مصر الجديدة تغيرت فيها الحياة تمامًا خاصة بالنسبة للمواطنين الأكثر بالرعاية الذين يجدون اهتمامًا خاصًا من الرئيس عبدالفتاح السيسى حفظه الله ورعاه وحفظ مصر حكومة وشعبًا وجعلها دائمًا فى أمن وأمان.