الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

هانى شنودة: انفصال الفرقة سُنة الحياة وحب المراهقين لأغانيهم دفعهم لتعلم اللغة الكورية

الموسيقار هانى شنودة والذى يعتبر واحدا من أهم الموسيقيين المجددين وصاحب واحدة من أشهر الفرق الغنائية فى مصر وهى فرقة “المصريين” يرى أن انفصال الفرقة الكورية “BTS” إذا كان صحيحا وليست إشاعة فهو سُنة الحياة فلا يوجد فرقة تستمر للأبد مهما كانت شهرتها وجماهيريتها فكل عضو فى هذا الفريق له طريقه وأهدافه وحياته ولا تسطيع أن نقول له أوقف حياتك من أجل الفرقة وخير دليل فرقة شهيرة مثل “البيتلز” التى أبهرت العالم كله وعندما انفصل أعضاؤها كل واحد فيهم انتج أعمالا أحلى من أعمال الفرقة.



وتابع شنودة قائلا: المدهش فى الأمر هو السبب الذى دفع الشباب والمراهقين انهم يسمعوا اغانى هذه الفرقة الكورية ويحفظوا كلماتها ومنهم من يريد أن يتعلم اللغة الكورية حتى يفهموا كلمات هذه الأغانى فهذا مؤشر يقول لنا إن الموسيقى والغناء تعدت مجرد الترفيه واتذكر أننا كفرقة المصريين عانينا كثيرا فى بداية الفرقة من الهجوم علينا بسبب شكل الأغانى التى نقدمها لذلك أتمنى أن نعطى الفرصة لكل جديد لكى يأخذ فرصته والجيد سيستمر ولا نحجر على الشباب فمثلا أرى أن أغانى الراب جيدة ومستواها افضل بكثير من اغانى المهرجانات وأتمنى أن نعطيهم فرصة حتى لا ندفع الشباب أن يشجع الأغانى الكورية ولغة هذه الأغانى لن تفيد إلا المقيمين فى كوريا وعلينا أن نقف مع تجارب الشباب وليس ضدهم  ولا نسخر من ذوقهم فمثلا من ضمن الأشياء التى دفعت الشباب و”الاندر ايدج” للتأثر بالفريق الكورى بجانب أغانيهم طريقة لبسهم أيضا ونظافتهم وذوقهم البسيط فكل عصر وله نجاحاته واشتراطاته.

وعن طبيعة الموسيقى التى تميزت بها فرقة الـ”BTS” الكورية قال شنودة: يقدمون موسيقى جديدة وحلوة وإلا ما استطاعوا أن يغزوا الولايات المتحدة ودائما الشباب يحب الأشياء الصادمة المتمردة على كل ما هو قديم وبالنسبة للفرقة فهم بيعتمدوا على ما نسميه “الهارد بيت” أو الإيقاعات الجامدة المعتمدة على الجيتار بعيدا عن الكامنجا والعود وأتمنى أن نسمح بالتقدم مع الحفاظ على الأصالة.

وأعطى شنودة أمثلة لموسيقيين أعمالهم بتمثل دخلا لبلادهم مثلما فعلت الفرقة الكورية وقال: موسيقار مثل ينى وفانجيليس  أعمالهما بالنسبة لليونان تمثل مصدرا من مصادر الدخل وهذا نابع من تشجيع الدولة لهم.