الخميس 6 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

السيسى يتابع الرؤية الاستراتيجية لوزارة التعليم العالى والاستعداد للعام الدراسى الجديد

توجيهات رئاسية بتطوير عمل الهيئة القومية للجامعات الأهلية والتكنولوجية

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمي، حيث قال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الاجتماع تناول استعراض الرؤية الاستراتيجية لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى.



وخلال الاجتماع، وجه الرئيس بأن تهدف استراتيجية التعليم العالى إلى تعزيز دور الجامعات فى بلوغ غايات الدولة وأهدافها الوطنية المنشودة، خاصةً ما يتعلق بالتنمية بترسيخ دراسة العلوم الحديثة فى مجالات الذكاء الاصطناعي، والبيانات والبرمجيات، وتكنولوجيا الشمول المالى، موجهًا كذلك، بتطوير عمل الهيئة القومية للجامعات الأهلية والتكنولوجية لتحقيق رؤية الدولة فى إنشاء مؤسسات تعليمية جديدة ومتميزة بالتعاون مع القطاع الخاص والمؤسسات الأجنبية العريقة.  

فيما عرض الدكتور أيمن عاشور فى هذا الإطار موقف مشروعات وزارة التعليم العالى ذات الأولوية استعدادًا لبدء العام الدراسى الجديد 2022/2023، خاصةً ما يتعلق بجاهزية سلسلة الجامعات الأهلية الجديدة المنبثقة من الجامعات الحكومية على مستوى مختلف المحافظات، وكذلك الجامعات التكنولوجية.

كما استعرض وزير التعليم العالى رؤية الوزارة المستقبلية لتطوير التعليم العالى والبحث العلمى، والتى ترتكز على صياغة برامج تعليمية حديثة تستند إلى عدد من المبادئ أهمها التخصصات المتداخلة والمرجعية الدولية والريادة والإبداع، مع الاعتماد على المدخل الإقليمى لكل جامعة للتركيز على الأنشطة التنموية فى مختلف الأقاليم الجغرافية للجمهورية، ودراسة تأثير البعد الاقتصادى وفرص العمالة المرتبطة بكل إقليم، فضلًا عن التدقيق فى التوزيع الديموغرافى الحالى والمستقبلى للطلاب وتأثيره على توزيع وأعداد المؤسسات التعليمية، ودراسة البرامج الأكاديمية المطلوبة لخدمة الأنشطة الاقتصادية.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن وزير التعليم العالى عرض أيضًا جهود دعم الجامعات الأهلية المتميزة فى مجال البحث العلمى التطبيقى فى المجتمع، وذلك عن طريق عدة مجالات، كالذكاء الاصطناعي، والتصنيع الذكي، والمواد الصديقة للبيئة، والاستخدام الأمثل للطاقة، والزراعة الذكية.

بينما اطلع الرئيس على الموقف التنفيذى لمشروع إنشاء مقر للمبعوثين والدارسين المصريين «بيت مصر» بالعاصمة الفرنسية باريس، والذى من المنتظر أن يتم الانتهاء منه خلال العام القادم، فضلًا عن آخر الاستعدادات لاستضافة مصر لأسبوع الفرانكفونية نهاية شهر أكتوبر القادم، وذلك بحضور لفيف من وزراء التعليم العالى بالعديد من الدول المتحدثة بالفرنسية، والذى سيشهد استعراض الخطة المستقبلية لتطوير التعليم العالى باللغة الفرنسية فى مصر بالتعاون مع المنظمة الفرانكفونية.